الجمعة 02 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة التعليمية

جامعة قناة السويس تستضيف "أبطال تدمير ميناء إيلات الإسرائيلي وأبطال عملية الحفار" وتكرمهم

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

صرح الدكتور ناصر مندور رئيس جامعة قناة السويس أن إحتفالات الجامعة بنصر أكتوبر  المجيدة مستمرة على مدار الشهر كاملاً  حيث تتنوع ما بين ندوات بجميع الكليات، وحفل فني كبير  لاوركسترا الحلم، وتكتمل بإستضافة أبطال تلك  الانتصارات وذلك حتى يشعر كل طالب وطالبة بقيمة التضحيات العظيمة التي سطر بها جيش مصر بدماءه بطولات ستظل بذاكرة التاريخ وتبقى جزءاً من تكوين الإنسان المصري.

وتابع "مندور" أن الندوة  التي  نظمتها كلية التجارة لأبطال تدمير ميناء إيلات الإسرائيلي وأبطال عملية الحفار تأتي ضمن العمليات التى تمت أثناء حرب الاستنزاف والتى تعد  أطول الحروب التي خاضها جيش مصر لاستعادة الأرض والهُوية والكرامة، وهي أول صراع مسلح يضطر فيه العدو الإسرائيلي إلى الاحتفاظ بنسبة تعبئة عالية ولمدة طويلة، وهو ما ترك آثاره السلبية على معنوياتهم واقتصادهم، خاصة مع إعلان  قادتهم أن حرب ٦٧ هي آخر الحروب، ولذلك كانت عمليات إيلات والحفار وغيرها من البطولات بمثابة ضربات مُوجعه للعدو تُفقده توازنه وتثير في نفوسهم الرعب، وفي المقابل كانت تلك العمليات بالنسبة لمصر وشعبها إعلان  إعادة الأمل والحياة وتجديدثقة الشعب المصري في جيشه الباسل.

وفي هذا السياق، نظمت كلية التجارة جامعة قناة السويس بالتعاون مع الإتحاد العربى للعلوم الإنسانية والتنمية ندوة تثقيفية بعنوان الذكرى ٤٩ لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة والتى استضافت خلالها أبطال تدمير ميناء إيلات الإسرائيلي ، وأبطال عملية الحفار، وفناني فيلم الطريق إلى إيلات؛ تحت رعاية الدكتور ناصر مندور رئيس جامعة قناة السويس وبحضور الدكتور محمد عبد النعيم نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وإشراف عام الدكتورة سلوى فراج عميد كلية التجارة.

وبإشراف الدكتورة ريمان عبد العال وكيل كلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، والدكتور أشرف غالي وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث ، والدكتورة رشا الفقي وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب.

واستضافت الندوة الربان محمود سعد بطل عملية الحفار ، والربان نبيل عبد الوهاب بطل عمليات تدمير ميناء إيلات، والفنان هاني كمال وكيل وزارة الثقافة، بحضور الدكتور عبير العيسوي رئيس  الإتحاد العربي للعلوم الإنسانية والتنمية، ومنسق الندوة الدكتور باسم المغربى مدرس العلوم السياسية، وبمشاركة تنظيمية فاعلة لأسرة طلاب من أجل مصر بإشراف منسق الأسرة الدكتور محمد الباز ،  وبالتعاون مع طلاب إتحاد كلية التجارة .

وأُقيمت الندوة بقاعة ٣٠ يونيو بكلية التجارة جامعة قناة السويس بمشاركة أساتذة الكلية وأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والطلاب.

وخلالها، أشار الربان نبيل عبد الوهاب إلى أن الغارات المصرية على ميناء إيلات الإسرائيلي هي ثلاث عمليات عسكرية بحرية تمت ضمن حرب الإستنزاف في أعقاب حرب ٦٧حيث تم تنفيذها بواسطة ضفادع بشرية من البحرية المصرية بالتعاون مع المخابرات العامة المصرية لتدمير السفينة بيت شيفع وناقلة الجنود بات يام والرصيف الحربي لميناء إيلات ، وكان لهذه العمليات أيضاً أهمية اخرى وهي إعادة الروح المعنوية ليس للقوات المسلحة فقط ولكن للمصريين جميعاً.

بينما كشف الربان  محمود سعد، أحد أبطال عملية الحفار بحرب أكتوبر، عن قصة تلك العملية، حيث إن العدو الإسرائيلي قد أسس شركة في إنجلترا، وهي شركةإنجليزية أمريكية إسرائيلية، واستأجروا حفارا كنديا يقطره قطار هولندي، لاستخراج البترول من أرض مصر في خليج السويس وقد حاول  الرئيس جمال عبد الناصر التواصل مع كندا بطرق دبلوماسية لوقف تلك العملية، ولكنها لم تلتفت، ومن ثم أمر "عبد الناصر" بتدميره وتم ذلك وبكل نجاح.

كما ناقشت الندوة كيف جسدت السينما المصرية بأفلامها وخلدت بطولات حرب الاستنزاف و التي تعد من أشرس و أشرف الحروب التى خاضتها مصر ، و خاصة أنه اثناء حرب ٦٧ المقاتل المصري لم يواجه الجندي الاسرائيلى و لم تكن حرب بالمعنى الصحيح ، و ان المواجهة الحقيقية كانت فى حرب الاستنزاف وحرب اكتوبر ٧٣ .

وأضاف الفنان هانى كمال  أن فيلم الطريق إلى إيلات يسجل بحروف من نور البطولات التى قامت بها القوات البحرية خلال حرب الاستنزاف .

هذا وحرص الدكتور محمد عبد النعيم والدكتورة سلوى فراج على تكريم ضيوف الندوة داعين الطلاب أن يستفيدوا من تلك البطولات التي سنظل نرويها عبر الأجيال حتى يعرفها كل مصري .