رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فيديو.. بكري يكشف تفاصيل جديدة بشأن وفاة العريان في محبسه

الجمعة 14/أغسطس/2020 - 08:14 م
النائب والإعلامي
النائب والإعلامي مصطفى بكري
محمد النجار
طباعة
قال النائب والإعلامي مصطفى بكري، إنه منذ الإعلان عن وفاة القيادي في جماعة الإخوان العريان داخل محبسه نتيجة أزمة قلبية، انطلقت أبواق الإخوان في قطر وتركيا وعلى مواقع السوشيال ميديا لتشكك في وفاته.

وتابع بكري خلال تقديمه برنامج «حقائق وأسرار»، المذاع على قناة صدى البلد، أن النيابة العامة أصدرت بيانًا حاسمًا بشأن هذا الموضوع قالت إنها تلقت إخطارًا فجر يوم الثالث عشر من شهر أغسطس الجاري من قطاع مصلحة السجون بوفاة المسجون عصام العريان.

وأضاف البيان أن النيابة العامة اتخذت إجراءات التحقيق في واقعة وفاته بمناظرة جثمانه، وانتداب الطبيب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية عليه بيانًا لسبب وفاته، الذي أودع تقريرًا مبدئيًّا أكد فيه خلو الجثمان من أي إصابات ذات طبيعة جنائية.

 كما سألت النيابة العامة مسجونَيْن بغرفتين مجاورتين للمتوفَّى؛ هما صبحي صالح، وشعبان عبد العظيم، واللذان أكدا استقرار الحالة الصحية للمتوفَّى قُبيل وفاته، وانتظام تلقيه العلاج من إدارة السجن، وعدم شكواه من أي إهمال طبي أو تقصير في رعايته الطبية خلال الفترة الأخيرة، وأن السجن لم يُسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا مؤخرًا لانتظام اتخاذ التدابير الوقائية به، وأنهما لم يلحظا ما يثير الريبة ليلة وفاة المسجون حتى علمهما بها، وأكدا أنها وفاة طبيعية لا شبهة جنائية فيها، وأكد المسجون صبحي صالح أنه علم من خلال حديثه الأخير مع المتوفَّى عشيَّة وفاته باستقرار أحواله.

وأضاف بكري أن النيابة العامة سألت الضباط القائمين على السجن الذي كان مُودعًا به المتوفَّى، وطبيب السجن، ومدير الرعاية الطبية به، والذين أجمعوا خلال التحقيقات على طبيعية وفاة المسجون، وانتظام إجراءات علاجه ورعايته الصحية وعاينت النيابة العامة غرفة المتوفَّى بالسجن فتبينت سلامتها، وأن ما بها من أدوية مطابق للثابت بأوراق علاج المتوفَّى.


"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟