الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة القبطية

البابا تواضروس يتحدث عن "مفردات الحوار الحسن" في الحلقة الثامنة من "أسرتي مقدسة"

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عظته الأسبوعية في اجتماع الأربعاء مساء اليوم، من المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وبُثت العظة عبر القنوات الفضائية المسيحية وقناة C.O.C التابعة للمركز الإعلامي للكنيسة على شبكة الإنترنت، دون حضور شعبي.

واستكمل قداسته السلسلة التعليمية الجديدة "الاتحاد الزيجي" كأساس لبناء أسرة مسيحية مقدسة، حيث تناول الأصحاح الثالث من رسالة القديس يعقوب الرسول، وأيضًا آية من سفر الأمثال "اَلْكَلاَمُ الْحَسَنُ شَهْدُ عَسَل، حُلْوٌ لِلنَّفْسِ وَشِفَاءٌ لِلْعِظَامِ" (أم ١٦: ٢٤)، وأشار إلى "مفردات الحوار الحسن"، واتَّخذ مثال للحوار المثالي باستدعاء مشهد الحوار بين السيد المسيح والمرأة السامرية من الكتاب المقدس في الأصحاح الرابع من إنجيل القديس يوحنا، ونتيجة هذا الحوار أن السيد المسيح ربح مدينة كاملة (السامرة)، ثم أشار إلى علامات الحوار الناجح:

١- الإنصات: الاستماع الجيد ومحاولة فهم الآخر، وعدم الانشغال عن الطرف الآخر أثناء الاستماع.

٢- الصراحة: المكاشفة في حوار مفتوح، دون أدنى تجريح.

٣- استخدام الألفاظ اللطيفة: الألفاظ التي تخاطب المشاعر الحلوة، "كُونُوا لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أَيْضًا فِي الْمَسِيحِ" (أف ٤: ٣٢).

٤- إظهار الحب دائمًا: احترام مشاعر الآخر بالاستماع الجيد، الحوار فن لإسعاد الآخر، "وَأَمَّا اللِّسَانُ، فَلاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ أَنْ يُذَلِّلَهُ. هُوَ شَرٌّ لاَ يُضْبَطُ، مَمْلُوٌّ سُمًّا مُمِيتًا" (يع ٣: ٨).

٥- الوقت: أثمن شيء يُقدمه أحدهما للآخر، سعادة التواجد معًا، "فَانْظُرُوا كَيْفَ تَسْلُكُونَ بِالتَّدْقِيقِ، لاَ كَجُهَلاَءَ بَلْ كَحُكَمَاءَ، مُفْتَدِينَ الْوَقْتَ لأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ" (أف ٥: ١٥، ١٦).

كما أوضح قداسة البابا علامات الحوار غير الحسن :

- الصمت: يؤدي إلى عدم التجاوب بينهما، "لاَ تَغْرُبِ الشَّمْسُ عَلَى غَيْظِكُمْ" (أف ٤: ٢٦).

- الثرثرة: تؤدي إلى تشعّب الموضوعات، فيغيب المنطق والوضوح والجدية.

- الدموع: تقطع الحوار، فيخرج الإنسان من العقلانية.

- الغضب: الصوت العالي، النقد الشديد، الإهانة، الألفاظ الحادة، التجريح.

- الوقت: قلة الوقت، السفر والاغتراب والعمل المنهك للإنسان.

٦- وأوصى قداسته الأسر بقراءة الأصحاح الثالث لرسالة يعقوب معًا، وهو الذي يتحدث عن حكمة الحوار، "فَانْظُرُوا كَيْفَ تَسْلُكُونَ بِالتَّدْقِيقِ، لاَ كَجُهَلاَءَ بَلْ كَحُكَمَاءَ، مُفْتَدِينَ الْوَقْتَ لأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ". (أف ٥: ١٦).

تأتي هذه السلسلة التعليمية اتساقًا مع إطلاق عام "أسرتي مقدسة" الذي جاء كتوصية من المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في جلسته العامة التي عقدت يوم ٩ يونيو الماضي، وترسيخًا لمبادئ وقيم الأسرة المسيحية السوية، كما ذكر قداسته في الحلقة الأولى من السلسلة يوم ١٥ يونيو الماضي.