الأربعاء 24 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

حوادث وقضايا

"التحرش" جريمة تحتاج ردعا قانونيا وتربية أسرية سليمة

ارشيفية
ارشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يشهد المجتمع وقائع فردية للتحرش والاغتصاب، يُقدم على ارتكابها فئة من معدومي الأخلاق والقيم المنافية للآداب العامة، وأصبحت آفة التحرش بمثابة كابوس يطارد الفتاة الصغيرة والمرأة الكبيرة وحتي الأطفال، فبين الحين والآخر تُصعق آذان ومسامع الناس بتعرض فتاة للتحرش اللفظي أو التعدي الجسدي، ويأتي صمت النساء والفتيات ضحايا هذا الداء الأخلاقي، وخوفهن من نظرة المجتمع إليهن، إذا ما أبلغت عن تعرضها للتحرش، وبذلك قد يشجعن على تمادي المتحرشين في أفعالهم المشينة .

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث التي أجريت حول ظاهرة التحرش، أنه لا توجد قوالب معينة يمكن أن يُصنف من خلالها الشخص المتحرش، فقد يكون متعلماً أو جاهلاً، رجلا متزوجاً أو أعزباً، غنياً أو فقيراً قد يكون أي شخص، إلا أن هؤلاء الأشخاص يشتركون بشكل كبير في تركيبتهم النفسية ودوافعهم الشيطانية التي تقودهم إلى هذا السلوك السئ.

أرجع خبراء علم النفس، الأسباب وراء هذه الظاهر ما بين قلة الوازع الديني وانحدار المبادئ والأخلاق التي تربينا عليها، والانفلات الاخلاقي وتعاطي المخدرات، وغياب الرقابة من قبل الأسرة والمؤسسة التعليمية، وطالب بعضهم بتغليظ العقوبات القانونية لتكون عبرة وعظة لمن تسول له نفسه الإقدام على مثل هذه السلوكيات المنحدرة .


في العمرانيه قام 4 متهمين باستدراج طفلة والتعدي عليها جنسيا داخل شقة سكنية بدائرة قسم شرطة العمرانية غرب المحافظة، حيث تلقى المقدم هاني عماد رئيس مباحث قسم شرطة العمرانية بمديرية أمن الجيزة، بلاغا من ربة منزل تفيد قيام مجهولين باستدراج طفلتها البالغة من العمر 12 عاما، داخل شقة سكنية والتعدي عليها جنسيا بدائرة القسم.

 

وفي المرج تم القبض علي شخصين في اختطاف فتاه واغتصابها بدائرة قسم المرج وكان قسم شرطة المرج تلقي بلاغا يفيد العثور على فتاة في حالة إعياء شديد، وتبين العثور علي فتاه في العقد الثاني من عمرها مصابة بسحجات في أنحاء جسدها وجزء من ملابسها ممزق، وبعمل التحريات اللازمة وجمع المعلومات وتفريغ كاميرات المراقبة تم التوصل إلي المتهمين وبإعداد الأكمنة اللازمة تمكنت قوات الأمن ضبط اثنين منهم وفر الثالث هاربا، واعترفا بواقعة الاغتصاب، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة..


وفي النزهه قام عاطلين باغتصاب فتاه، وعلي الفور أمرت النيابة العامة بالقاهرة بعرض الفتاة المغتصبة على الطب الشرعي، وعرض ملابس الفتاة والمتهمين على الطب الشرعى لتحليل الحيوانات المنوية، كما وجهت النيابة للمتهمين تهم هتك العرض، حيث تلقى قسم شرطة النزهة بلاغًا من حارسة عقار وابنة شقيقتها، تتهم فيه عاطلين، «19 و20 عاما»، بالتعدي على الفتاة جنسيًا في مكان مهجور في النزهة


قال استشاري الطب النفسي الدكتور جمال فرويز، هذه الجرائم تنم عن انهيار ثقافي وانهيار قيمي واجتماعي وازدواجيه دينيه، فالإزدواجيه الدينيه هنا تتمثل في اغتصاب الرجل لطفله رغم  صلاته وتأديته للفروض الدينيه  واغتصاب الشباب لفتاه بريئه ، ولكنها هنا ليس إلا شكل خارجي فقط، فالكثير يتظاهر بالتدين ولكن خلافاته مع المحيطين تفضح أمره ، بالإضافه إلي الانهيار القيمي، فكنا في الماضي نجد الرجال يخافوا علي الفتيات بشكل عام ولكن اليوم أصبح الاطفال يغتصبوا والفتيات يغتصبن الفتيات
وأضاف فرويز الاضطراب الجنسي يكتمل لدى الشخص المصاب به عند سن 14 عاماً، ويكون المرض موجوداً قبل هذه السن، لكنه غير مكتمل، وينقسم إلى اضطراب جنسي بسيط أو عنيف، وعادة ما توجد أسباب عديدة للإصابة بمرض الاضطراب الجنسي، من بينها أن يكون الشخص المصاب به تعرض للتحرش أو الاغتصاب، أو تكون شخصيته ضعيفة، وليست لديه ثقة في نفسه».

 

وقالت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس لـ«البوابة نيوز،لابد وأن نعى بأننا أقل الشعوب تعرضًا لتلك الجرائم فالعديد من الدول تشهد مثل هذه الجرائم بكثرة، و ان انتشار تعاطى المخدرات سبب انتشار تلك الجرائم فى مجتمعنا، وأيضًا انعدام الروح الإيجابية بين الشباب، والبعد عن الدين والتقليد الأعمى للأفلام والمسلسلات.
وطالبت خضر، الأهالي، بتوخى الحذر فى التعامل مع الأبناء الذين يعانون من إعاقة، مشددةً على ضرورة عدم تركهم بمفردهم والنزول والخروج معهم..

 

وفيما يخص العقوبه القانونيه ، فان كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع فى ذلك يعاقب بالأشغال الشاقة من ثلاث سنوات إلى سبع، وإذا كان عمر من وقعت عليه الجريمة المذكورة لم يبلغ ست عشرة سنة كاملة أو كان مرتكبها ممن نص عنهم فى الفقرة الثانية من المادة ٢٦٧ يجوز إبلاغ مدة العقوبة إلى أقصى الحد المقرر للأشغال الشاقة المؤقتة، وإذا اجتمع هذان الشرطان معا يحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة.