رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العدد الجديد من "بدائل" يناقش استفادة مصر من رئاستها للاتحاد الأفريقي

الأحد 02/ديسمبر/2018 - 06:03 م
البوابة نيوز
أحمد صوان
طباعة
في ظل تزايد أهمية العلاقات المصرية مع الدول الأفريقية منذ انتخاب الرئيس السيسي، وهو يسعى لإعادة إحياء التعاون المصري-الأفريقي بعد سنوات من الجفاء أثرت على آليات التعاون بين القاهرة والعواصم الأفريقية.
ومع انتخاب مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي بدئا من العام 2019 ولمدة عام، تتوافر لها فرصة متميزة لتنشيط علاقاتها مع دول القارة من خلال مؤسسات الاتحاد.. وفي هذا السياق يناقش العدد الجديد من دورية "بدائل" كيف يمكن أن تستفيد مصر من رئاستها للاتحاد الأفريقي.
وتوضح دكتورة إيمان رجب، خبيرة في الأمن الإقليمي بمركز الأهرام ورئيس تحرير بدائل في افتتاحية العدد التي تحمل عنوان "مصر والدول الأفريقية: تحدي القدرة على الاستفادة من الفرص الجديدة" أن الحديث عن محدودية مستوى العلاقات مع الدول الأفريقية من حيث المخرجات يمكن تبريره من ناحية بأننا نتحدث عن علاقات خارجية مع عدد كبير من الدول تشمل قارة بأكملها، ومن ناحية ثانية يشير تاريخ العلاقات مع هذه الدول أنه لم يكن كله إيجابيا حيث تخللته بعض الفترات السلبية والتي لها تأثيرها على أي مسار مستقبلي لهذه العلاقات. ومن ناحية ثالثة هناك تنافس إقليمي ودولي على بناء النفوذ في القارة الأفريقية، وهذا التنافس تقوده دول لديها من الموارد المالية والقدرات المصرية ما يمكنها من إضعاف النفوذ المصري. 
كما توضح الدكتورة إيمان أن الاستثناء الوحيد من ذلك مرتبط بالعلاقات بين المؤسسات الأمنية المصرية ونظريتها في الدول الأفريقية والتي تعد متميزة مقارنة بالعلاقات الاقتصادية، حيث تنفذ هذه المؤسسات مجموعة من البرامج في مجال الكشف عن هوية العناصر الإرهابية، وتقدم تدريبات في الكليات والمؤسسات العسكرية والشرطية المصرية للكوادر الأفريقية. إلى جانب ذلك تعد مبادرة إنشاء مركز لمكافحة الإرهاب في إطار منظمة الساحل والصحراء خطوة أخرى في إطار مأسسة علاقات التعاون العسكري والأمني بين مصر وهذه الدول.
وفى الدراسة الرئيسية لهذا العدد والتي تحمل عنوان "رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي 2019: القضايا والسياسات المقترحة"، تقدم دكتورة أميرة محمد عبد الحليم، خبيرة الشئون الأفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أجندة مقترحة للقضايا التي يمكن أن تهتم بها مصر بمناسبة رئاستها للاتحاد الأفريقي، وتشمل هذه القضايا تسوية الصراعات ومكافحة الإرهاب، ومراجعة منظومة السلم والأمن الأفريقي (APSA)، وحماية اللاجئين والنازحين، والقضايا الاقتصادية والتنموية، ودعم الشباب في أفريقيا، ودعم القضايا الأفريقية في المنظمات الدولية. 
كما تقترح الدكتورة أميرة في الدراسة عددًا من التوصيات التي من شأنها أن ترفع مستوى نشاط السياسة المصرية، وتشمل مجموعتين من التوصيات الأولي تتعلق بمتابعة مصر تنفيذ الطموحات الأفريقية كما أقرتها قمم الاتحاد الأفريقي السابقة، حيث يتعين عليها دراسة ومتابعة واستكمال تنفيذ خطط التطوير الطموحة التي وضعها القادة الأفارقة خلال السنوات الأخيرة، وفى مقدمتها أجندة 2063، وكذلك خطة الإصلاح التي طرحها الرئيس بول كاجامي والذى كلفته القمة الأفريقية في يوليو 2016 بتنفيذها، والتي تهدف إلى الإصلاح المؤسسي والمالي للاتحاد الأفريقي، وتدعيم دوره القاري والتخفيف من معاناة المواطن الأفريقي.
وتشمل المجموعة الثانية من التوصيات عدد من المبادرات الجديدة التي يمكن أن تطرحها مصر خلال رئاستها للاتحاد ومنها مبادرات صنع السلام في أفريقيا، ومبادرات تحسين نوعية الحياة، ومبادرات دعم الإنتاج الزراعي في أفريقيا، ومبادرة تعزيز الثقافة الأفريقية.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟