رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

غسان كنفاني.. رجال في الشمس

الإثنين 08/يوليه/2019 - 06:00 ص
غسان كنفاني
غسان كنفاني
أحمد صوان
طباعة
في حياته القصيرة التي لم تتجاوز الأربعين، أثرى الراحل غسان كنفاني الثقافة والمقاومة الفلسطينية بكتاباته المتعددة، فروى تاريخ المقاومة ويوميات النازحين من نيران الاحتلال، وعمل في دوره السياسي على إبراز عدالة القضية الفلسطينية أمام العالم، وكانت كلماته من القوة بحيث دفعت مخابرات الاحتلال إلى تصفية جسده سريعًا، بينما بقيت أفكاره.
ولد كنفاني في ظل أسرة تعيش في حي المنشية بيافا، وهو الحي الملاصق لتل أبيب، الذي شهد أولى حوادث الاحتكاك بين العرب واليهود إثر قرار تقسيم فلسطين الشهير، فعادت الأسرة إلى عكا حتى جري الهجوم الأول على المدينة من قِبل اليهود؛ لتُغادر الأسرة في سيارة شحن إلى لبنان، ثُم وصلوا إلى دمشق، واستقر بهم المقام في منزل قديم بها؛ وأخذ هو إلى جانب دراسته يعمل في تصحيح البروفات في بعض الصحف وأحيانًا التحرير، واشترك في برنامج فلسطين في الإذاعة السورية وبرنامج الطلبة، وكان يكتب بعض الشعر والمسرحيات.
بدأ كنفاني مشواره الأدبي عندما كتب أولى قصصه القصيرة "القميص المسروق"، التي نال عنها الجائزة الأولى في مسابقة أدبية؛ وفي عام 1960 انتقل إلى بيروت للعمل في مجلة الحرية؛ وكانت بيروت الأرحب للقاء التيارات الأدبية والفكرية والسياسية، فكان عمله بالمجلة، إضافة إلى كتابته مقالًا أسبوعيا لجريدة "المحرر" لفتت الأنظار إليه كصحفي ومفكر مهم للقضية الفلسطينية، فكان مرجعًا لكثير من المهتمين بالقضية.
كتب كنفاني ليصور واقعًا عاشه أو تأثر به؛ ففي "عائد إلى حيفا" وصف رحلة مواطني حيفا في انتقالهم إلى عكا، وهو ما شاهده عندما كان لا يزال طفلًا يجلس ويراقب ويستمع ثم تركزت هذه الأحداث في مخيلته فيما بعد من تواتر الرواية؛ وكانت "أرض البرتقال الحزين" تحكي قصة رحلة عائلته من عكا وبقائهم المؤقت في الغازية؛ أمّا "موت سرير رقم 12" استوحاها من مكوثه بالمستشفى بسبب المرض؛ وجاءت "رجال في الشمس" لتحكي جزءًا من حياته وحياة الفلسطينيين بالكويت؛ وكذلك عودته إلى دمشق في سيارة قديمة عبر الصحراء؛ فكانت المعاناة ووصفها ترمز إلى ضياع الفلسطينيين في مرحلة تحولت قضيتهم فيها إلى قضية لقمة العيش مثبتًا أنهم قد ضلوا الطريق.
كذلك تُعتبر قصته "ما تبقى لكم" مُكمّلة لـ"رجال في الشمس" حيث يكتشف البطل طريق القضية، في أرض فلسطين ما اعتبره البعض تبشيرًا بالعمل الفدائي، وكانت قصص "أم سعد" وقصصه الأخرى كلها مستوحاة من أشخاص حقيقيين؛ وكانت في ذهنه فكرة مكتملة لقصة استوحاها من مشاهدته لأحد العمال وهو يكسر الصخر في جراج البناية التي يسكنها وكان ينوى تسميتها "الرجل والصخر"؛ وفي إحدى فترات حياته كان كنفاني يُعّد قصة ودراسة عن ثورة فلسطين ضد الانتداب عام 1936 فاجتمع إلى سكان المخيمات مُسجلًا ذكرياتهم عن تلك الحقبة، وما سبقها، والأيام التي تلتها، وقد أعد هذه الدراسة التي نُشرت فيما بعد في مجلة شئون فلسطين، أما القصة فاكتملت منها فصول تم نشر بعضها في كتابه "عن الرجال والبنادق"؛ كما كتب أيضًا الكثير من القصص التي كان أبطالها من الأطفال، ونُشرت مجموعة من قصصه القصيرة في بيروت عام 1978 تحت عنوان "أطفال غسان كنفاني"، وهي التي نشرت ترجمتها الإنجليزية بعنوان "أطفال فلسطين".
وكان سعي كنفاني الدائم وتحمّسه لقضية عمره وبلاده، إضافة إلى عضويته في المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، هو ما دفع جهاز المخابرات الإسرائيلية لتنظيم عملية اغتياله وهو لا يزال في السادسة والثلاثين من عمره، فقام عملاء المخابرات الإسرائيلية في الثامن من يوليو 1972 بتفجير سيارته في منطقة الحازمية قرب بيروت.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟