رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مشايخ سيناء يد واحدة مع الجيش والشرطة

الأحد 16/ديسمبر/2018 - 03:50 م
البوابة نيوز
نصر عبده
طباعة
أكد أهالي ومشايخ سيناء، أنهم يعيشون حالة من الهدوء والاستقرار مع نجاحات العملية "سيناء 2018" التي شنتها القوات المسلحة والشرطة لاقتلاع جذور الإرهاب وهدم البنية التحتية له، مؤكدين نثق في قدرات الجيش والشرطة ونقف خلف الأبطال في حربهم على الإرهاب، مقدمين الشكر لرجال القوات المسلحة لمراعاتهم حقوق السيناوية.
وقال الشيخ سالم العكش، أحد مشايخ مدينة العريش بشمال سيناء، نعيش حاليًا وسط حالة من الهدوء والاستقرار، الكل يمارس حياته الطبيعية، المصالح الحكومية تؤدي دورها، الجامعات والمدارس منتظمة، هناك مشروعات حيوية يجري تنفيذها على أرض سيناء، لرفع مستوى المعيشة والخدمات المقدمة للمواطنين، على رأسها مشروع ترعة السلام أكبر مشروعات شمال سيناء، الذي يستهدف استصلاح واستزراع 400 ألف فدان على مياه ترعة السلام، مشيرا إلى أنه يتمنى أن يتم تخصيص 25% من مخصصات الزراعية لأبناء شمال سيناء.
وأكد الشيخ سالم العكش نقدر وضع الدولة، وما تتخذه من إجراءات صارمة للنهوض بالوطن، ونحن جميعًا على استعداد لتحمل المزيد في سبيل الحفاظ على بلدنا والتصدي للمؤامرات الخارجية ونصدق على جميع قراراتها التي تصب في النهاية في مصلحة المصريين، مؤكدا على توافر جميع احتياجات المواطنين من مأكل ومشرب، وسلع أساسية وإستراتيجية.
ووجه الشيخ سالم رسالة إلى إعلام الشر، الذي ينقل أحداث كاذبة عن سيناء قائلًا، "لن تنالوا من عزيمتنا أبدًا، نصطف جميعًا خلف قواتنا في مواجهة إرهابكم، ونعتبر أبناءنا جميعًا أبناءً للقوات المسلحة والشرطة المدنية، وسنقضي عليكم بفضل الله تعالى"، مشيرًا إلى أنهم مستعدون لاستقبال المصريون الشرفاء، ليروا على الطبيعة كيف نعيش في أمن واستقرار برعاية الجيش والشرطة. 
وأشار الشيخ عبد الحميد الأخرسي، أحد مشايخ قبيلة الأخارسة بشمال سيناء، إلى تقدير أهالي سيناء بما يدور من أحداث في مواجه الإرهاب الغاشم، مؤكدًا أننا نعتبر أنفسنا جزء لا يتجزأ من القوات المسلحة وجهاز الشرطة الباسلة، 
وقال الشيخ الأخرسي موجهًا رسالة إلى أعداء الوطن " نحن وقود لمعدات قواتنا المسلحة وجنازير لمدرعاتهم وقذائف لمدافعهم ضد أي إرهاب غادر على أرضنا الطيبة". 
"
ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟

ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟