الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة ستار

فيلم Spencer.. دراما تأملية آسرة عن أميرة الشعب

Spencer
Spencer
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

شهد مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي أمس الجمعة، العرض العالمي الأول لفيلم الدراما “Spencer” للمخرج بابلو لارين، والمشارك ضمن عروض المسابقة الرسمية التي يترأس لجنة تحكيمها المخرج الكوري بونج جون هو.

وعقب انتهاء عرض الفيلم الذي تقوم ببطولته النجمة الأمريكية كريستين ستيوارت، حصل الفيلم على تحية من الحضور لمدة 5 دقائق متواصلة، كما حاز على إشادات واسعة سواء على مستوى القصة أو أداء ستيورات في شخصية الأميرة ديانا.

وقال أوين جليبرمان، الناقد بموقع “variety”، فيلم "Spencer" تم إنتاجه إلى حد كبير بروح فيلم لارين السابق "Jakie"، والتي صورت خلاله ناتالي بورتمان ببراعة جاكي كينيدي خلال الأسبوع الذي تلا اغتيال زوجها جون كنيدي. هنا كذلك تجد الأميرة ديانا (كريستين ستيوارت) نفسها في مواجهة لحظة مصيرية من الحقيقة والتحول. تدور أحداث الفيلم بالكامل خلال عطلة الكريسماس، بعد حوالي 10 سنوات من حفل زفاف ديانا والأمير تشارلز عام 1981، ويتخذ شكل يوميات متلصصة لما تمر به ديانا عندما أدركت خيبة أملها مع حياتها.

وأضاف أن الفيلم هو دراما تأملية حميمة تبقى أقرب ما يمكن إلى كل ما نعرفه عن ديانا. ينعكس تصميم الإنتاج الرائع، الذي صممه جاي هندريكس دياس، على التصميمات الداخلية لمدينة ساندرينجهام من الستائر المزخرفة وورق الحائط المذهب، والمنحوتات، والضوء الدافئ للستائر، واللوحات والمفروشات والمرايا. يصور لارين القصر على أنه سجن مشدد كان يصنع نسخة ملكية من "The Shining".

كما يرى أن لارين حول بطلته إلى سندريلا عصرنا الواقعي. حيث يتمتع الفيلم بالجرأة والخيال لتصوير ديانا ليس على أنها "أميرة" أو كأميرة متمردة أيضًا، ولكن بصفتها امرأة من لحم ودم، ليخلق صورة كنوع من إسقاط الحلم على حياتها الداخلية.

وعن أداء كريستين ستيوارت، ذكر أنها لا تقوم فقط بانتحال هوية ديانا (على الرغم من أنها رائعة على مستوى انتحال الهوية). هي تتحول، تغير إيقاعها، نرى صدى، ربما، لعلاقة ستيوارت المتناقضة مع النجومية والشهرة كذلك، وهو ما نراه في (ديانا ستيوارت) امرأة ذات أناقة محلية مع لمعان يتدفق منها، باستثناء أن جزءًا منها مدفوع لسحق هذا الإشراق، لأن حياتها أصبحت حطامًا.

أما جوناثان رومني، الناقد بموقع “Screen Daily”، ذكر أنه يتم تصوير تجربة ديانا خلال الأيام الثلاثة التالية لعطلة حفل عيد الميلاد. تقضي الكثير من الوقت بمفردها، أو في صحبة عدائية إلى حد ما، حيث ندرك مدى قسوة وجودها الملكي؛ فهي منعزلة ومساء فهمها، تتجول في مملكة ليست ملكها، لا تُمنح فقط جدولًا زمنيًا صارمًا لوجبات عائلية محطمة للروح، ولكن خزانة ملابسها مرتبة مسبقًا بدقة في انعدام تام لوجود أي مساحة للمعارضة.

وأوضح أن المشاهدون سيندهشون لرؤية مدى بُعد هذا الفيلم عن الدراما التلفزيونية الراقية "The Crown". يلعب الفيلم ويفكك القصص المألوفة لأساطير ديانا وصورها، لتقديم نظرة متعمقة وذكية مع سجن الشهرة، مع كريستين ستيوارت التي تقدم أداءً رائدًا هشًا وممتعًا في بعض الأحيان.

كما منح التصوير السينمائي لكلير ماثون – التي برعت مؤخرًا في فيلمي "portrait of a lady on fire" لسيلين سياما و"Atlantics" لماتي ديوب -  التصميمات الداخلية لساندرينجهام والرفاهية الاحتفالية دفئًا خادعًا متعجرفًا، وتشكل ممراتها متاهة متغيرة تستحضر عذاب ديانا الداخلي. أما بالنسبة للموسيقى، يمزج جوني جرينوود نغمات بيانو عاطفيًا وهميًا، وأوتارًا متنافرة بشدة ومقاطع نابضة مغطاة بساكسفون الجاز.

وقال ديفيد روني، الناقد بموقع “Hollywood Reporter”، أن لارين سلط عدسته المخترقة عاطفياً قبل 5 سنوات على جاكلين كينيدي، وهى تترنح في أعقاب صدمة اغتيال زوجها. في حين أن الفيلم الجديد لديه علاقة حميمة مماثلة، إلا أنه يفحص امرأة أخرى وهي تواجه حتمية أزمة متصاعدة، تتوقع وهجًا قاسيًا من الأضواء التي أحرقتها بالفعل في مناسبات متعددة.

أما عن شخصية ديانا (ستيوارت)، فهى على حافة الهستيريا منذ البداية. إنها متوترة، هشة، دفاعية عنيفة في كثير من الأحيان ولكنها ضعيفة للغاية في فيلم يضعها في عصارة نفسية مع ظلال من الرعب الصريح. هذه المعالجة التي يقدمها لاري هى بعيدة كل البعد جدًا عن التناول التلفزيوني للقصة في الموسم الرابع من " The Crown، والذي صور الانهيار المؤلم لزواج ديانا وتشارلز في نغمات من التعاطف الشديد مع الشخص الخارجي الذي وقع في كابوس العلاقات العامة الملكية.

ورأى أنه في حين أن البعض سيرفض بلا شك الفيلم باعتباره دراما نفسية مريعة، فإن تقديم العائلة المالكة كمجموعة شريرة، وعلى استعداد لإلحاق الجروح والأذى وإخراج أي متطفل يشوه صورتهم الاجتماعية أمر مقنع للغاية.

كما أكد على أن لارين والكاتب المشارك ستيفن نايت، حرصا على عدم تجريد الشخصيات المحيطة بديانا من انسانيتها، ما يجعلنا في النهاية نكتشف لماذا أصبحت ديانا تُعرف باسم "أميرة الشعب"، التي اكتسبت شعبية ربما أثارت غضب أفراد العائلة المالكة المنعزلين. لكن هذا التصور مروع للغاية لامرأة بمفردها، مدركة أن خياراتها بدأت تنفد.

من جانبه، ذكر زان بروكس، من موقع “The Guardian”، أن الفيلم يقدم فحصًا لأفراد العائلة المالكة كما لو كانوا عينات بشرية تحت المجهر. في جوهرها، حكاية لارين ونايت منافية للعقل تمامًا. إنها مأساة حول أميرة مدللة، امرأة مبرمجة ومعزولة لدرجة أنها فقدت القدرة على تمييز هويتها.

ويري روبي كولين، الناقد بموقع “Telegraph”، أنه فيلم متألق بجنون وبه لمسة من الحزن والجمال، وستحصل ستيوارت على جوائز مبررة كفاية هذا الموسم عن تصويرها هذه الشخصية. وذكر بيت هاموند، في مقاله بموقع “Deadline”، أنه لا يمكنه قول ما يكفي عن أداء ستيوارت، التي انتقلت من انطباع شخصية مستحيلة التأريخ جيدًا لتحقيق جوهر ما هي عليه بشكل جميل. وتأخذ القصة منعطف مرير ومتحرك ومذهل تمامًا، يأخذ ديانا إلى أسفل الطرق التي لم نشهدها تمامًا كما في هذا التصوير الساحر.