رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

جامعة الإسكندرية توضح حقيقة توصل باحثة لعلاج "كورونا"

الخميس 02/أبريل/2020 - 12:54 م
الباحثة نهى حبشي
الباحثة نهى حبشي مع وزير التعليم العالي
أميرة عزت
طباعة
كشفت جامعة الإسكندرية حقيقة اكتشاف الدكتورة نهى حبشي، المدرس بقسم الكيمياء الحيوية في كلية العلوم، علاجا مصريا لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وأوضحت حبيبة على محمود المسئول الإعلامي للجامعة، أن العلاج المشار إليه ما زال في طور التجارب والإعداد ولم يتم الوصول إلى النتيجة التي تستدعي الإعلان عن ايجاد علاج لمرض كورونا.
وأضافت لـ"البوابة نيوز"، أن الدكتورة نهي اغلقت باب التواصل مع وسائل الإعلام، حتى تنتهي من اعدادات التجربة والوصول لنتيجة، موضحة انها التقت وزير التعليم العالي والبحث العلمي دكتور خالد عبد الغفار لعرض مشروع البحث عليه وبدوره قام بدعمها لمواصلة التجربة.
وكانت قد أنتشرت اخبار عبر وسائل الإعلام عن اكتشاف الدكتورة نهى حبشي، أول علاج مصري لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث ترأست فريقًا بحثيًا يضم الدكتورة مروة محمد أبوسريع، أستاذ مساعد في مدينة الأبحاث العلمية ببرج العرب، والأستاذ سالم الفقي.
وقالت إنها التقت الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وهو متبن للبحث بعدما استمع لشرح تفاصيل هذا العلاج، موضحة أنه عبارة عن بروتين مستخلص من مادة طبيعية طعام يتناوله الإنسان لكنها لم تكشف عن اسم تلك المادة.
وتابعت الدكتورة نهى حبشي: "شغالين على البروتين من 2016، وتم تجريبة على فيروس C وB، والإيدز، ودي كانت البداية، البروتين يعمل على الخلايا التي تهاجمها الفيروس، مثل الكبد، ونجح بشكل فعال، وتم تفعيله على أكثر من نوع للسرطان أيضًا، كما أنه بيقلل الضغط، وتصلب الشرايين.
وأضافت: "في عام 2017 سجلنا أول براءة اختراع لفيروسي C وB، ومسجلة في المكتب الأمريكي، ونال إشادات عالمية، ومع ظهور فيروس كورونا، وجدنا أن العالم كله يستخدم مضادات حيوية ومضادات لفيروسات معروفة مسبقًا، وأغلبها لفيروسات سي والإيدز، فبدأنا نعمل دراسات نظرية وعلمية، لإثبات إمكانية أن يكون اكتشافنا هذا علاجًا للكورونا، ويمنعه من نسخ نفسه داخل الخلية، وهنا كانت المفاجأة، حيث تبين أنه فعال جدًا، وقادر على مواجهة الفيروس نفسه، ويمنعه من السيطرة على الرئة، أو نقل العدوى لخلايا أكثر".
وقالت: "تجربته بقدرة هذا العلاج على نزع أحد أنوع السكريات كمستقبل للفيروس داخل الخلية، وبالتالي يمنع انتشار العدوى للخلايا الطبيعية، وفي حالة دخول الفيروس للجسم، فإنه يوقف انتشار الفيروس وقدرته على النسخ داخل الخلية، كما أنه آمن للغاية، والوزير تناول المصدر المفصول منه البروتين، من أول ما تم الاتصال بينا، وعرف التفاصيل.
وأكدت الدكتورة نهى حبشي، أن هذا العلاج تحت التجربة في المركز القومي للبحوث، وننتظر نتائج المصل بعد التجارب المعملية خلال فتره قليلة وهو القادر على الفصل فيه، واعتماده رسميًا، وهذا ما نتمناه لحل هذه الأزمة سريعًا، وتقليل انتشار فيروس كورونا في مصر والعالم".
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟