الإثنين 20 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

33797 شهيدًا و76465 مصابًا.. جيش الاحتلال يستعد للهجوم على رفح

العدوان على غزة
العدوان على غزة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعلن جيش الاحتلال، أنه واصل هجماته على قطاع غزة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وقال عبر رسائل تليجرام في موجز يومي: "واصلت القوات عملياتها وسط قطاع غزة، وقتلت الدبابات عددا من الأشخاص الذين تم تحديد هويتهم والذين كانوا يتقدمون تجاهها". 

وأكد الكيان الصهيوني أن الهجوم الإيراني لن يجعله يتراجع عن أهدافه ضد حركة حماس، حليفة إيران، وأدى العدوان الصهيوني منذ ٧ أكتوبر الماضى إلى استشهاد ٣٣ ألفا و٧٩٧ شخصًا، وفقًا لوزارة الصحة في قطاع غزة، وخلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، تم تسجيل ٦٨ حالة وفاة إضافية، بحسب بيان صحفي للوزارة، الذي أفاد أيضا بإصابة ٧٦٤٦٥ ٧٦ ألفا و٤٦٥ شخصا حتى الآن.

وفى سياق متصل، حث مسئول السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، طهران على عدم الانخراط في أي "تصعيد جديد".

استدعى جيش الاحتلال فرقتين «للأنشطة العملياتية على جبهة غزة»، دون تقديم تفاصيل أخرى، ما يترك خطر القيام بعملية في رفح قائما، خاصةً أن الجيش أعلن أن هناك رهائن محتجزين فى رفح.

 في غزة لا يزال هناك قصف بالطائرات وبالمدفعية، ولم تتوقف الحرب، ويخشى الفلسطينيون من تسارعها منذ التصريحات الإسرائيلية الأخيرة. 

ويقول فارس، وهو نازح من غزة: «إن الهجوم على إيران ليس في الواقع ما يهمنا، نريد فقط العودة إلى منازلنا، نحن نازحون، نحن ننتظر لنرى ما سيحدث في الساعات القليلة المقبلة، لنرى ما إذا كانت إسرائيل سترد على إيران أم أنها تحاول فقط صرف الانتباه عن الهجوم القادم على رفح». 

ويثير جيش الاحتلال من خلال استدعاء جنود الاحتياط، مرة أخرى، التهديد بشن هجوم على رفح، حيث يكتظ أكثر من ١.٥ مليون نازح.

وتقول آية، ٢٥ عامًا: «إنها حرب نفسية أخرى، لم يعد هناك أي مكان آمن هنا، أعتقد أن الجيش لديه بالفعل هذه الخطة في ذهنه لإخراجنا من جميع المدن، لن يكون هناك شيء مفيد لنا، كل ما تبقى هو الدعاء لنا، هذا كل شيء».

ويخشى بعض سكان غزة بشكل خاص التوقيت، معتقدين أن الأمريكيين لن يوقفوا إسرائيل على جبهتين: تلك التي تنفذ في غزة وتلك التي تنفذ ضد إيران.