رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

تأكيدًا لانفراد "البوابة" بالتلاعب فى نتيجة "مريم"

النيابة: أوراق إجابة "طالبة الصفر" مزورة.. و"الرافعي": "هنعتذر لها"

الأربعاء 26/أغسطس/2015 - 02:13 ص
مريم ملاك
مريم ملاك
علا حسنين وعلاء إبراهيم
طباعة
وزير التعليم: لا صحة لمنع الحجاب بالمدارس.. وإغلاق 1250 مركزًا للدروس الخصوصية
تاكيدا لما انفردت به «البوابة» فى عددها الصادر الخميس الماضى، بتزوير نتيجة مريم ملاك طالبة الثانوية العامة المعروفة بـ«طالبة الصفر»، كشفت تحقيقات النيابة العامة ثبوت التلاعب بالمستندات المقدمة إليها من الكنترول، وإلزام التربية والتعليم بمحاسبة المتورطين فى التلاعب ومعاقبتهم إداريا وجنائيا.
من جانبه شدد الدكتور محب الرافعى، وزير التربية والتعليم، على احترام القضاء، مؤكدا، فى تصريح خاص، أنه سينفذ قرار النيابة العامة، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد من تسبب فى ذلك، بالإضافة إلى تقديم اعتذار رسمى من الوزارة إلى الطالبة.
وقال الرافعى إنه سيتم منح الطالبة درجات إضافية وفق ترتيبها التصاعدى فى نتائج الشهادتين الابتدائية والإعدادية من خلال لجنة من مستشارى الوزير وأحد أعضاء لجنة التعليم برئاسة الجمهورية، بعد الانتهاء من جميع التحقيقات.
وتابع: «مريم ليست الحالة الوحيدة، فهناك ٤٠ حالة أخرى تقدمت بتظلمات، وتراجع منها ٣٣ حالة، ونعلم مدى الظروف التى تمر بها الطالبة، وبأى حال من الأحوال فلن تُضار».
من ناحية أخرى قال «الرافعى»، خلال زيارته لمحافظة المنيا أمس: «إن الوزارة رصدت ١٩٣ مدرسة بالمنيا تقع فى أماكن خطرة، فى حين تم إغلاق ١٩٠٠ مدرسة على مستوى الجمهورية، لإجراء أعمال صيانة، وستدخل الخدمة مع بداية العام الدراسى الجديد»، مؤكدًا رصد ١٢٥٠ مركزا للدروس الخصوصية بالمنيا وحدها، وسيتم إغلاقها، مشيرًا إلى وضع الوزارة بدائل للقضاء على مراكز الدروس الخصوصية بالمحافظة باعتبارها من أكبر مراكز الدروس الخصوصية على مستوى الجمهورية.
وقال الوزير إن العام الدراسى الجديد سيشهد ولأول مرة إمكانية اختيار الطالب للمعلم، وذلك من خلال المحاضرات التى سيقوم فريق من المعلمين بإعطائها للطلاب، كما أن ٣٠٪ من امتحانات الثانوية العامة ستعتمد على مهارات التفكير، وهى أقل النسب العالمية، وستكون هذه النسبة البداية لنصل إلى النسب العالمية ٦٠٪.
"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟