الجمعة 07 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

الحرب الروسية الأوكرانية تُلقى بظلالها على الشرق الأوسط.. القواعد الروسية في ليبيا وسوريا رهن إشارة بوتين.. وإسرائيل تراقب الوضع

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تصعيد التوترات في أوكرانيا ربما يكون له عواقب بعيدة المدى على الشرق الأوسط، خلال الفترة المقبلة.

وبالفعل بدأت العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، والتي وصفها البعض ببداية "الحرب العالمية الثالثة"، تلك الحرب لن تقتصر على أوروبا وحدها، بل سيكون لها آثار مضاعفة كبيرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أيضًا. 

وحسبما أبرزت قناة دويتش فيله الألمانية، ستكون التأثيرات على الإمدادات الغذائية الحيوية وطرق الطاقة العالمية والاستقرار الإقليمي. 

ليبيا 

تعد الدولة الليبية التي مزقتها الحرب من بين الدول الأولى التي ستتأثر بشكل مباشر بنزاع مفتوح بين روسيا وأوكرانيا. 

وقال سامي حمدي، العضو المنتدب لشركة إنترناشيونال إنترست، وهي شركة عالمية للمخاطر والاستخبارات في لندن، لدويتش فيله: "تحتفظ روسيا بقاعدة الجفرة الجوية التي يمكن أن تعبئها على الفور في حالة نشوب حرب مع أوكرانيا". 

بالنسبة لليبيا، تأتي التوترات بين روسيا وأوكرانيا في فترة عدم استقرار داخل البلاد التي تشهد نزاعات منذ فترة.

في ديسمبر، أُلغيت الانتخابات الوطنية، وفي معارضة الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس، كانت روسيا داعمًا قويًا للجنرال خليفة حفتر في طبرق. 

وأضاف حمدي: "قد نرى فجأة استعدادًا دوليًا جديدًا للتعامل مع خليفة حفتر، كما تخشى المحللة السياسية سينزيا بيانكو أن تحاول موسكو الضغط على أوروبا من خلال موجة جديدة من اللاجئين القادمين من ليبيا. 

وقالت: "يتم استخدام اللاجئين كوسيلة ضغط، يمكنك أن ترى كيف يعمل ذلك الخريف الماضي على الحدود بين روسيا البيضاء وبولندا".

سوريا

لروسيا أيضًا قوات في سوريا، ولها ميناء بحري وقاعدة جوية في مدينة طرطوس، ويمكن أن يكون الحليف المقرب لنظام الأسد قادرًا على زيادة نفوذه العام في المنطقة. 

وقال بيانكو: "روسيا هي في الأساس الممثل الدولي الأكبر في سوريا"، وعلى سبيل المثال، أصرت روسيا على أنه لا يمكن إرسال المساعدات إلى سوريا إلا عبر الحدود الخاضعة لسيطرة نظام الأسد. 

ويرتبط التحكم في تدفق المساعدات الإنسانية بدوره بالحركة المحتملة للاجئين. 

وأوضح بيانكو أن "روسيا لديها بعض النفوذ في سوريا، على الرغم من اختلاف مسار اللاجئين عنه في حالة ليبيا، حيث تعتمد روسيا إلى حد كبير على نظام الحدود التركي".

إسرائيل 

تراقب إسرائيل التوترات عن كثب، وتستهدف قواعد تعمل بالوكالة عن إيران في سوريا بينما تتغاضى القوات الروسية المتمركزة في سوريا عنها. 

وتحاول روسيا استمالة إسرائيل نتيجة المصالح المشتركة في سوريا، كما أن إسرائيل قد تصبح الخاسر الأكبر في أي حرب بين روسيا والولايات المتحدة، وذلك أساسًا لأنها ستضطر إلى الانحياز إلى أي طرف بطريقة تقوض أي مكاسب حققتها.

وقد حذر نائب وزير الخارجية الأوكراني أمين دشاباروفا إسرائيل من أنها ستتأثر بشكل مباشر بأي شكل من أشكال التصعيد. 

وقد تكون العواقب المحتملة هي المهاجرين اليهود إلى إسرائيل من أوكرانيا أو تخفيضات كبيرة في واردات القمح.

شبه الجزيرة العربية 

يمكن أن يكون للصراع في أوكرانيا تأثير كبير على شبه الجزيرة العربية، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص حليفان مقربان للولايات المتحدة. 

وتشمل علاقتهما إمدادات النفط والغاز من ناحية ومبيعات الأسلحة من ناحية أخرى. 

وفقًا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، تعد الولايات المتحدة إلى حد بعيد أكبر مورد للأسلحة لدول الخليج. 

ومع ذلك، فإن هيمنة المملكة العربية السعودية على أوبك والنفط كانت بالشراكة مع روسيا. 

وعلاوة على ذلك، وقعت المملكة العربية السعودية وروسيا اتفاقية تعاون عسكري في أغسطس من العام الماضي. 

لذلك، فإن اللجوء إلى اختيار جانب بين روسيا والولايات المتحدة يمكن أن يتحول إلى معضلة حقيقية.

الطاقة 

تحتفظ الولايات المتحدة بقاعدة العديد الجوية مع القوات البريطانية والأسترالية، وهي أكبر قاعدة جوية أمريكية في المنطقة. 

في ضوء الأزمة، يمكن للولايات المتحدة حث شركائها المملكة العربية السعودية وقطر على اتخاذ موقف، على سبيل المثال من خلال توسيع إمدادات الطاقة إلى أوروبا في حالة التخفيضات الروسية. 

وعادة ما يتم التعاقد على الغاز الطبيعي المسال على أساس طويل الأجل، في حالة قطر من قبل الهند أو كوريا الجنوبية". 

وا تزال قطر مهتمة بدعم الولايات المتحدة لأنها سيكون لديها بعض النفوذ، وبالنسبة للآخرين فهي إلى حد بعيد واحدة من أفضل الخيارات المتاحة.

القمح

أفاد تقرير صادر عن معهد الشرق الأوسط بواشنطن أن "أوكرانيا تصدر 95٪ من حبوبها عبر البحر الأسود، وذهب أكثر من 50٪ من صادراتها من القمح إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2020". 

ولذلك، فإن أي اضطراب سيكون له "عواقب وخيمة" على الأمن الغذائي في "البلدان الهشة بالفعل"، كما يحذر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS). 

وتشير التقديرات إلى أن لبنان وليبيا تستوردان حوالي 40٪ من قمحهما من روسيا وأوكرانيا، واليمن بحوالي 20٪، ومصر بحوالي 80٪. 

لذلك، فإن أي انقطاع في إمدادات القمح سيؤثر بشكل كبير على منطقة الشرق الأوسط، مع النقص وارتفاع الأسعار.