رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الصين تساعد العالم في محاربة فيروس "كورونا".. إعانات إنسانية عاجلة وخبراء طبيين لأوروبا والشرق الأوسط ودول الجوار

الخميس 19/مارس/2020 - 12:13 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
محمود الشورى
طباعة
الصين تساعد العالم في محاربة فيروس "كورونا".. إعانات إنسانية عاجلة وخبراء طبيين لأوروبا والشرق الأوسط ودول الجوار
بعدما كانت مدينة ووهان الصينية مركز انتشار فيروس كورونا المستجد، وأصبحت الصين بعد ذلك الدولة التي تحوي أكبر عدد من المصابين وحالات الوفاة حول العالم على مدى الأشهر الماضية، واتهمتها أوروبا وأمريكا على إثر ذلك، بأنها السبب في انتشار الفيروس حول العالم، معللين ذلك بأنها لم تكشف عنه منذ البداية.
ومع الانتشار الكبير وتضخم عدد الإصابات والوفيات، سارعت العديد من دول العالم لإظهار تعاطفها وإرسال المساعدات الطبية للصين من أجل مواجهة هذا الفيروس المخيف.
إلا أن الصين وبفضل الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الحكومة منذ ظهور الفيروس، تمكنت من حصر الفيروس وتقليل عدد الإصابات والوفيات بشكل كبير جدا، بل بدأت في تصدير تجربتها في محاربة الفيروس، وأرسلت المساعدات للعديد من الدول التي انتشر فيها الفيروس.
الصين تساعد العالم
مساعدات إنسانية وخبراء طبيين إلى أوروبا
قرر الرئيس الصيني شي جين بينج على وجه السرعة إرسال مجموعات من الخبراء الطبيين والمساعدات الإنسانية إلى دول أوروبا خاصة إيطاليا، التي تحتل المركز الثاني عالميا من حيث عدد الإصابات والوفيات جراء انتشار فيروس كورونا.
كما أرسلت الصين مليون قناع واق لفرنسا للتصدي لوباء كوفيد-19 في حين تواجه البلاد نقصا منه.
وقالت وسائل إعلام هولندية إن شركات صينية إرسال مساعدات للخطوط الجوية الملكية الهولندية، مشيرة إلى أن الصين أرسلت 90.000 كمامة طبية بالإضافة إلى 50.000 قفاز طبي.
وقررت بكين تقديم مجموعة من المساعدات الطبية على وجه السرعة على أساس حاجات إسبانيا، وفتح قنوات تجارية لإسبانيا؛ لاستيراد معدات الحماية الشخصية والمواد الطبية الضرورية والنظر في إرسال مجموعات خبراء في الوقت المناسب.
كذلك أرسلت إلى بلجيكا والتي تعتبر مركز لكثير من مؤسسات الاتحاد الأوروبي، 300 ألف قناع واق للوجه دعما بمواجهة كورونا.
من جانبها، أعلنت المفوضية الأوروبية أن الصين سترسل مساعدات طبية إلى دول الاتحاد الأوروبي للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا، موضحة أن بكين سترسل 200 ألف قناع طبي و2 مليون قناع جراحي و50 ألف اختبار سريع لفيروس كورونا إلى الاتحاد الأوروبي.
الصين تساعد العالم
مساعدة طبية كبيرة لدول الشرق الأوسط
تعتبر إيران مصدر وباء كورونا في الشرق الأوسط والدولة التي صدرته لكثير من دول المنطقة، ونظرا للإمكانيات الصحية الضعيفة، أصبحت إيران ثالث أكبر دولة حول العالم من حيث عدد المصابين وحالات الوفاة بعد الصين وإيطاليا.
وقالت القنصلية العامة الإيرانية في شنغهاي، أن حجم المساعدات التي تم إرسالها من قبل القنصلية إلى طهران تتضمن 5 آلاف من المعدات الطبية للتشخيص السريع لفيروس كورونا، و220 ألفا من الكمامات الطبية و100 ألف زوج من قفازات طبية. 
وأعلن السفير الصيني في العراق تخصيص حكومة بلاده مُستلزمات الفحص المختبريّ لفايروس كورونا بتوفير (50000) شريط للفحص الطبي وبدلات للوقاية وكمامات ومستلزمات طبية أخرى تصل إلى 6 أطنان للعراق.
كما أرسلت الصين 200 ألف كمامة طبية إلى إقليم كردستان، ضمن مساعدات خاصة لاحتواء فيروس كورونا.
وقررت الصين إرسال فريق طبي ومعدات تتمثل في كمامات ومواد معقمة ومطهرة إلى تونس، تعزيزا للخطوات التي اتخذتها تونس لمكافحة العدوى والوقاية من تفشي فيروس كورونا.
وافتتح السفير الصيني في لبنان جهازي سكانير في مطار بيروت الدولي للكشف على مرضى كورونا بالإضافة إلى غيرها من التقديمات الطبية للبنان.
أيضا أرسلت الصين مساعدات طبية لفلسطين لمساعدة وزارة الصحة الفلسطينية على احتواء كورونا، فضلا عن التواصل الدائم مع الحكومة الفلسطينية لمتابعة انتشار هذا الوباء.
الصين تساعد العالم
مساعدات عاجلة إلى دول الجوار
على الرغم من تقدم هاتين الدولتين "اليابان وكوريا الجنوبية" من قدرات هائلة صناعيا واقتصاديا وطبيا، إلا أن السعي الصيني لتقديم الدعم للعديد من الدول بمواجهة فيروس كورونا كان لافتا، فقد قررت مقاطعة لياونينج الصينية إرسال مساعدات عاجلة إلى كل من اليابان وكوريا الجنوبية، شملت آلاف الكمامات والبدلات الواقية.
وأعلن وزير خارجية الفلبين تيودورو لوكسين جونيور، أن الصين سترسل مائة ألف أداة اختبار لكشف الفيروس، وعشرة آلاف قناع طبي، وعشرة آلاف رداء وقاية، ومائة ألف قناع جراحي. 
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟