الخميس 11 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

لوموند: أوروبا لا تريد خوض حرب ضد روسيا مثل الولايات المتحدة

◄◄ ntvالألمانية: نزاع الطاقة في قمة الاتحاد الأوروبي ◄◄ نيويورك تايمز: داعش يعلن أبو الحسن الهاشمي القرشي زعيما جديدا ويؤكد مقتل سلفه ◄◄لوفيجارو: الأمم المتحدة تدعو إلى الهدوء بعد حشد الجماعات المسلحة حول طرابلس ليبيا

نافذة على العالم
نافذة على العالم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

«نافذة على العالم».. خدمة يومية تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، في جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي، ويضعه في بؤرة الأحداث.

العناوين:

لوموند: فشل المحادثات الأوكرانية الروسية في تركيا

...  وأوروبا لا تريد خوض حرب ضد روسيا مثل الولايات المتحدة

... والدول السبع والعشرون تستبعد فكرة انضمام أوكرانيا السريع إلى الاتحاد الأوروبي

ntv الألمانية: نزاع الطاقة في قمة الاتحاد الأوروبي

صحيفة أسباريز الأرمينية: تركيا ترسل إرهابيين سوريين إلى أوكرانيا

نيويورك تايمز:  داعش يعلن أبو الحسن الهاشمي القرشي زعيما جديدا ويؤكد مقتل سلفه 

وول ستريت جورنال: الجيش الأمريكي يحث بايدن على نشر قوات في الصومال مع تفاقم تهديد حركة الشباب 

"لوموند" و"تاجس شاو": الولايات المتحدة تتهم بيونج يانج باختبار نظام صاروخي جديد

لوفيجارو: الأمم المتحدة تدعو إلى الهدوء بعد حشد الجماعات المسلحة حول طرابلس ليبيا

 

التفاصيل:

لقاء وزير الخارجية الروسي ونظيره الأوكراني فى أنطاليا

لوموند: فشل المحادثات الأوكرانية الروسية في تركيا

فشلت أول محادثات مباشرة، نظمتها تركيا، وعقدت في منتجع أنطاليا الساحلي يوم الخميس 10 مارس بين وزيري الخارجية الروسي والأوكراني، سيرجي لافروف ودميترو كوليبا. فشل الدبلوماسيان في الاتفاق على وقف إطلاق النار. دون مصافحة، استمرت المواجهة لمدة ساعة ونصف وانتهت دون نتيجة.

 عقد كل منهما مؤتمره الصحفى الخاص به.. بالثقة التي تميزه، أكد السيد لافروف أن بلاده "لم تغزو أوكرانيا" وأن مستشفى الولادة في ماريوبول، الذي قصفه المقاتلون الروس صباح الخميس وخلف 3 قتلى، كان في الواقع يستضيف "كتيبة آزوف والمتطرفين الآخرين"، وأكد أن موسكو "لم تكن تريد الحرب أبدًا وتسعى إلى إنهاء الصراع الحالي"، لكن الاتصالات "يجب أن يكون لها قيمة مضافة"، أي استسلام أوكرانيا، وهو ما تواصل روسيا المطالبة به.

ووفقًا للسيد كوليبا، فإن العدوان الروسي سيستمر حتى تستسلم أوكرانيا، وستكون هذه هي الرسالة التي يرسلها إليه نظيره. وقبل وصوله إلى أنطاليا، أكد أن توقعاته كانت "محدودة".

تركيا في وضع غير مريح

من خلال فرض نفسه كوسيط "محايد" في الصراع، يسعى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أيضًا إلى التقاط أجزاء من علاقته المدمرة مع حلفائه التقليديين، الذين أغضبهم بشدة تحالفه الأمني ​​مع روسيا. فرصته للمناورة ضيقة. ووفقًا للباحث غالب دالاي من مركز أبحاث تشاتام هاوس، فإن "التوازن الجيوسياسي لتركيا عند التعامل مع روسيا هو محاولة أن تكون مؤيدًا لكييف، دون أن تكون مناهضًا صريحًا لموسكو".

تضع الحرب تركيا في موقف غير مريح حيث تسعى جاهدة للدفاع عن أوكرانيا التي تبيع لها طائرات بدون طيار مقاتلة دون الإساءة إلى روسيا التي تزودها بالغاز والقمح والفولاذ والصواريخ إس -400 المضادة للطائرات.

على الرغم من عدم نجاح المحادثات، إلا أن تركيا تحاول جاهدة تعزيز مكانتها الدولية. ما إن انتهى اجتماع أنطاليا حتى سارع أردوغان إلى الاتصال بالرئيس الأمريكي، جو بايدن، الذي تحدث معه لمدة 45 دقيقة.

ادعى الرئيس التركي أنه يستحق لقب "الميسر"، مطالبا برفع "العقوبات الجائرة" التي ابتليت بها بلاده منذ استحواذها على صواريخ إس -400 الروسية. 

قادة الاتحاد الأوروبي يجهزون أنفسهم لالتقاط صورة جماعية  في فرساي

لوموند: أوروبا لا تريد خوض حرب ضد روسيا مثل الولايات المتحدة

في قصر فرساي بفرنسا، التقى رؤساء الدول والحكومات الأوروبيون يوم الخميس 10 مارس ويواصلون اجتماعهم اليوم الجمعة 11 مارس للتعامل مع الهجوم الروسي في أوكرانيا. 

إن المخاطر استراتيجية بالنسبة للأوروبيين. نظرًا لأن الصراع الذي أطلقه فلاديمير بوتين يهدد القارة بأكملها وزعزعة استقرارها، فإن السؤال المطروح هو كيفية التأثير على مجرى الأحداث وحث الرئيس الروسي على قبول وقف إطلاق النار، حتى لو كان هذا الاحتمال يبتعد، كما اعترف السيد ماكرون.

لا إجماع على الحصار

لا تريد السبعة والعشرون خوض حرب ضد روسيا مثل الولايات المتحدة. لذلك، لا يزال لديهم، بالإضافة إلى المعدات العسكرية التي تم تسليمها إلى كييف، رافعة العقوبات الاقتصادية. وناقش الأوروبيون يوم الخميس المزيد من الأعمال العقابية تحسبا لتصاعد القتال. تحدثت دول البلطيق وبولندا لصالح فرض حظر على الهيدروكربونات الروسية. وعلى العكس من ذلك، فإن ألمانيا وإيطاليا، اللتين تعتمدان بشكل كبير على الغاز الروسي، قد نأوا بأنفسهم عن حظر محتمل، وكذلك المجر أيضا. قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان: "بينما ندين الهجوم العسكري الروسي وندين الحرب أيضًا، لن نسمح أن تدفع العائلات المجرية الثمن".

في ظل عدم وجود توافق في الآراء بشأن حصار الطاقة، اتفق السبعة والعشرون، على أنه يتعين عليهم تقليل اعتمادهم على الهيدروكربونات الروسية دون تأخير. حتى أن أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية، اقترحت الاستغناء عنها تمامًا بحلول عام 2027، دون إقناع جميع الدول الأعضاء. اقتراح آخر مثير للجدل، تقترح المدير التنفيذي للاتحاد الأوروبي أن يتم تقليل اعتماد الاتحاد الأوروبي على الهيدروكربونات الروسية بمقدار الثلثين بحلول نهاية العام. قال إيمانويل ماكرون: "السؤال هو ما إذا كانت روسيا ستستخدم سلاح الغاز: يجب أن نستعد لجميع السيناريوهات".

رؤساء الدول والحكومات في قمة الاتحاد الأوروبي في قصر فرساى

لوموند: الدول السبع والعشرون تستبعد فكرة انضمام أوكرانيا السريع إلى الاتحاد الأوروبي

استبعد رؤساء الدول والحكومات الأوروبيون فى اجتماع السبعة والعشرين دولة، الخميس 10 مارس في فرساي، فكرة انضمام كييف بسرعة، بينما فتحوا الباب أمام توثيق العلاقات. وهذا، على الرغم من الضغط المستمر من الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الذي أراد الانضمام إلى نادي المجتمع الأوروبى "دون تأخير".

هل يمكننا فتح إجراءات انضمام مع دولة في حالة حرب؟ لا أعتقد ذلك. هل يجب أن نغلق الباب ونقول لا؟ كما قال إيمانويل ماكرون عند وصوله إلى فرساي وأضاف "سيكون ذلك غير عادل". إن فرنسا، مثل العديد من البلدان الأخرى، وفي مقدمتها ألمانيا وكذلك هولندا، لا تتخيل، على المدى القصير، أن كييف يمكن أن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي.

يوضح الإليزيه أن "الترحيب بأوكرانيا، ليس قرارًا يتم اتخاذه في عطلة نهاية الأسبوع". وتابع: "إجراء العضوية لن ينهي الحرب، وبالنسبة لموسكو، سيكون بلا شك استفزازًا لا يطاق".. قطعة قماش حمراء اختار الأوروبيون عدم التلويح بها.

"لا يوجد إجراء سريع"

يمكن أن يجادل ماكرون دائمًا بأن أوكرانيا لا تفي بالمعايير المطلوبة لدولة ترغب في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، سواء من وجهة نظر مستوى المعيشة أو استقرار المؤسسات أو الديمقراطية. وفي هذا السياق، لا يمكن تمديد إجراءات العضوية إلا على مدى سنوات، كما هو الحال بالنسبة لأي مرشح. "أوكرانيا بعيدة كل البعد عن الهدف"، هكذا يحكم دبلوماسي من دولة شمالية. 

من جانبه، أكد المستشار الألمانى أولاف شولتز بوضوح أنه ضد إمكانية تسريع عملية قبول عضوية أوكرانيا.

كحجة كلاسيكية، تجادل باريس وبرلين وأمستردام بأن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه الاستمرار في الانفتاح على الشرق دون تعديل مسبق لقواعد التشغيل الخاصة به. إن دول غرب البلقان، التي كانت تطرق باب الاتحاد الأوروبي لسنوات حتى الآن، لن تفهم مطاردة كييف. كما أن ترشيحات الدولتين الأخريين من الشراكة الشرقية، مولدوفا وجورجيا، التي تم طرحها في أعقاب ترشيح أوكرانيا، لا تجعل الأمور أسهل أيضًا.

من ناحية أخرى، حتى إذا حكمت اللجنة المختصة، بعد عدة أشهر من الفحص، بقبول طلب العضوية، فيجب على الدول الأعضاء بعد ذلك أن تقرر بالإجماع حصول الدولة على وضع المرشح الرسمي. عندها فقط يمكن أن تبدأ المفاوضات، دون أن يكون هناك أي مؤشر على موعد انتهائها. كل جزء من التشريع الأوكراني، من سيادة القانون إلى تنظيم المنتجات الزراعية، يجب بالفعل إصلاحه على المدى الطويل للامتثال للقانون الأوروبي.

أولاف شولتز

ntv الألمانية: نزاع الطاقة في قمة الاتحاد الأوروبي

كلما طال أمد حرب روسيا ضد أوكرانيا، زادت الخلافات داخل الاتحاد الأوروبي.. الخلاف ليس حول دخول أوكرانيا السريع إلى الاتحاد الأوروبي فحسب، بل  على حظر واردات الغاز والنفط الذي ترفضه​​ألمانيا  والذى يتسبب أيضًا في عدم الانسجام.

وفي اجتماع لرؤساء الدول والحكومات في مدينة فرساي الفرنسية، أوضحت دول مثل لاتفيا أنها لم تعد تعتبر رفض ألمانيا وقف واردات الطاقة من روسيا أمرًا مقبولًا.

كان المستشار الألمانى أولاف شولتز يتعرض لضغوط في القمة، ويرجع ذلك أساسًا إلى رفضه حظر استيراد النفط والغاز والفحم من روسيا.  وقال رئيس وزراء لاتفيا كريسجانيس كارينز "أنا مقتنع بضرورة اتخاذ قرار بوقف واردات الطاقة من روسيا من أجل جلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طاولة المفاوضات وإنهاء الحرب".  

ومن الواضح أنه انحاز إلى دول مثل بولندا وليتوانيا، اللتين سبق أن دعتا إلى مثل هذه الخطوة لحرمان الدولة الروسية من مصدر دخلها الرئيسي وجعل تمويل الحرب ضد أوكرانيا أكثر صعوبة.

وبحسب تقديرات معهد بروجيل البحثي في ​​بروكسل، تنفق دول الاتحاد الأوروبي حاليًا حوالي 420 مليون دولار (380 مليون يورو) على الغاز الروسي ونحو 400 مليون دولار (362 مليون يورو) على النفط من روسيا.  

ويرجع ذلك أساسًا إلى حقيقة أن دولًا مثل ألمانيا والنمسا والمجر تغطي جزءًا كبيرًا من احتياجاتها من الطاقة بإمدادات من روسيا.

قال شولتز قبل قمة فرساى: "لا توجد حاليًا طريقة أخرى لتأمين إمدادات الطاقة في أوروبا لتوليد الحرارة، والتنقل، وإمدادات الطاقة والصناعة"، وقال في فرساي "عند التفكير في العقوبات، يجب أن يفكر المرء بدقة شديدة في كيفية إقناع الحكومة الروسية بإنهاء الحرب.. وفي الوقت نفسه، يتعلق الأمر بضمان أن تكون التأثيرات في أوروبا صغيرة بقدر الإمكان، ويجب أن نواصل متابعة هذا المسار".

موضوع آخر مثير للانفجار في القمة التي استمرت يومين في قصر فرساي هو كيفية التعامل مع آثار الحرب على التنمية الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي.  

طرحت فرنسا فكرة تبني برنامج دعم ممول بالديون كما فعلت خلال أزمة كورونا، وبالتالي يمكن أن يساعد ذلك في التخفيف من عواقب الزيادة الحالية في أسعار الطاقة ولكن أيضًا تعزيز الاستثمارات في المشاريع الدفاعية.

لا تعتبر دول مثل ألمانيا وهولندا ذلك ضروريًا في الوقت الحالي وتشير إلى أنه يجب أولًا استخدام حزمة مساعدات كورونا البالغة 800 مليار يورو.  كان رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي منفتحًا على الاقتراح الفرنسي وقال دراجي: "إيطاليا وفرنسا متحالفتان تمامًا أيضًا في هذه الجبهة". 

الرئيس التركى

صحيفة أسباريز الأرمينية: تركيا ترسل إرهابيين سوريين إلى أوكرانيا

أفادت صحيفة أسباريز الأرمينية اليومية، ومقرها كاليفورنيا نقلًا عن وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء، أن بعض المقاتلين السوريين الذين جندتهم تركيا في عام 2020 للقتال في ناغورنو كاراباخ تم إرسالهم إلى أوكرانيا لمساعدة البلاد في مواجهة الهجوم الروسي.

 قال مصدر من المعارضة السورية لوكالة ريا نوفوستي إن غالبية المجندين البالغ عددهم 2000 مجند ظلوا في المنطقة بعد انتهاء القتال بين القوات الأذربيجانية والأرمينية.

المنزل الذي فجر فيه آخر زعيم لداعش نفسه عندما اقتحمته القوات الأمريكية في سوريا 

نيويورك تايمز:أبو الحسن الهاشمي القرشي.. داعش يعلن زعيما جديدا ويؤكد مقتل سلفه 

أعلن تنظيم داعش يوم الخميس، اختيار زعيم جديد، بقدر قليل من المعلومات حول الهوية الحقيقية أو الخلفية الحقيقية للرجل الذي سيشرف الآن على المنظمة الإرهابية العالمية. 

تم الكشف عن الزعيم الجديد، أبو الحسن الهاشمي القرشي، في رسالة صوتية تم نشرها على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لتنظيم داعش والتي أكدت أيضًا مقتل الزعيم السابق للتنظيم، والذي يقول المسؤولون الأمريكيون إنه فجر نفسه أثناء قيام القوات الخاصة الأمريكية بغارة على مخبأه في شمال غرب سوريا الشهر الماضي. 

قالت الرسالة إن الزعيم السابق أبو إبراهيم الهاشمي القريشي عيّن خليفته قبل وفاته، لكن التسجيل قدم معلومات شحيحة عن القائد الجديد، ولم يقدم اسمه الحقيقي ولا صورة عنه، وجعل من الصعب استخلاص استنتاجات حول نظرته أو كيف يمكن أن يقود مجموعة.

من المرجح أن يؤدي حجب هذه المعلومات إلى تقليل فرص تعقب الزعيم الجديد وقتله. قُتل كل من أسلافه على يد قوات الكوماندوز الأمريكية في شمال غرب سوريا، حيث كانا يحاولان العيش خارج الشبكة والتواصل مع أتباعه فقط عبر ساعي موثوق به لتجنب اكتشافهما.

في يناير، شن مقاتلو داعش هجوما جريئا على سجن تديره جماعة كردية بهدف تحرير رفاقهم المحتجزين. قتل المئات من المهاجمين والسجناء ورجال المليشيات الكردية في أكثر من أسبوع من القتال قبل إعادة السجن تحت السيطرة الكردية. ولا يزال من غير الواضح عدد السجناء الذين تمكنوا من الفرار خلال أعمال العنف.

  بعد أيام قليلة من انتهاء معركة السجن، نفذت الكوماندوز الأمريكية غارة على مزرعة في شمال غرب سوريا، بهدف قتل أو أسر الرجل الذي كان حينها قائد الجماعة، أبو إبراهيم الهاشمي القريشي. وقال مسؤولون أمريكيون إن القريشي فجر بعض المتفجرات خلال المداهمة، ما أدى إلى قتله لنفسه وآخرين في المنزل. 

آثار هجوم مميت على الشرطة في مقديشو فبراير الماضى

وول ستريت جورنال: الجيش الأمريكي يحث بايدن على نشر قوات في الصومال مع تفاقم تهديد حركة الشباب 

طلب الجيش الأمريكي من الرئيس بايدن نشر عدة مئات من الكوماندوز في الصومال للمساعدة في الحد من انتشار الفرع المحلي العدواني للقاعدة، حركة الشباب، وذلك وفقًا لمسؤولين أمريكيين. 

يريد القادة العسكريون من البيت الأبيض التراجع عن الأمر الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب في اللحظة الأخيرة بسحب حوالي 700 من أفراد القبعات الخضر والجيش البحري من القواعد في الصومال، حيث كانوا يدربون وحدة محلية خاصة لمحاربة حركة الشباب.

نقل البنتاجون معظم قوات الكوماندوز الأمريكية إلى جيبوتي وكينيا المجاورتين. قال مسؤول استخباراتي أميركي رفيع: "منذ خروج القوات الأمريكية من الصومال في يناير الماضي، نقدر أن هناك زيادة طفيفة في أنشطة حركة الشباب"، مضيفًا أنه "لم يكن هناك ضغط على حركة الشباب في هذه المرحلة.

 يعتبر البنتاجون أن حركة الشباب هي أقوى فروع القاعدة في جميع أنحاء العالم وتقدر قوتها بين 5000 إلى 7000 مقاتل. شنت الولايات المتحدة حرب عمليات خاصة ضد الجماعة منذ عام 2007، معظمها محجوب من أنظار الجمهور.

يقول المسؤولون الأمريكيون إنه ثبت أنه من الصعب تنسيق الهجمات الجوية على حركة الشباب دون وجود قوات على الأرض في الصومال. قالت متحدثة باسم إدارة بايدن إن الإدارة تتخذ نهجا "شموليا" تجاه الصومال، حيث تمتد القضايا الملحة من الجوع الناجم عن الجفاف وعنف المتشددين إلى الانقسامات الإقليمية والاقتتال السياسي والتنافس بين القبائل. 

يخشى كبار الضباط الأمريكيين من ممارسة ضغوط علنية على البيت الأبيض لدعم مطالبهم بإعادة القوات إلى الصومال. لكن في الأشهر الأخيرة، أصبحوا صريحين بشكل متزايد بشأن شعورهم بأن مقاتلي الشباب يكسبون الأرض.

قال الجنرال ستيفن تاونسند، قائد القوات الأمريكية في إفريقيا، لإذاعة صوت أمريكا في يناير: "إن تهديد حركة الشباب آخذ في الازدياد". 

لم يرد المتحدثون باسم الحكومة الصومالية على مكالمات ورسائل تطلب التعليق على احتمال عودة الأمريكيين بشكل دائم. يعكس عدم اليقين بشأن موقف الولايات المتحدة في الصومال تساؤلات متزايدة حول السياسة الغربية في مناطق مضطربة أخرى في إفريقيا. 

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في قاعدة إطلاق القمر الصناعي في سوهاي 

"لوموند" و"تاجس شاو": الولايات المتحدة تتهم بيونج يانج باختبار نظام صاروخي جديد

نددت الولايات المتحدة، الخميس 10 مارس، بآخر عمليات إطلاق صواريخ نفذتها كوريا الشمالية. وتتهم واشنطن بيونج يانج باختبار "نظام صاروخي باليستي جديد عابر للقارات"، وتستعد لعقوبات للرد عليها، بحسب البنتاجون والبيت الأبيض.

نفذت كوريا الشمالية العديد من عمليات إطلاق الصواريخ منذ بداية العام، لكن واشنطن حللت بشكل أكثر دقة عمليتي إطلاق، تم تنفيذهما في 26 فبراير و4 مارس. وخلصت الولايات المتحدة إلى أن عمليتي الإطلاق "تضمنتا نظامًا صاروخيًا باليستيًا جديدًا عابرًا للقارات تعمل كوريا الشمالية على تطويره، والذي تم الكشف عنه في الأصل في عرض عسكري في 10 أكتوبر"، وفقًا لبيان من المتحدث باسم البنتاجون، جون كيربي.

وقال إن الهدف من التجارب هو "تقييم النظام الجديد" قبل الإطلاق المستقبلي "كامل المدى الذي يُحتمل أن يكون متنكرًا في هيئة عملية فضائية"، والتي ستنهي الحظر الذي فرضته كوريا الشمالية على تجارب الصواريخ بعيدة المدى، وكذلك على التجارب النووية، منذ عام 2017.

في طوكيو، أكدت وزارة الدفاع اليابانية تحليل واشنطن، مضيفة أن الصاروخ الذي تم إطلاقه في فبراير بلغ أقصى ارتفاع يبلغ حوالي 600 كيلومتر وسافر مسافة حوالي 300 كيلومتر، وأنه أطلق في مارس بارتفاع أقصى 550 كيلومترًا لمسافة300 كيلومتر. وأدانت "أي تهديد غير مقبول على الإطلاق للسلام والأمن".

وأكدت بيونج يانج، بعد عمليات إطلاق النار هذه، أنها كانت اختبارات لتطوير الأقمار الصناعية، أجريت من قاعدة سوهاي، على الساحل الشمالي الغربي لكوريا الشمالية.

كما زار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون هذه القاعدة يوم الجمعة، وفقًا لوكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، وأمر بتوسيع وتحديث المنشآت - بما يكفي لزيادة التكهنات حول اختبار وشيك وكامل لصاروخ بعيد المدى.

من دون انتظار، ستعلن الولايات المتحدة، من جانبها، إجراءات اليوم الجمعة "لمنع كوريا الشمالية من الوصول إلى المنتجات والتقنيات الأجنبية التي تسمح لها بتطوير برامج التسلح المحظورة"، و"الإجراءات الأخرى التي ستتبع في الأيام المقبلة" حسبما قال مسؤول أمريكي كبير، طلب عدم ذكر اسمه.

"قررت الولايات المتحدة نشر هذه المعلومات ومشاركتها مع حلفائنا وشركائنا لأننا نعطي الأولوية لتقليل المخاطر الاستراتيجية ولأننا نعتقد اعتقادًا راسخًا أن المجتمع الدولي يجب أن يتحدث بصوت واحد لمعارضة التطوير المستقبلي لمثل هذه الأسلحة" كما قال مسؤول البيت الأبيض.

وأضاف "نواصل السعي للحوار الدبلوماسي ومستعدون لاجتماع غير مشروط" مع الكوريين الشماليين.

كثفت كوريا الشمالية تحديث جيشها، وزادت من إطلاق الصواريخ مؤخرًا. وفقًا للمحللين، ستسعى بيونج يانج أيضًا إلى الاستفادة من غزو روسيا لأوكرانيا لإجراء اختبارات جديدة في وقت تركز فيه الولايات المتحدة كل اهتمامها على هذا الصراع.

يأتي الإعلان الأمريكي في سياق الانتصار الرئاسي في كوريا الجنوبية للمحافظ يون سوك يول، الذي يريد تشديد لهجته ضد كوريا الشمالية. 

عناصر من القوات الموالية لحكومة طرابلس في مصراتة، 3 مارس الجارى

لوفيجارو: الأمم المتحدة تدعو إلى الهدوء بعد حشد الجماعات المسلحة حول طرابلس ليبيا

حذرت الأمم المتحدة من أي "استفزاز" يوم الخميس، 10 مارس، بعد ورود تقارير عن حشد للجماعات المسلحة من العاصمة طرابلس.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (مانول) إنها "تتابع بقلق التقارير التي تتحدث عن حشد الجماعات المسلحة و"القوافل العسكرية"، ما "يزيد التوترات في طرابلس ومحيطها". وجددت "دعوتها للتهدئة" وشددت على "أهمية الحفاظ على الاستقرار"، وحثت "جميع الأطراف على الامتناع عن أي عمل يرجح أن يؤدي إلى اشتباكات مسلحة".

غردت ستيفاني ويليامز، مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا "أحث على ضبط النفس والامتناع عن أي استفزاز، قولًا وفعلًا، بما في ذلك عن طريق تعبئة القوات المسلحة".. في 4 مارس، اقترحت ويليامز الوساطة بين المعسكرين المتنافسين لتسهيل إجراء الانتخابات، والتي أدى تأجيلها في ديسمبر إلى تفاقم الانقسامات في البلاد. 

وحثت مانول، الخميس، الخصوم الليبيين على "التعاون" مع السيدة  ويليامز في إطار هذه الوساطة  "من أجل التوصل إلى حل تفاوضي للأزمة".. بعد أن قوضتها الانقسامات بين المؤسسات المتنافسة في الشرق والغرب، وجدت ليبيا نفسها منذ أوائل مارس مع حكومتين متنافستين، كما كانت بين عامي 2014 و2021.. تتنافس حكومة شكلها وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا، وأيدها مجلس النواب في الشرق، مع الحكومة الحالية في طرابلس، التي نشأت عن الاتفاقات السياسية التي رعتها الأمم المتحدة ويقودها عبد الحميد دبيبة، الذي يرفض التنازل عن السلطة.

لم يتمكن باشاغا حتى الآن من تنصيب حكومته في العاصمة. لكن صور ومقاطع فيديو لقوافل سيارات الميليشيات الموالية له، تم حشدها شرقي طرابلس وربما تستعد لدخولها العاصمة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الخميس. على مستوى ما يسمى بحاجز "27 كيلومتر" عند المدخل الغربي لمدينة طرابلس، تم إيقاف عشرات الشاحنات الصغيرة المجهزة بأسلحة رشاشة وأسلحة متوسطة وخفيفة على طول الطريق الساحلي، بحسب ما أفاد صحفي من فرانس برس.