رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مؤسسة الهومبولت الألمانية تنظم مؤتمر الذرة من أجل السلام بالتعاون مع هيئة الطاقة الذرية

الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 11:32 ص
الدكتور إباء الحصري
الدكتور إباء الحصري في حواره لـ«البوابة نيوز»
أية عاكف
طباعة
قال الدكتور إباء الحصرى، رئيس ومنظم مؤتمر «الذرة من أجل السلام»، وأحد خريجى منح مؤسسة ألكسندر فون هومبولت الألمانية، إن مؤسسة الهومبولت هى إحدى أهم وأكبر الجهات الحكومية الألمانية الداعمة للبحث العلمى، وتقوم بتمويل التبادل العلمى بين ألمانيا وكل دول العالم في جميع التخصصات العلمية من علوم طبيعية وعلوم إنسانية.
وأضاف الدكتور إباء الحصرى، أن مؤسسة ألكسندر فون هومبولت الألمانية هى التى ستقوم بتمويل مؤتمر «الذرة من أجل السلام»، والمزمع عقده في الفترة من 14 إلى 15 أكتوبر الجارى تحت رعاية هيئة الطاقة الذرية المصرية.
وتأسست مؤسسة الهومبولت الألمانية عام 1953 ويقع المقر الرئيسى والوحيد لها في مدينة بون الألمانية، ويتم تمويل المؤسسة من قبل وزارة التعليم والبحث العلمى في الحكومة الألمانية، وحصل أكثر من 29 ألف باحث على مستوى العالم في 140 دولة على منح هذه المؤسسة، ومنهم أكثر من 400 باحث مصرى في من جامعات ومراكز بحثية مصرية مختلفة.
مؤسسة الهومبولت الألمانية
■ في البداية حدثنا عن التعاون بين مصر وألمانيا؟
- التعاون المصرى الألمانى ممتد على مدى ٦٠ عامًا في المجالات العلمية والثقافية والتربوية والفنية بموجب مذكرة التفاهم بين مصر وألمانيا الموقعة في ١١ نوفمبر ١٩٥٩، التى شملت مؤسسة ألكسندر فون هومبولت ومعهد جوتة والهيئة الألمانية للتبادل العلمى ومعهد الآثار الألمانى وغيرها.
■ ما هو الهدف من المؤتمر؟ 
- الهدف الرئيسى من هذا المؤتمر هو تنشيط التبادل العلمى بين مصر وألمانيا الاتحادية في مجال التطبيقات السلمية للطاقة الذرية، من خلال المنح العلمية وفرص تمويل المشروعات البحثية المختلفة والمقدمة من الجانب الألمانى لشباب الباحثين المصريين في مختلف التخصصات العلمية لمدة تتراوح بين ٦ أشهر وعامين، إضافة إلى بناء كوادر مصرية شابة ذات خبرات علمية وعملية ومدربة على أحدث ما وصل إليه العلم فيما يخص التطبيقات السلمية للطاقة الذرية ومجالاتها التنموية المختلفة لخدمة شعوب المنطقة.
ويعد المؤتمر بوابة لحصول شباب الباحثين -المشاركين في المؤتمر والحاصلين على درجة الدكتوراة وعددهم ٤٨ باحثًا مصريًا- على منح المؤسسة للسفر إلى ألمانيا للقيام بمشروع بحثى بالاشتراك مع باحث ألمانى في إحدى الجامعات والمراكز البحثية الألمانية لمدة تتراوح من ٦ أشهر إلى عامين، وبعد العودة إلى أرض الوطن تقوم المؤسسة بتمويل البحث العلمى في مصر من الجانب الألمانى من خلال خريجى المؤسسة.
■ ما سبب اختيار عنوان المؤتمر «الذرة من أجل السلام»؟
- هناك رغبة في رفع الوعى لدى الجمهور عن الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في كل المجالات التنموية في مصر، لذا حادت فكرة بتنظيم هذا المؤتمر تحت عنوان «الذرة من أجل السلام»، موضحًا أنه لا غنى عن استخداماتها السلمية في حياتنا اليومية، وأن لها دورًا مهمًا في مجالات لا حصر لها، ومنها تحسين المحاصيل الزراعية والغذاء والثروة الحيوانية والصناعات المختلفة وتعقيم الأدوات الطبية وعلاج بعض الأمراض والحفاظ على البيئة وإنتاج الطاقة والأبحاث العلمية وتحليل المواد وتحلية مياه البحر.
■ كم عدد المشاركين في المؤتمر؟
- سيشارك في المؤتمر ١٥٠ من الباحثين المصريين والألمان من جامعات ومراكز بحثية مختلفة في مجال التطبيقات السلمية للطاقة الذرية، بالإضافة إلى عدد من العلماء المصريين خريجى منح مؤسسة ألكسندر فون هومبولت الألمانية من مختلف الجامعات والمراكز البحثية في مصر، كما يشارك ممثلو الوكالة الدولية للطاقة الذرية والجهات الألمانية في مصر. 
■ ما المحاور التى سيتناولها المؤتمر؟
- سيتناول المؤتمر العديد من الموضوعات البحثية المختلفة المتعلقة بمجال التطبيقات السلمية للطاقة الذرية، ومنها الطب النووى والكيمياء النووية وعلوم المواد والتطبيقات الصناعية والطبية والتقنية للمفاعلات البحثية السلمية، وإدارة النفايات النووية وغيرها من المجالات المتعلقة بالمجال النووى السلمى.
وسيشارك في المؤتمر البروفيسور ماتياس شميت من جامعة كولونيا وهانز يورجن فيستر من جامعة ميونخ التقنية للتحدث عن إنتاج واستخدام المستحضرات الصيدلانية المشعة في الطب النووى لعلاج الأورام الخبيثة، والدكتور هايكو جرستنبيرج الخبير في المفاعل البحثى السلمى التابع لجامعة ميونخ التقنية وتتناول للتحدث عن التطبيقات الطبية والتقنية والصناعية للمفاعلات البحثية السلمية، والدكتور يورج مونيج من مؤسسةGRS الألمانية للتحدث عن التخلص الآمن من النفايات النووية، وأيضًا الدكتورة جابريلا فويجت رئيسة جمعية المرأة في العلوم النووية العالمية (WiN Global) وستتناول في محاضرتها موضوعًا عن دور المرأة في مجالات العلوم النووية ومشاركتها الفعالة في القطاع النووى، ومن الجانب المصرى سوف يقوم عدد ١٥ باحثا مصريا من جامعات ومراكز بحثية مصرية مختلفة بإلقاء محاضرات عن موضوعات بحثية مختلفة في مجالات العلوم النووية.
وتأتى أهمية اختيار هذه الموضوعات البحثية لمناقشتها خلال المؤتمر في أن مصر تمتلك «مفاعل مصر البحثى الثانى» بقدرة ٢٢ ميجاوات لإنتاج النظائر المشعة التى تستخدم في المجال الطبى في تشخيص الأمراض وعلاج الأورام السرطانية، وكذلك أيضا ضرورة التخلص الآمن من النفايات المشعة السائلة والصلبة الناتجة عن مخلفات المصانع والمستشفيات وغيرها من المنشآت النووية، أما في مجال الفيزياء وعلوم المواد، فتأتى أهمية الموضوع في التطبيقات العديدة لتكنولوجيا الإشعاع في الصناعات المهمة، على سبيل المثال تكنولوجيا النانو وأشباه الموصلات وصناعة البوليمرات، وكذلك أيضا استخدام التكنولوجيا النووية في دراسة الآثار.
مؤسسة الهومبولت الألمانية
■ ماذا عن خريجى مؤسسة الهومبولت الألمانية؟
- خريجو مؤسسة الهومبولت الألمانية هم نخبة مختارة من العلماء في دول العالم المختلفة في مختلف التخصصات العلمية، مشيرًا إلى القامات العلمية لأبناء المؤسسة، ومنهم عدد من رؤساء المركز القومى للبحوث وهيئة الطاقة الذرية وعدد من الحاصلين على جوائز الدولة للتفوق العلمى ورؤساء جامعات وعمداء لكليات ومستشارين ثقافيين بالسفارات المصرية.
هناك أكثر من ٥٠ عالمًا على مستوى العالم من خريجى منح مؤسسة ألكسندر فون هومبولت الألمانية قد حصلوا أيضًا على جائزة نوبل في تخصصاتهم البحثية، ومنهم العالم المصرى الجليل الدكتور أحمد زويل.
وتمتلك مصر كل التطبيقات السلمية للطاقة النووية منذ إنشاء هيئة الطاقة الذرية في الخمسينيات حتى الآن، كما نمتلك الكوادر الفنية المؤهلة والمعامل المتخصصة للدراسات والبحث والتطوير في مجالات الاستخدامات السلمية، وهى من الأعضاء المؤسسين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولها دور إقليمى ريادى على مستوى الدول الأفريقية والعربية فيما يخص الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، ويتم الاستعانة بالعلماء المصريين وخبراتهم في أنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟