الإثنين 15 يوليو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

أستراليا متهمة بإخفاء التهديد الحقيقي الذي يشكله الحرس الثوري.. مجلس الشيوخ بالبلاد: لا يمكن حظر الكيان الإيراني

الحرس الثوري
الحرس الثوري
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

اتُهمت الحكومة الأسترالية بإخفاء التهديد الحقيقي الذي يشكله الحرس الثوري الإيراني، لأنها تنفي الوثائق المتعلقة بالحقيقة وراء التراجع عن حظر الحرس الثوري الإيراني.

ومُنع الإيراني أراش بهجو، المقيم في سيدني، من الوصول إلى السجلات الحكومية بعد تقديم طلب بشأن حرية المعلومات إلى مكتب المدعي العام في يونيو من العام الماضي، سعيًا للحصول على تفسير لسبب عدم حظر الحرس الثوري الإيراني بموجب اقتراح في يناير من العام الماضي عندما قام المشرعون كانوا قريبين جدًا من حظر المجموعة.  

وادعى مجلس الشيوخ في البلاد في ذلك الوقت أن "الحرس الثوري باعتباره أحد أجهزة الدولة القومية، ليس من النوع الذي تغطيه أحكام المنظمات الإرهابية في القانون الجنائي".  

كما زعمت أنه لا يمكن إدراج الحرس الثوري الإيراني لأسباب تشريعية بسبب وضعه كجهاز من أجهزة الدولة القومية. في البداية، في أغسطس. 

تم رفض طلب بهجو لأسباب تتعلق "بالأمن القومي أو الدفاع أو العلاقات الدولية"، وهي عقبة شائعة أمام فهم آليات قضايا مثل التصنيف وسط التعقيدات الجيوسياسية الشديدة.  

ومع ذلك، قال بهجو إن الأستراليين يستحقون معرفة التهديد الذي يواجهونه، وقال: "قد لا يعرف الكثير من زملائي الأستراليين شيئا عن هذه المنظمة، ومن واجبي، من أجل أمننا القومي، أن أتحدث عن المخاطر التي أعرفها، أعتبر أنه من واجبي تجاه منزلي أن أتحدث عن ذلك وأن أبلغ الآخرين أنه بدون إدراجهم في القائمة بموجب القانون الجنائي، يمكن لعملاء الحرس الثوري الإيراني التجول بحرية في أستراليا والقيام بكل ما يريدون ولن يرتكبوا أي جريمة".  

وقال متحدث باسم مكتب المدعي العام لشبكة سكاي نيوز إن الممارسة المتبعة منذ فترة طويلة هي أن "الوزارة لا تعلق على ما إذا كانت منظمة ما يتم النظر فيها أو تم إدراجها على قائمة المنظمات الإرهابية". 

ويبدو أن الآمال في إحياء الاتفاق النووي المنهار في خطة العمل الشاملة المشتركة لا تزال عائقا أمام التقدم، حيث تأمل العديد من الحكومات الغربية في إحياء المحادثات.  

وفي المقابل، لم تسفر إيران إلا عن تعزيز تخصيب اليورانيوم وتصعيد حملتها الوحشية ضد المعارضة، حيث سجلت أعدادًا قياسية من عمليات الإعدام في العام الماضي تجاوزت 800 حالة.