الأحد 26 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

في ذكرى تحريرها.. حكاية فتح عكا بعد حصار دام أربعة وأربعين يومًا

مدينة عكا
مدينة عكا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

 فى مثل هذا اليوم 18 مايو 1291، فتحت عكا على أيدي السلطان الأشرف صلاح الدين خليل بعد حصار دام أربعة وأربعين يومًا وبعد أن احتلها الصليبيون مائة عام.

قصة معركة:
بنى الصليبيون ما يعرف ب "أبراج عكا" وهي أبراج قوية متينة ساهمت في حمايتهم إلا أنها بدأت تصاب بأضرار بالغة نتيجة لدكها المستمر بالمناجيق وتنقيبها عن طريق المهندسين المسلمين، فانهار بعضها مما مكن المسلمبن من القيام بهجوم مركز على باب القديس أنطوان إلا أن فرسان المعبد إستماتوا في الدفاع عنه، ورغم ذلك تمكن المسلمين من الاستيلاء عليه وراحت قواتهم تتدفق على شوارع المدينة حيث دار قتال عنيف بينهم وبين الصليبيين وقتل مقدم فرسان المعبد "وليم اوف بوجي".
- وفي فجر يوم الجمعة 18 مايو 1291 ( 17 جمادى الأولى سنة 690 هـ ) سمع صليبيو عكا دقات طبول المسلمين، وبدء المسلمين بالزحف الشامل على عكا بامتداد الأسوار، تحت هدير دقات الطبول التي حُملت على ثلاثمائة جمل لإنزال الرعب في صدور الصليبيين داخل عكا.
- رفعت الصناجق الإسلامية على أسوار عكا وأيقن الملك هنري الثاني ( ملك بيت المقدس ) أنه لا طاقة للصليبيين بجيش الأشرف وأن عكا ستسقط في يد الأشرف لا محال فأبحر عائدًا إلى قبرص وقد تعرض الملك هنري فيما بعد للاتهام بالتخاذل والجبن.
سادت عكا حالة من الفوضى العارمة والرعب الهائل، واندفع سكانها المذعورن إلى الشواطئ بحثاٌ عن مراكب تنقلهم بعيدًا عنها، ولا يدري أحد بالتحديد كم منهم قتل على الأرض أو كم منهم ابتلعه البحر، وقد تمكن بعض الأثرياء من النبلاء من الفرار من عكا في مراكب الكاتلاني "روجر فلور"، أحد فرسان المعبد، مقابل أموال دفعوها له وقد تمكن "روجر دو فلور" من إستغلال الموقف فابتز الأثرياء والنبيلات وكون ثروة طائلة.
وقبل أن يحل الليل كانت مدينة عكا قد صارت في يد المسلمين، فيما عدا حصن فرسان المعبد الذي كان مشيدًا على ساحل البحر في الجهة الشمالية الغربية من المدينة إلا أنه بعد أسبوع من فتح عكا تفاوض السلطان خليل مع "بيتر دو سيفري" رئيس حصن فرسان المعبد، وتم الاتفاق على تسليم الحصن مقابل السماح بإبحار كل من في الحصن إلى قبرص.
وصلت أنباء انتصار جيش المسلمون وتحريره عكا إلى دمشق والقاهرة ففرح الناس وزينت المدن، ودخل السلطان خليل دمشق ومعه الأسرى الصليبيين مقيدين بالسلاسل وقوبل جيش المسلمين بالإحتفالات ورفع رايات النصر وزينت دمشق وعمت البهجة بين الناس، وبعد أن دخل القاهرة وتزينت وفرشت فيه الشقق الحرير تحت حافر فرسه، زار السلطان خليل قبر أبيه الملك المنصور الذي حالت وفاته دون تحقيق حلم تحرير عكا وعهد به إلى إبنه خليل، ثم أمر الأشرف بإطلاق سراح كل الأسرى الصليبيين.
وهكذا تم تحقيق حلم تحرير عكا والتي إحتلها الصليبيون عام 1191، ولم يتمكن صلاح الدين الأيوبي من تحريرها منهم، وتحولت إلى أهم مراكزهم على ساحل الشام، وصارت تمثل تهديدًا كبيرًا للمسلمين، حيث إعتبروها نقطة إنطلاق نحو تحقيق حلمهم الأكبر وهو الإستيلاء على بيت المقدس.