رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

زاغروس هيوا المتحدث باسم منظومة المجتمع الكردستانى: تركيا دولة فاشية.. ومصر مؤهلة لقيادة تحالف كردي عربي لمواجهة "العثمانية الجديدة".. وداعش والنصرة والإخوان أذرع أنقرة لاستعادة وهم الإمبراطورية

الأحد 28/يونيو/2020 - 07:34 م
البوابة نيوز
كتب- على رجب
طباعة
التعاون التركي الإيراني يستهدف الأكراد
4 أهداف تحققها تركيا من دعم الجماعات الإرهابية
زعزعة الاستقرار في الدولة العربية وظهورها بمظهر الإسلام المعتدل
مصر قوة إقليمية مهمة للوقوف ضد التدخل التركي في العالم العربي
يمارس نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الفاشية العثمانية في التوسع وممارسة القتل وسفك الدماء ضد ما هو غير «تركي»، من جبال قنديل في كردستان العراق وحتي طرابلس الليبية، مرورا بعفرين السورية.
ومؤخرا استهدفت قوات أردوغان، الأكراد في جبال كردستان العراق، في انتهاك للسيادة العراقية، ليفتح تاريخ الدماء والقتل بحق الشعب الكردي في تركيا والعراق وسوريا على يد النظام التركي، وهو ما يؤكده زاغروس هيوا، المتحدث الرسمي باسم منظومة المجتمع الكردستاني،- (الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني)، وهي منظمة جامعة رائدة في النضال الاجتماعي والسياسي للشعب الكردي في الشرق الأوسط. أقيم في جبال كردستان - في حوار خاص لـ"البوابة نيوز"، وأضاف أن تركيا تستهدف التوسع في العراق بدعم إيراني، كاشفا عن الجرائم التركية بحرق وتدمير عشرات القرى في كردستان تركيا وكردستان العراق، كما فعلت في شمال سوريا.
ويرى القيادي بحزب العمال الكردستاني، أن مصر أجهضت المخطط العثماني، بإسقاط حكم الإخوان والتصدي للتوسع التركي في ليبيا، مشدد على أن مصر مؤهلة لقيادة تحالف كردي عربي لمواجهة العثمانية الجديد.
■ لماذا أقدمت تركيا على عملية "المخلب" شمال كردستان؟
- الهدف من عملية الاحتلال التركي الجديدة، هي إنشاء منطقة عازلة بعمق ٣٠ كم داخل الأراضي العراقية.
وقد كثفت تركيا قصفها للمنطقة جبال قنديل في شمال كردستان منذ عام ٢٠٠٧ وما بعده. 
وفي ٢٤ يوليو ٢٠٢٠، استخدم النظام التركي أكثر من ٦٠ طائرة، في أكبر عملياتها الجوية على الإطلاق، لضرب ٤٠٠ هدف في كردستان العراق.
وقد أدت العمليات التركية الى مقتل العشرات من المدنيين وتدمير قراهم وتدمير مزارعهم وماشيتهم، في كردستان الدجنوبة أو كردستان العراق.
ومنذ ١٩٨٣ قامت تركيا بتوغلات عسكرية في كردستان العراق، ولديها أكثر من ٢٠ قاعدة عسكرية وعشرات مكاتب المخابرات السرية. 
كذلك احتلت منطقة برادوست، التقاطع الحدودي بين العراق وإيران وتركيا. الآن تريد أن تحتل منطقة "بهدينان" بالكامل وكذلك المثلث الحدودي بين العراق وسوريا وتركيا. 
■ ماذا عن التعاون التركي الإيراني؟
- هناك تعاون كبير بين إيران وتركيا لقمع حراك الأكراد، فقد شنوا العديد من العمليات العسكرية المشتركة على الحدود التركية الإيرانية وكذلك في كردستان العراق. 
ونيابة عن إيران قصفت تركيا جماعات المعارضة الكردية الإيرانية في كردستان العراق، وآخرها وقع في ٢٦ مايو، مما أسفر عن مقتل ٥ نشطاء أكراد من إيران.
كذلك هناك تعاون استخباراتي واسع بين طهران وأنقرة، لقد تبادلوا المعلومات الاستخبارية مع بعضهم البعض لاغتيال النشطاء الأكراد الإيرانيين على الأراضي العراقية.
■ ماذا عن الإبادة الجماعية بحق الأكراد؟
- القائمة طويلة ومفتوحة للفظائع الأخيرة للدولة التركية ضد الشعب الكردي، وسياسة الدولة التركية للإبادة الجماعية الثقافية والمادية والسياسية لم تتوقف عندالأكراد فقط، فقد بنيت دولة تركيا الحديثة على قبور الشعوب التي طهرتها عرقيًا: الأرمن والأكراد واليونانيين والرومان والبونتوس، إلخ... الدولة التركية دولة إبادة جماعية، وقدوة للزعيم النازي هتلر والإيطالي موسوليني.
الجرائم التركية كانت مصدر إلهام لتنظيم "داعش" الإرهابي وتنظيم القاعدة، وتنظيم الإخوان المسلمين. لا تتسامح تركيا مع أي أثر للهوية الكردية، لا في تركيا ولا في أي جزء من العالم. في العام الماضي، احتج النظام التركي رسميًا على دورة اللغة الكردية في اليابان.
إن الجرائم التى ارتكبت ضد الأكراد تم محوهها من قبل الدولة التركية وأعيد ترتيب الأوضاع حسب القراءة التركية. 
ونؤكد أن حملة الإبادة الجماعية الأخيرة ضد الشعب الكردي وتدخلها في العالم العربي (عبر داعش وجبهة النصرة والإخوان المسلمين، إلخ) هي جزء من استراتيجية أوسع للدولة التركية المعروفة باسم طموحات العثمانيين الجدد وحدود "ميثاق ملى"، إنهم يريدون ضم كردستان ومساحات شاسعة من الأراضي العربية إلى تركيا.
■ كانت هناك هدنة بين العمال الكردستاني والنظام التركي لماذا فشلت؟ ومن المسئول على فشلها؟
- يستخدم حزب العمال الكردستاني النضال العسكري كوسيلة للدفاع عن النفس ويعتبر السياسة الديمقراطية حلًا دائمًا وسلميًا للمسألة الكردية. لكن الدولة التركية عبر أوجها المختلفة أساءت استخدام حالة "اللا صراع" فقد أعلن حزب العمال الكردستاني ٩ مرات لوقف إطلاق النار من جانب واحد من أجل إيجاد حل سلمي للمسألة الكردية.
ولكن النظام التركي بدلا من تعظيم الاستفادة من مرحلة "اللاحرب" ونشر السلام والديمقراطية، عادة لمراجعة استراتيجيتها وتكتيكاتها العسكرية وإطلاق هجوم أقوى بكثير ضد الشعب الكردي.
وتم استخدام آخر وقف لإطلاق النار أعلنه حزب العمال الكردستاني في عام ٢٠١٣ من قبل الدولة التركية كفرصة لبناء قواعد عسكرية شديدة التحصين، والحصول على تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، وشراء المزيد من الدبابات، والطائرات، والقنابل، وغيرها من التقنيات المتطورة، والتسجيل أكثر حراس القرى، دعم الجماعات الجهادية (الإرهابية) وحملهم على مهاجمة الأكراد والتدخل في الصراع السوري. 
لكن نضال حزب العمال الكردستاني الناجح ضد داعش في العراق وسوريا أحبط خطط أردوغان وكشف أردوغان باعتباره الخليفة الحقيقي وراء داعش. 
كما هو الحال في المرة الأخيرة، تم كسر جميع حرائق أخرى من جانب واحد من قبل الدولة التركية. هاجم نظام أردوغان هذه المرة الأكراد في جميع أنحاء كردستان وطرد السياسة التركية من جميع غرف الديمقراطية.
وأرجع نظام أردوغان مقتل شرطيين في سيلان بينار إلى حزب العمال الكردستاني واستخدمه ذريعة لبدء الحرب. ولكن بعد ٥ سنوات لم يتم العثور على أدلة حول تورط حزب العمال الكردستاني في عمليات القتل تلك. وقد أغلقت القضية رسميًا. لم تكن سوى عملية علم كاذبة لجهاز المخابرات التركي لاستئناف الحرب. في ٢٤ يوليو ٢٠٢٠، استخدموا أكثر من ٦٠ طائرة، في أكبر عملياتهم الجوية على الإطلاق، لضرب ٤٠٠ هدف في مناطق الدفاع الإعلامي في كردستان العراق.
■ هل فضحت تجربة "حزب الشعوب الديمقراطي" الترويج التركي للديمقراطية ودمج مكونات الجغرافيا التركية؟
- تجربة حزب الشعوب الديمقراطي HDP هي مثال على الديمقراطية التركية، وتعرية السياسية التركية تجاه المكونات.
فحزب الشعوب الديمقراطي ضم جميع الجماعات الدينية والعرقية التي تعيش في تركيا، حيث تمكن حزب HDP من الحصول على ثقة الأتراك والأكراد والعرب والتركمان والإيزيديين واللاز والشركس والسنة والعلويين والعلمانيين واليساريين والبيئيين، وما إلى ذلك، وتمثيلها في البرلمان التركي.
ولكن عقلية الدولة التركية اعتبرت نجاح حزب HDP تهديدًا لها، فبدأت في تشويه صورة حزب الشعوب الديمقراطي وتجريمه. وتم سجن أكثر من ١٠ آلاف من نشطاء وأعضاء حزب الشعوب الديمقراطي، بمن فيهم الرؤساء المشاركون. إنهم يتعرضون لهجمات وعنصرية وفاشية.
وعلى الرغم من كل هذه الضغوطات، تمكن HDP من تجاوز عتبة الـ ١٠ ٪ المصممة خصيصًا لحظره من البرلمان. 
ويعتبر الآن الصوت الحقيقي للمعارضة الديمقراطية في تركيا. لهذا السبب منعت وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة HDP من سماع صوتها، مشغولون بحظر HDP بشكل قانوني ومنعه من الترشح للانتخابات المقبلة. 
■ ما الذي يمكن أن يوقف المخطط العثماني الجديد؟
- فتدخلاتهم في العالم العربي ووجودهم العسكري في ٧ دول عربية كلها خطوات للوصول إلى أهدافهم العثمانية الجديدة. هذه الطموحات لا يمكن تحقيقها، دون القضاء على الأكراد وإخضاع الشعب العربي والأقليات العرقية والدينية الأخرى في الشرق الأوسط. بما أن الأكراد يعيشون على أراضي أجدادهم والعرب يتمتعون بالسيادة، فإن أحلامهم ستتبدد. من ناحية أخرى، تعتقد تركيا أن وضع الأكراد، جغرافيًا، بين العالم العربي وتركيا سيلعب دور الحاجز الطبيعي في طريق تدخلها وطموحاتها في العالم العربي. لهذا السبب يهاجمون الأكراد.
■ ما هو دور حزب العمال الكردستاني في مواجهة العثمانية الجديدة؟
- حزب العمال الكردستاني في طليعة النضال ضد أحلام أردوغان العثمانية الجديدة. إن مقاومة حزب العمال الكردستاني ضد فظائع الدولة التركية هي مقاومة لكل من الأكراد والعرب.
يقاوم حزب العمال الكردستاني، ضد عمليات الاحتلال التي يقوم بها الجيش التركي، ليس فقط الأكراد، ولكن أيضًا العرب وجميع الجماعات العرقية والدينية الأخرى في الشرق الأوسط.
وبالنظر إلى تاريخ نضال حزب العمال الكردستاني، نرى أن العديد من الشباب العرب قد فهموا بعمق المبدأ الفلسفي لنضال حزب العمال الكردستاني وانضموا طوعًا إلى الحركة.
وقد انضم العشرات من الشباب العرب إلى صفوفنا وضحوا بحياتهم من أجل حرية جميع شعوب الشرق الأوسط. شهيد عزيز عرب من الرقة هو الأول.
■ كيف تقيم التدخل التركي في سوريا؟
- التدخل التركي في سوريا استهدف بشكل أكبر الاكراد، ثم الشعوب الأخري في شمال سوريا ووروجافا كردستان "كردستان سوريا".
في بداية الأمر قامت تركيا بتمويل وتسليح الجماعات السلفية والتكفيرية الجهادية المتطرفة والإرهابية، وجعلتهم يهاجمون الأكراد والعرب.
وعقب فشل استراتيجية الحرب بالوكالة، بدأ النظام التركي بالتدخل مباشرة، واعتبارًا من أغسطس ٢٠١٦، أطلقت عملية عبر الحدود وغزت جزءًا كبيرًا من المناطق التي يسكنها العرب والأكراد والسريان والمسيحيون والأرمن وغيرهم من العرقيات والدينية مجموعات. ومنذ ذلك الحين، أخضعت تركيا تلك المناطق لسياسة التطهير العرقي والتغيير الديموغرافي. يُضطر السكان إلى المغادرة، ليحلوا محل داعش والنصرة وغيرهم من السلفيين والتكفريين الجهاديين وعائلاتهم.
وتحولت مدينة عفرين الكردية بشكل رئيسي إلى مدينة الغرباء المتطرفين حيث تستولي عائلات الإرهابيين والمتطرفين التي تم جمعها من جميع أنحاء العالم على ممتلكات ومنازل الأكراد. وقد تم نزع السردية من رأس السركاني (تل العين) وتل أبيض. وهناك اعتداءات منتظمة ضد شمال سييان وروجافا كردستان بشكل يومي، يقوم بها متطرفون وإرهابيون مدعومون من تركيا.
■ كيف ترى رد فعل الدول العربية تجاه التوسع التركي؟ وهل يمكن تأسيس تحالف كردي عربي ضد تركيا؟
- يبدو أن العالم العربي وقادتهم وسياسييهم طوروا المزيد من الوعي حول خطر الخطط التركية. لقد أدركوا بحق أن العمليات العسكرية والسياسية التركية في الدول العربية، خاصة في العراق وسوريا وليبيا خطر حقيقي على الجميع.
حتى الآن أدانت ٧ دول، من بينها مصر والعراق، العمليات التركية في ليبيا. تحدث العديد من المثقفين والشخصيات السياسية العربية ضد الهجمات التركية. هذه المواقف ذات أهمية كبيرة وتشكل الخلفية لبناء تحالف عربي كردي مشترك ضد التدخلات التركية. 
إن التحالف العربي الكردي مهم بشكل خاص. لأن تركيا تريد زرع بذور العداء بين العرب والأكراد. يعلم الحكام الفاشيون في تركيا أن العرب والأكراد، على الرغم من التدخلات والاستفزازات الأجنبية، عاشوا في الغالب بسلام لآلاف السنين وقدموا مساهمات كبيرة في الحضارة الإنسانية.
■ ماهو هدف تركيا من دعم الجماعات الإرهابية والمتطرفة وفي المقدمة الإخوان؟
إن استثمار تركيا في تمويل ودعم الجماعات الجهادية المتطرفة له أربعة أهداف رئيسية: الأولى لزعزعة استقرار العالم العربي، وكبح التطورات الديمقراطية، وخلق حالة من الفوضى الدائمة، خصبة للتدخل.
والثاني هو التراجع عن المكاسب السياسية والديمقراطية للأكراد وإشعال الصراع بين العرب والأكراد والمستفيد المحتل التركي.
ثالثًا، تصوير العرب والأراضي العربية كشعب متعدي وإرهابي ويهدد أمن واستقرار العالم في نظر المجتمع الدولي.
والرابع، ولكن ليس الأخير، هو تصوير تركيا، وليس العالم العربي، كممثل للإسلام والشرق الأوسط. وقد استخدمت شبكة الإخوان المسلمين لخلق مثل هذه الصورة. 
فقد تحولت مؤتمرات أردوغان لحزب العدالة والتنمية ذات مرة إلى مؤتمرات الإخوان المسلمين، ودعت الشخصيات المرتبطة بالإخوان المسلمين، ومنحتهم منصات للتعبير عن أفكارهم، وبالتالي تصوير تركيا كزعيم للعالم الإسلامي. في الواقع، تحولت تركيا إلى القيادة السياسية والعسكرية للإخوان المسلمين، حيث رأى أردوغان نفسه كخليفة المسلمين، وإمبراطوريته العثمانية الجديدة كمشروع قيد الإعداد.
■ كيف تري استخدام نظام رجب طيب أردوغان لسلاح المياه؟
عمل النظام التركي على استخدام الماء كسلاح ضد سوريا والعراق والشعب العربي أكبر المتضرر في هاتين الدولتين، ينبع نهرا دجلة والفرات من الأراضي الكردية ويتدفقان إلى الأراضي العربية. لقد كانت تتدفق المياه بحرية لآلاف السنين، مما أدى إلى قيام حضارة بشرية في الشرق الأوسط. هذه الأنهار هي رمز الشرق الأوسط. إنهم ينتمون إلى جميع شعوب الشرق الأوسط. يمكن للشرق الأوسط أن يكون حرا ويزدهر فقط عندما يمكن لهذين النهرين التدفق بحرية. لكن تركيا صنعت العديد من السدود، وآخرها بناء سدّ إليسو وهو ما يؤدي إلى تدمير بلدة "حصن كيف" أو " حسن كيف" الكردية.
سد إليسو يدمر القرية التاريخية التي مر عليها ١٢ ألف عام، ومدفون بها تراث كردي وآلاف الكهوف والمقابر والكنائس، إنهم يدمرون التراث الثقافي لكردستان، ويدمرون الطبيعة، ويستخدمون الماء كسلاح ضد سوريا والعراق، والمجتمع العربي الخسار الأكبر. دجلة والفرات أصبحا الآن رهائن في يد الدولة الفاشية التركية.
■ كيف ترى مصر في مواجهة العثمانية الجديدة؟
- دور مصر في المنطقة مهمة في مواجهة مخطط العثمانية الجديدة. وفي ضوء علاقاتها التاريخية مع الأكراد مهم جدا. مصر هي المكان الذي نُشرت فيه أول صحيفة كردية، في كردستان، في المنفى، خارج الدولة العثمانية، في ٢٢ أبريل ١٩٨٩. كذلك تم إنشاء أول إذاعة كردية في مصر في عام ١٩٥٧
مصر قوة إقليمية مهمة للوقوف ضد التدخل التركي في العالم العربي، وتمكنت مصر من إحباط خطط الدولة التركية لإخراج روح الحرية للشعب المصري واختطافها عن طريق دعم الإخوان المسلمين، بثورة ٣٠ يونيو والتي أسقطت الإخوان وبداية سقوط المخطط التركي.
كما تلعب مصر دورًا رائدًا في وقف تدخل الدولة التركية في الدول العربية مثل ليبيا.
اليوم، يمكن لمصر أن تلعب دورًا رائدًا في إقامة تحالف عربي كردي قائم على الخلفية الثقافية والتاريخية والتطورات السياسية في الوقت الحقيقي.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟