رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

شرطة دبي تدخل موسوعة "جينيس"

الإثنين 18/فبراير/2019 - 12:10 م
البوابة نيوز
رضوى السيسي
طباعة
دخلت شرطة دبي موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعد تحقيقها رقم قياسي جديد في أكبر حضور لمحاضرة توعوية نظمتها إدارة الأزمات والكوارث في الإدارة العامة للعمليات تحت رعاية القائد العام لشرطة دبي رئيس فريق إدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي اللواء عبد الله خليفة المري، حول الكوارث الطبيعية بلغ عدد الحضور فيها 1797 شخصًا، متفوقة بذلك على الرقم قياسي سابق في الولايات المتحدة الأمريكية.
وتسلم مساعد القائد العام لشئون العمليات في شرطة دبي اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، من المحكم الرسمي في مؤسسة "غينيس" للأرقام القياسية سامر خلوف، شهادة تحطيم الرقم القياسي بعد انتهاء المحاضرة التي تم تنظيمها في مجمع حمدان الرياضي بدبي، وذلك بحضور مدير الإرادة العامة للعمليات بالنيابة العميد الدكتور المهندس خالد المري، ومدير إدارة الأزمات والكوارث بالوكالة العقيد خبير أحمد عتيق بورقيبة، ونائبه المقدم سعيد حمدان بن دلموك، ورئيس قسم إدارة الحدث في إدارة الأزمات والكوارث بالإدارة العامة للعمليات المقدم الدكتور الشيخ ماجد عبد الله المعلا، وعدد من ضابط شرطة دبي، وحضور كبير من مختلف الجهات الحكومية والخاصة.
و قدم المقدم الدكتور الشيخ ماجد عبد الله المعلا في المحاضرة التي حملت عنوان "الضباب دراسة حالة في إمارة دبي" شرحًا حول مفهوم الكارثة الطبيعية مبينا أنها "كل حادث طبيعي يقع بإنذار، أو من دون سابق إنذار، من شأنه أن يعرض مجتمع كامل أو جزء منه لأخطار مادية شديدة وخسائر في أفرادها.
وبين أن الضباب عبارة عن تجمع كبير لقطرات صغيرة من الماء المتطاير في الجو القريب والملامس لسطح الأرض، وأن الضباب 4 أنواع "خفية ومتوسطة وكثيفة وكثيفة جدًا" وأن نتائج تكونها تؤدي لتقليل هامش الرؤية لمسافة تتراوح بين 1000 متر إلى 300 متر حسب كثافتها، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن الضباب يتسبب في إخطار على الملاحة الجوية والبحرية وحركة السير.
وأكد المقدم المعلا أن هناك 3 مراحل للتعامل مع الأزمات المرتبطة بالضباب، المرحلة الأولى هي "مرحلة ما قبل حدوث الضباب" ويتطلب معه من الجهات المختصة نشر التوعية الدائمة حول الضباب في المجتمع ورصد كثافة الضباب والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية المطابقة في التعامل مع الضباب، وسن القوانين والتشريعات ذات الصلة والتي تساهم في تقليل الحوادث المرورية.
أما المرحلة الثانية "مرحلة أثناء الضباب" فأكد المقدم المعلا أنها تتطلب تحذير الجمهور بخطورة الضباب من خلال الرسائل النصية القصيرة وعبر الإذاعة ووسائل الإعلام المختلفة، مبينًا أن شرطة دبي لديها في هذا المجال خطة مرورية تعمل على تفعيلها لتقليل حوادث السير خلال الضباب.
أما المرحلة الثالثة والأخيرة "مرحلة ما بعد الضباب" فأكد المقدم المعلا أنها تتطلب الاستفادة من فرص التحسين الواردة من الجهات المعنية حول سلامة وأمن الطريق وأخذ آراء أفراد المجتمع لضمان الجاهزية في المستقبل، وهو ما تقوم شرطة دبي به بشكل دائم لتحقيق أهدافها الاستراتيجية المستقبلية في صفر وفيات لكل 100 ألف من السكان في غضون عام 2020.
وأكد المعلا أن التوعية المستمرة تعتبر الضمانة الأساسية للوقاية من الكوارث الطبيعية ومنها الضباب وكثافته، فيما أجاب على الأسئلة المقدمة من أفراد الجمهور.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟