الإثنين 05 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

الأمم المتحدة: 6900 قتيل جراء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.. وفرنسا تقدم مساعدات لـ مولدوفا

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قالت الأمم المتحدة إن العدد الرسمي للقتلى المدنيين جراء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا ارتفع إلى قرابة 6900، فيما تجاوز عدد الإصابات في صفوف المدنيين عشرة آلاف. 

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن المعارك الشرسة مستمرة على طول خط المواجهة، وأن الأشد حدة في دونيتسك، لكن الطقس الشتوي أدى إلى تغيير في التكتيكات الروسية. 

وقال زيلينسكي في خطابه المسائي الأحد الماضي، في حين أن عدد الهجمات البرية قد انخفض مع تدهور الأحوال الجوية، فإن "عدد مرات القصف الروسي لا يزال، للأسف، مرتفعًا للغاية".

في لوهانسك، المنطقة المجاورة لدونتسك، قال زيلينسكي إن القوات الأوكرانية تتقدم "شيئًا فشيئًا"، لكنه أضاف أنه كان هناك ما يقرب من 400 حالة قصف في المنطقة الشرقية يوم الأحد وحده.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنها تعتقد أن منطقة لوهانسك من المحتمل الآن أن تكون جناح عملياتي أكثر عرضة للخطر من القوة الروسية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يوم الاثنين إن أوكرانيا في وضع جيد لمواصلة محاربة القوات الغازية الروسية خلال فصل الشتاء - وفي حالة أفضل من القوات الروسية. 

وقال في مؤتمر صحفي "لقد فعلنا الكثير لمحاولة إعداد الأوكرانيين للاستعداد للقتال في الشتاء، وتمكينهم من مواصلة الضغط على خصومنا طوال أشهر الشتاء". 

فيما قال وزير الدفاع البولندي، ماريوس بلاشتشاك، إن بولندا وألمانيا الحليفتين في حلف شمال الأطلسي اتفقتا على نشر قاذفات صواريخ باتريوت إضافية بالقرب من الحدود البولندية مع أوكرانيا عقب عرض من برلين.

وكتب ماريوس بلاشتشاك على تويتر: "أكدت وزيرة الدفاع الألمانية استعدادها لنشر قاذفة باتريوت على الحدود مع أوكرانيا".

وفي سياق متصل، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه تم جمع أكثر من 100 مليون يورو  في مؤتمر للمانحين لمساعدة مولدوفا، وهي أفقر دولة في أوروبا، التي تعاني من انقطاع التيار الكهربائي الهائل وأزمة طاقة حادة وتدفقات كبيرة للاجئين وتهديدات أمنية محتملة من الحرب. 

وشاركت فرنسا وألمانيا ورومانيا في رئاسة مؤتمر المساعدات الدولية في باريس لدعم مولدوفا، وكان يهدف إلى تحقيق "مساعدة ملموسة وفورية" للجمهورية السوفيتية السابقة غير الساحلية، وفقًا لوزارة الخارجية الفرنسية.