الجمعة 24 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حوادث وقضايا

المشدد 7 سنوات لطالب «هتك عرض طفلة» بدار السلام

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

عاقبت محكمة جنايات القاهرة، طالبًا بالسجن المشدد ٧ سنوات لاتهامه بخطف طفلة، وهتك عرضها، بدائرة قسم شرطة دار السلام.

وكشف قرار الإحالة، عن أن المتهم «رضا.ا. ر»، طالب، 18 عامًا، خطف الطفلة المجنى عليها «يارا. ا»، والبالغة من العمر 6 سنوات، عن طريق التحايل، مستغلًا صغر سـنها، واسـتدرجها لمكـان بعيد عن أعـين السائلة، وهو مسكن جدته، بعد أن تأكد من خلو المكان من المقيمين به، وسفر جدته إلى ابنتها في الإسكندرية، وقصد المتهم من ذلك الفعل، إقصاء المجني عليها عن أسرتها، واستغلال الظروف لصالحه.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهم، تهمة «هتك عرض طفلة عن طريق التحايل والتهديد»، إذ ارتكب أفعالًا مشينة في حق المجني عليها، كما جاء في محضر الجلسة، والتي قالت إن المتهم حسر ملابس الطفلة عنها، كاشفا عن مواطن عفتها، وعندما صرخت واستغاثت كتم فمها، بأن وضع يده على فمها ليمنع صراخها، وفضح أمره أمام الجيران واستطال بيده مواضع عفتها وتحسس جسدها.

وكشف تقرير مصلحة الطب الشرعي، فيما يخص ملابس المجني عليها، ومطابقتها مع بصمات المتهم في الواقعة، البصمة الوراثية على فستان الطفلة، تطابق مع البصمة الوراثية الخاصة بالحمض النووي، لدى المتهم، وأن علامات أظافر المتهم على جسد الطفلة، المجني عليها، تطابقت مع نفس أوصاف وعلامات المتهم، مما يؤكد ارتكابه الواقعة.

واستمعت النيابة، إلى أقوال أسرة الطفلة في الواقعة، وقالت والدة الطفلة المجني عليها، إن ابنتها كانت تلعب أسفل العقار المقيمين به، وفوجئت بأن ملابس ابنتها بها قطرات من الدماء، وبسؤال الطفلة أخبرتها أن الشاب الذي يعمل في محل الهواتف المحمولة أسفل العقار، أعطاها حلوى وطعام، وطلب منها أن تذهب معه لإحضار عصير من مسكنه، وأخذها داخل غرفة، حاسرًا عنها ملابسها كرهًا عنها، وعندما صرخت هددها بالقتل، ووضع يده على فمها، وتحسس جسدها ومنعها من الصراخ، مضيفة أنها من شدة خوفها أن يقتلها المتهم، خرجت مسرعة إلى المنزل، وأخبرت والدتها بأن المتهم لامس مواضع عفتها.

وجاءت شهادة الضابط مجري التحريات في الواقعة، أن تحرياته السرية التي أجـراهـا حـول الجريمة، ومن خلال فحص كاميرات المراقبة، تأكد استدراج المتهـم الطفلة المجني عليها من أسفل عقار مسكنها إلى المحل الذي يعمل به وأخذها مسرعا إلى مسكن آخر، وحسر عنها ملابسها كاملة كرها عنها، ولامس بيده مواضع عفتها، وكتم فمها خوفا من صراخها.

وبسؤال الطفلة، ومواجهتها مع المتهم؛ أقرت بذات المضمون، وما حدث معها بنفس شهادة والدتها في محضر التحقيقات، وأن المتهم اعتدى عليها، وكشف عنها ملابسها.

وقال المتهم في تحقيقات النيابة، إن الحشيش السبب في ارتكاب الواقعة، وأنه فقد الوعي عندما استدرج طفلة صغيرة، ولم يقصد إيذاءها، لكن ماحدث فعل من الشيطان، شجعه على هتك عرضها، واستغلال سفر جدته، وتركه داخل المنزل بمفرده، واستدرج الطفلة، واعتدى عليها، وأنه ندم على مافعله معها.

كان قسم شرطة دار السلام، تلقى بلاغا من والدة المجني عليه أن ابنتها تعرضت لهتك عرضها من قبل طالب، يعمل في محل هواتف محمولة، أسفل العقار الذي تقيم به المجني عليه.

وبإجراء التحريات اللازمة، وجمع المعلومات وتفريغ الكاميرات والاستماع إلى شهادة الطفلة وبعرضها على الطب الشرعي؛ تم التأكد من صحة الواقعة.

وبإعداد الأكمنة اللازمة؛ تم القبض على المتهم وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة تحت تأثير الحشيش.