الإثنين 04 مارس 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

حوادث وقضايا

خلافات مالية وراء مقتل سائق توك توك علي يد صاحب ورشة بسوهاج

المجني عليه
المجني عليه
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

شهد مركز دار السلام جنوب شرق محافظة سوهاج، جريمة قتل مآساوية، عندما أقدم صاحب ورشة علي قتل سائق توك توك ممزقًا جسده بعدة طعنات وإلقاء جسده في مصرف مائي بدائرة المركز .

التحريات في القضية أشارت إلي الخلافات المالية بين الطرفين والتي تسبب في وقوعها، إذ اعترف المتهم بقتله للمجني عليه والقاء جثته في مصرف مائي، بسبب خلاف بينهما علي باقي ثمن توك توك كان المجني عليه قد اشتراه من المتهم.

الأجهزة الأمنية بمديرية أمن سوهاج بشكل عام، ووحدة مباحث مركز شرطة دار السلام بشكل خاص، ورد إليهم بلاغ مساء يوم الجريمة، من سائق  "توك توك" - مقيم بدائرة المركز، بتأخر شقيقه المدعو "روماني. ف" 19 عامًا، سائق مركبة توك توك - مقيم بذات الناحية، في العودة إلى المنزل، وعند تواصله معه تليفونيًا أبلغه بالتشاجر مع شخص آخر وهو في طريق عودته، فتوجه للمكان مسرعًا فلم يجد شقيقه وعثر على الـ"التوك توك" الخاص بشقيقه عليه آثار دماء بالقرب من منزل صديق شقيقه.

علي الفور انتقل ضباط مباحث المركز إلي محل البلاغ، و تبين أن الجثة للمدعو «روماني. ف. ع- 19عامًا» يقيم ناحية قرية السلام “ الكشح سابقا” ، وبفحص الجثة ظاهريًا تبين وجود آثار طعنات متفرقة بالجسم، وأن المذكور يرتدي كامل ملابسه.

وكشفت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو «خالد. ا. ح- 42 عامًا ميكانيكي»، ويقيم ناحية نجع أبو شجرة دائرة قسم أول سوهاج، وصاحب ورشة تصليح سيارات ودراجات نارية، بمركز دار السلام.

وفي يوم الواقعة رسم المتهم خطة شيطانية للتخلص من المجني عليه، إذ استدرج المجني عليه بالتوك توك الخاص به،  بحجة "توصيله" ثم أجهز عليه في الطريق، وسدد له عدة طعنات متفرقة في الجسم باستخدام "سكين" حتى لفظ أنفاسه، ثم ألقى بجثة المجني عليه في أحد المصارف المائية.

وأشارت التحريات الأولية على أن الدافع وراء ارتكاب الواقعة، وجود خلافات مالية بين المتهم والمجني عليه، على شراء "التوك توك" الخاص بالقتيل.


وأمام جهات التحقيق المختصة، اعترف المتهم بقيامه بإستدراج المجني عليه إلى أرض زراعية بجوار مسكنه، وقام بالتعدي عليه بسلاح أبيض كان بحوزته، محدثًا إصابته التي أودت بحياته، معللًا ذلك بوجود خلافات مالية بينه وبين المجني عليه، "باقي ثمن توك توك" كان المجني عليه اشتراه من المتهم، وأضاف المتهم: "كان عايز ياكل حقي ورفض يعطيني فلوسي، فاستدرجته وخلصت عليه ورميت جثته في مصرف الميه"، وأرشد المتهم عن جثة المجنى عليه والأداة المستخدمة في ارتكاب الواقعة عبارة عن "سكين" والهاتف المحمول الخاص بالمجني عليه.