رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

وزير الإعلام اليمني: اتفاق السويد لم يعد خطوة نحو السلام

الثلاثاء 25/يونيو/2019 - 05:37 ص
وزير الإعلام اليمني
وزير الإعلام اليمني معمر الارياني
أ.ش.أ
طباعة
وصف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، اتفاق السويد الذي وقعته الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي الانقلابية برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، بأنه "لم يعد خطوة نحو السلام في اليمن بل أصبح سلاحا بيد الميليشيا الحوثية وإيران وتهديد السلم والأمن في اليمن والإقليم والعالم.
وقال الإرياني - في سلسلة تغريدات على صفحته عبر موقع "تويتر"، وفقا لقناة "العربية" الإخبارية اليوم الثلاثاء - إن: "الضرورة تقتضي كشف استغلال الميليشيا للاتفاق لتعزيز موقفها العسكري والاستمرار بتهريب الخبراء والأسلحة الإيرانية وإقلاق أمن المنطقة والعالم".
وأشار إلى أنه بعد اتفاق استوكهولم نفذت الميليشيا الحوثية استراتيجية إيران التخريبية بالمنطقة بشكل علني بمجرد أن توقفت العمليات العسكرية في الحديدة، وأعلنت مسئوليتها عن عمليات إرهابية استهدفت موانئ ومطارات خليجية ومضخات النفط إلى جانب سفن تجارية في ممرات التجارة الدولية.
ولفت الوزير اليمني إلى أن اتفاق السويد لم يسهم في تدفق إمدادات الإغاثة وتخفيف المعاناة الإنسانية لليمنيين؛ فقد زادت وتيرة نهب الميليشيا الحوثية للمساعدات الغذائية ومنعت توزيع القمح المخزن في مطاحن البحر الأحمر، وأعلن برنامج الغذاء العالمي تعليق أنشطته في مناطق سيطرة المليشيا نتيجة التدخلات الحوثية.
وشدد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، على ضرورة الوقوف لتقييم اتفاق السويد بعد مرور 7 أشهر على توقيعه، والإقرار بالفشل في تحقيق تقدم في أي من الملفات بفعل ممارسة الميليشيا الحوثية.
واتهم الإرياني، ميليشيات الحوثي بعد اتفاق استوكهولم بتنفيذ استراتيجية إيران التخريبية بالمنطقة بشكل علني بمجرد أن توقفت العمليات العسكرية في الحديدة، لافتا إلى إعلانها مسئوليتها عن عمليات إرهابية استهدفت موانئ ومطارات خليجية ومضخات النفط إلى جانب سفن تجارية في ممرات التجارة الدولية.
وأضاف وزير الإعلام اليمني، "لم تكتف الميليشيا الحوثية بعرقلة تنفيذ اتفاق استوكهولم بالانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة، بل لم تلتزم بوقف إطلاق النار واستمرت خروقاتها اليومية بقصف قرى ومنازل المواطنين ومواقع قوات الجيش بمختلف الاسلحة ومحاولات السيطرة على المواقع المحررة وزراعة الألغام والعبوات الناسفة".
وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي تفرغت بعد اتفاق استوكهولم لفتح جبهات جديدة لإخضاع المواطنين الرافضين لها بمناطق سيطرتها، كما في حجور بمحافظة حجة والتي انتهت بجرائم إبادة لمئات القتلى والجرحى والمختطفين والنازحين، وبعضها الآخر للسيطرة على مناطق جديدة كما حدث في محافظتي الضالع و لحج.
وتابع "بعد اتفاق استوكهولم شهدت جبهات الجوف، مأرب، البيضاء ، تعز تصعيد غير مسبوق من قبل الميليشيات الحوثية المدعومة من ايران، ففي أيام العيد الثلاثة فقط قتلت قناصة الحوثي في تعز 16 طفلا في أحد جرائم الإبادة التي ترتكبها الميليشيا ضد اليمنيين ويعد الأطفال أبرز ضحاياها".
وأوضح الإرياني، أن ميليشيا الحوثي لم تكتف بعد اتفاق السويد بتصعيد حربها على اليمنيين في الداخل، بل صعدوا عملياتهم العدائية عن طريق إطلاقهم صواريخ باليستية وكذا هجمات بالطائرات المسيرة الإيرانية الصنع على المنشآت المدنية في دول الجوار.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟