رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

توقعات بحل الكنيست الإسرائيلي وإجراء انتخابات مبكرة

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 02:43 م
 الكنيست الإسرائيلي
الكنيست الإسرائيلي
محمود الشورى
طباعة
رغم تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، مساء أمس الاثنين، في كلمته أمام الكنيست بأن يبذل جهودا أخيرة لتجنب الانتخابات المبكره، تبين أنه قد غادر الكنيست في وقت متأخر، ولم يجر أية لقاءات مع وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، أو الشركاء الآخرين في الائتلاف الحكومي، بما يعزز التقديرات بأن التوجه سيكون نحو حل الكنيست وتقديم موعد الانتخابات.
وقالت صحيفة "هآرتس"، اليوم الثلاثاء، أن الأوساط السياسة فى إسرائيل تتوقع الدعوة لانتخابات مبكرة من قبل رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو الذى سيعلن مساء اليوم الثلاثاء موقف اللجنة الوزارية من قانون "التجنيد" الخاص بمنع تجنيد اليهود الحريديم فى الجيش الاسرائيلى.
واشارت الصحيفة إلى أنه فى حال عدم التوصل لحل حول القانون الذى تقدمت به الأحزاب اليهودية المتطرفة فإن نتنياهو سيضطر لحل الكنيست اليوم والدعوة لانتخابات مبكرة، بناء على دعوة تقدم بها حزب "يش عتيد" بزعامة يائير لبيد.
وأوضحت الصحيفة أن حل الكنيست بمثابة تأييد من قبل "نتنياهو" لوزير الدفاع الاسرائيلى افيجدور ليبرمان الذى يطالب بعدم التصويت لصالح القانون الذى يميز بين الإسرائيليين.
ومن المقرر، اليوم، أن يجري التصويت في الكنيست بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون يعفي طلاب المدارس الحريدية من الخدمة العسكرية، إلا أنه، بحسب تصريحات ليبرمان، فإن كتلة "يسرائيل بيتينو" تنوي التصويت ضد مشروع القانون.
أما كتلة "كولانو" فإن موقفها يتلخص بأنه في حال لم يلتزم ليبرمان، فإن وزير المالية، موشي كحلون، سوف يمنح أعضاء الكتلة حرية التصويت، وبذلك يتيح المجال لثلاثة أعضاء من الكتلة التصويت ضد مشروع القانون.
وفي السياق ذاته، من المقرر أن تجتمع اللجنة الوزارية للتشريع، ظهر اليوم، لمناقشة اعتراض الوزيرة سوفا لاندفر على المصادقة على "قانون التجنيد".
وكان ليبرمان قد دعا نتنياهو، اليوم، إلى عدم إقالة لانفدر بسبب معارضها للقانون لكونها وزيرة، معتبرا أن الإقالة تعني "أنه يريد انتخابات".
ونقلت "هآرتس" عن مصادر في الليكود قولها إن نتنياهو متردد بشأن ما إذا كان سيسمح بطرح مشروع القانون على الكنيست وإجراء تصويت عليه أو يعلن قبل ذلك عن حل الكنيست.
ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو قد بدأ، يوم أمس، بالعمل على تجنيد الغالبية المطلوبة لحل الكنيست، بحيث تجري الانتخابات في يونيو. ولذلك فهو بحاجة إلى 61 عضو كنيست يدعمون ذلك. وتبين أن مديرة كتلة الليكود، عليزه براشي، بدأت تعمل على إقناع أعضاء الليكود والكتل الائتلافية بدعم إجراء انتخابات مبكرة، بعد ثلاثة شهور.
في المقابل، فإن قيادات "البيت اليهودي" و"كولانو" و"شاس" يخشون من الانتخابات في يونيو، في حين أن "يش عتيد" و"ميرتس" معنيتان بأن تجري الانتخابات بأسرع ما يمكن.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟