رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

حملة أمريكية إسرائيلية على "الأونروا"

الإثنين 08/يناير/2018 - 12:50 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
محمود الشورى
طباعة
شنت الولايات المتحدة الأمريكية حملة ممنهجة ومنسقة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي على وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا بهدف ابتزازها وحملها على الرضوخ، وذلك بعد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة برفض قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ورفض السلطة الفلسطينية استئناف المفاوضات مع دويلة الاحتلال.
كشفت تقارير أمريكية أن الرئيس دونالد ترامب جمد تمويلا قيمته 125 مليون دولار لوكالة (أونروا)، وذلك بعد أيام من تهديده بوقف تقديم مساعدات للفلسطينيين في المستقبل.
وقال دبلوماسيون غربيون لم يكشف عن أسمائهم، أنه كان من المفترض أن يتم تسليم هذا التمويل بحلول الأول من يناير، لكن تم تجميده لحين انتهاء إدارة ترامب من مراجعة المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء.
وقال ترامب إنه سيوقف تقديم أموال للفلسطينيين، واتهمهم بأنهم "لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام" مع إسرائيل.
وقال ترامب عبر حسابه على "تويتر": ندفع مئات الملايين من الدولارات سنويا، ولا نحصل على أي تقدير أو احترام، هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل".
وقالت السفيرة الأمريكية «نيكي هالي» في إطار كلمة لها بمؤتمر صحفي في الأمم المتحدة حول رؤية عام 2018: «سنوقف دعم أونروا إلى أن يعود الفلسطينيون للمفاوضات مع (إسرائيل).
من جانبها استنكرت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب ما وصفته بالابتزاز الأمريكي السياسي الرخيص والمتمثل بالتهديد في وقف وقطع الدعم المالي الملتزمة به سنويا لوكالة "الأونروا".
وفي رسالة وجهها مدير عام الهيئة علي مصطفى، إلى المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، بيير كرينبول، أوضحت الهيئة أن مهام الأونروا تجاه اللاجئين الفلسطينيين قانونية وسياسية وإنسانية على الوكالة القيام بها وتأدية كل خدماتها للاجئين الفلسطينيين استنادا إلى قرار الأمم المتحدة رقم 302 لعام 1949 مؤكدا أن الأونروا ليست بأي شكل من الأشكال بإمرة الولايات المتحدة الأمريكية التي انتهكت القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. 
على الجانب الآخر واصلت حكومة الاحتلال الإسرائيلي حملتها، نقلت وكالة رويترز الأمريكية عن مسؤول إسرائيلي كبير، إن بلاده تدعم خفض التمويل الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".
وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان مختصر، إنه يدعم المنهج الدقيق الذي يتبناه الرئيس ترامب ويؤمن بضرورة اتخاذ خطوات عملية لتغيير الموقف الذي تخلد بموجبه الأونروا مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بدلًا من أن تحلها.
وتتابع أعضاء الحكومة الإسرائيلية الهجوم على الوكالة الدولية وقال وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - أونروا - هي منظمة تدعم الإرهاب وتكرس الوضع السيئ لسكان قطاع غزة.
وتوقع بينت أن تدعم جميع الهيئات الحكومية في "إسرائيل" قرارا يقضي بتقليص ميزانية منظمة تشغيل من وصفهم "إرهابيين حمساويين" وتخبئ صواريخ داخل مدارسها.حسب زعمه.
من جانبه قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد اردان أن الاونروا لا تعمل على حل قضية اللاجئين ويجب تفكيكها في أسرع وقت ممكن.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟