الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ملفات خاصة

نافذة على العالم.. طبول الحرب الأهلية تُقرع في إثيوبيا..المنسق الأوروبي لمحاربة الإرهاب: داعش لم يختفِ.. ومن الضروري منع ظهور "خلافة"

-
-
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نافذة على العالم، زواية جديدة تصطحبكم فيها «البوابة نيوز»، إلى جولة مع أبرز ما جاء بالصحف العالمية عن أهم القضايا ليطلع القارئ على ما يشغل الرأي العام العالمي.

إثيوبيا.. مواجهات عنيفة بين الأمهرة وقوات دفاع تيجراي

سلطت صحيفة لوموند الفرنسية الضوء على وضع الصراع الإقليمي حول الأراضي المتنازع عليها في إثيوبيا بين تيجراي والأمهرة.

وأوضح نوي هوشيه بودين مراسل الصحيفة في أديس أبابا في تقريره أن الصراع هناك أدى إلى تأجيج الخصومات العرقية، لا سيما بين أمهرة وتيجراي، حول العديد من المناطق المتنازع عليها بشدة منذ عقود.
ويضيف هوشيه واصفا الوضع هناك أنه في منطقة أمهرة، ثاني أكبر مقاطعة في إثيوبيا، نشأ جيش الفانوس (ميليشيا أمهرة القومية) على عجل في ريف هذه المنطقة المتاخمة لتيجراى، هم بالآلاف على الجبهة، على بعد مائتي كيلومتر شمالًا، على طول تلال أدي أركاي، التي تحدد الحدود بين المقاطعتين، هذا هو المكان الذي انتهى فيه الهجوم الأخير لمتمردي تيجراى، الذي يشن الجيش الفيدرالي الإثيوبي حربًا ضدهم منذ ثمانية أشهر.

وأُعلنت الدعوة للتعبئة العامة 12 يوليو، حيث يتم تجنيد جميع الرجال، وطالبت حركة الأمهرة، رجال فانوس بالاستعداد لهذه الحملة العسكرية، وأكدت أنها "مسألة بقاء للمنطقة".
عناصر اللغة والتواصل

بالنسبة لأباي مينجيستي، الزعيم المحلي لحزب الرخاء، الحزب الحاكم في إثيوبيا، فإنه ينظم التجنيد الجماعي، ويتبني خطابا حماسيا لدفع رجال القبائل: «نحن هزمنا في البداية على قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي وهذه القوى نفسها الآن يريدون ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية ضد شعب أمهرة.  
ويؤكد مراسل لوموند أن هذا الخطاب يُجمع عليه الآن سكان المنطقة، وهو مؤشر على تطرف هذا الصراع الذي يظهر أيضًا في مجال الاتصال، لوجود أكثر من لغة، في بعض الأحيان يتم إطلاع السكان على عناصر اللغة هذه من قبل المسؤولين قبل مخاطبة وسائل الإعلام.

في بداية حرب تيجراى، التي أطلقها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في 4 نوفمبر 2020، فر جنود FLPT إلى الأدغال، بعد هزيمتهم من قبل التحالف المكون من الجيشين الإثيوبي والإريتري، وكذلك القوات الخاصة لمنطقة أمهرة. 
ولكن بعد شهور من حرب العصابات، تمكنت القوات التيجراية، في الأسابيع الأخيرة، من استعادة السيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي ومعظم تيجراى. 

حاولت الحكومة الإثيوبية، التي أُجبرت على التراجع المهين، حفظ ماء الوجه بإعلانها نهاية شهر يونيو عن "وقف إطلاق النار من جانب واحد".

قرار الحكومة الإثيوبية، وصفه جيتاشيو رضا، المتحدث باسم قوات دفاع تيجراي، بأنه "مزحة".

وأضاف: «هدفنا الرئيسي هو تقليص القدرات العسكرية للعدو، وإذا كان هذا يعني الذهاب إلى أمهرة، فسنقوم بذلك»، ومنذ ذلك الحين، عبر جنود تيجراى، نهر تيكيزي باتجاه المنطقة المجاورة.

رد فعل قوات دفاع تيجراي جعل رئيس الوزراء يُنهي على عجل وقف إطلاق النار ودعا إلى التضامن الوطني لصد هجمات أعداء إثيوبيا.
وعلى حد قوله، لقد أرسلت مقاطعات أوروميا و(منطقة الأمم والقوميات والشعوب في الجنوب) وسيدامو، بالفعل بضعة آلاف من قواتها الخاصة الإقليمية لدعم المجهود الحربي.

مع هذا التصعيد الأخير، نشهد تغييرًا في طبيعة الصراع، أدى انسحاب الجيشين الإثيوبي والإريتري إلى نشوب حرب خطيرة بين الميليشيات في السهول الخصبة في غرب تيجراى. منطقة "ولقيت"،  التي كانت موطنًا تاريخيًا لسكان أمهرة وتيجراى، تم إلحاقها في عام 1991 من قبل FLPT بمقاطعة تيجراى. قرار إداري أثار استياءً عميقًا ورحيل آلاف الأمهرة.

في نوفمبر 2020، كانت تلك المنطقة أول جائزة حرب للجيش الإثيوبي، بدعم من رجال ميليشيات فانوس، الذين كانوا منتشرين في كل مكان هناك منذ ذلك الحين. 

قال أحد قادة الميليشيات "لقد كان هدفًا انتظرته وحاربت من أجله لسنوات، تم إجبار مجتمعنا على النفي، واليوم نشعر بفرح عظيم.

إبراز الهوية

في منطقة "ولقيت"، تسببت الحرب في شرخ يقول البعض إنه لا رجوع فيه بين أمهرة وتيجراى. 
في 9 نوفمبر 2020 وقعت مجزرة ارتكبتها قوات التيجراى في بلدة ماي كادرا خلفت عدة مئات من القتلى، بعد ذلك، تولت ميليشيات فانوس التابعة للأمهرة، تطهير المنطقة بوحشية من جميع التيجرايين تقريبًا، وتم إجبار مئات الآلاف منهم على النزوح، البعض إلى السودان، والبعض الآخر إلى وسط تيجراى.

نُهبت منازلهم، واستولوا على أراضيهم، ومُزقت اللافتات المكتوبة بلغة التيجرينا، وأعيد طلاء الآثار بألوان الأمهرة. ما أسماه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين "أعمال التطهير العرقي في غرب تيجراى".

على مفترق الطرق بين إثيوبيا وإريتريا والسودان، يثقل المناخ الثقيل مدينة حميرة، ليس فقط بسبب الحرارة الشديدة. 
باستثناء رجال الميليشيات والجنود الفيدراليين الذين يتجولون، فإن الشوارع مهجورة، الفضاء العام يكاد يكون كله ذكورًا، ويتكون من رجال فانوس المسلحين، بالإضافة إلى مواطنين أمهرة الذين جاؤوا ليجربوا حظهم في هذه الأرض الجديدة.

يقول سيفر ميليس، أحد قادة فانوس: لقد حررنا بلادنا، لقد أخذوها التيجراى بالقوة، واستعدناها بسفك الدماء. 

إدارة المنطقة تعلن عن عودة وشيكة لـ 15 ألف عائلة أمهرة لإعادة إسكان "ولقيت"، وتم بالفعل إعادة توزيع الأراضي الزراعية المستخدمة لزراعة الذرة الرفيعة والسمسم. 
وقد استعادت ميليشيا فانوس مئات الهكتارات كنوع من التعويض عن تضحياتهم، بحسب سيفر ميليس. 
ويؤكد رجل المليشيا: "لدينا السلاح في يد، والتطوير في يد أخرى".

شاغلو "ولقيت" الجدد ينتظرون بفارغ الصبر ارتباطها الرسمي بمنطقة أمهرة. لكن الهجوم المعلن من قبل قوات دفاع تيجراى لتحرير كل بوصة مربعة من تيجراى، يمكن أن يعيد رسم الخريطة مرة أخرى. 

جيل دي كيرشوف

المنسق الأوروبي لمحاربة الإرهاب: داعش لم يختف.. ومن الضروري منع ظهور "خلافة" 
 

يعتقد جيل دي كيرشوف، المنسق الأوروبي لمحاربة الإرهاب، أن التعاون بين أجهزة المخابرات الداخلية للسبع والعشرين دولة، قد تحسن بشكل كبير منذ هجوم "شارلي إبدو".

وفي مقابلة له أجراها: جاك فولورو وجان بيير ستروبانتس ونشرتها صحيفة لوموند، قال جيل دي كيرشوف عن تقيم تهديد الإرهاب لأوروبا لقد قللت أوروبا بشكل كبير من نقاط ضعفها، ولكن لا تزال هناك شكوك، فداعش لم يختف تمامًا، ولا يزال التهديد معقدًا ومنتشرًا. ولا يزال المقاتلون ينشطون في سوريا والعراق سواء في الصحارى أو الأراضى تحت سيطرة القوات الكردية، وهناك مجموعات أخرى تأكد وجودها في منطقة الساحل وغرب وشرق إفريقيا وموزمبيق والكونغو، لذلك يبقى من الضروري منع ظهور "خلافة" جديدة في هذه القارة يمكن أن تهدد أوروبا بشكل مباشر، ففي إيران، ينتظر العديد من مواطني بنجلاديش أن يتمكنوا من العبور إلى تركيا وأوروبا. في سوريا، في إدلب، يمكن أن يؤدي هجوم مكثف من قبل نظام الأسد وأنصاره أيضًا إلى نزوح كبير للسكان. ولا يزال العديد من مقاتلي داعش السابقين مختبئين في المنطقة وقد يسعون للتسلل إلى صفوف المهاجرين.

وبسؤاله عن "وكالة المخابرات المركزية الأوروبية"، قال المنسق الأوروبي لمحاربة الإرهاب، لم نحدد مهمة مثل هذه الهيئة: مكافحة الإرهاب، التجسس المضاد، مكافحة الانتشار، التضليل، الأمن السيبراني؟ لكن اليوروبول سيحرز تقدمًا في جمع المعلومات الرقمية ويلعب الآن دورًا حاسمًا في التحقيقات القضائية في الإرهاب.

وعن عيوب مكافحة الإرهاب اليوم على المستوى الأوروبي، أكد كيرشوف: لا أرى أي ثغرات، لكن هناك حاجة لاستثمار المزيد، على وجه الخصوص لمواجهة صعود التقنيات التخريبية والتأكد من تقييم تهديداتها. باستخدام الذكاء الاصطناعي، وهو محرك لأشكال جديدة من الجرائم الإلكترونية، والتكنولوجيا الحيوية الاصطناعية، والطابعة ثلاثية الأبعاد، والمواد الجديدة.. إلخ.

الحريري 

تحدي الحريري يغرق لبنان في المجهول
 في يونيو الماضي، خرج تقرير للبنك الدولي يصف الأزمة اللبنانية بأنها واحدة من أسوأ ثلاث أزمات عرفها العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر - إلا أن الوضع لا يسبب أي إحساس بالإلحاح داخل الطبقة السياسية.
بعد تسعة أشهر من تكليفه رئيسًا للوزراء، ألقى سعد الحريري باستقالته الخميس 16 يوليو، بعد أن أشار إلى عدم قدرته على إيجاد أرضية مشتركة مع رئيس الدولة ميشال عون. 
خاض رئيسا السلطة التنفيذية، الشريكان الملزمان في تشكيل الحكومة، معركة امتيازات تتعلق بإسناد الحقائب الوزارية المختلفة 

وحسب تقرير لمجلة ليكسبريس الفرنسية فإن ميشال عون أراد أن يعين جميع الوزراء المسيحيين، الذين يشكلون نصف الحكومة، وبالتالي يكونون في موقع قوة، في لحظة سياسية تعتبرها جميع الأطراف حاسمة. 
سعد الحريري من جهته دافع عن احترام الدستور الذي يكلف رئيس الوزراء بمهمة تقديم نسخة إلى رئيس الجمهورية الذي يتعين عليه بعد ذلك قبولها أو رفضها. 
لكن الزعيم السني رضخ لضغوط الحزبين الشيعيين، حزب الله وحركة أمل، مما سمح لهما بالاختيار وتعيين وزرائهما، مما مهد الطريق لمطالب من المعسكر العوني يطالبون بالمعاملة نفسها. في سياق مختلف، لا شك أن كل الأطراف سينتهي بهم الأمر إلى إيجاد تسوية لبنانية: حكومة يتم فيها إنهاء كل الخلافات.

لكن انتفاضة أكتوبر 2019 والأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد وجهًا لوجه غيرتا ذلك. وضعوا حدًا للشراكة بين سعد الحريري وميشال عون  التي مكّنت الأخير من تولي الرئاسة في 2016، وجعلت من المستحيل تقريبًا العودة إلى المشاركة التقليدية التي كانت حتى ذلك الحين تميز الحياة السياسية اللبنانية. ولسبب وجيه، ستكون الحكومة المقبلة ملزمة بإجراء إصلاحات جادة إذا أرادت أن تكون قادرة على الاستفادة من المساعدات المالية الدولية، وهي الإمكانية الوحيدة للخروج من الأزمة التي تغرق فيها البلاد. وهذا ينطوي على اتخاذ قرارات لا تحظى بشعبية وتتعارض في كثير من الأحيان مع المصالح الخاصة للقادة السياسيين المحليين. 
يمر البلد بالفعل بأزمة إنسانية خطيرة، فواحد من كل ثلاثة أطفال ينام على معدة فارغة، ويواجه السكان نقصًا في البنزين والأدوية، ولم تعد المستشفيات قادرة على تحمل بعض الرعاية الأساسية، ويتم تداول الدولار الآن بأكثر من 20 ألف جنيه في السوق السوداء (السعر الرسمي 1500 جنيه للدولار). بشكل ملموس، هذا يعني أنه بالنسبة لأكثر من نصف السكان، تبدو حقيقة التنقل أو الأكل أو الاعتناء بالنفس وكأنها محل عقبة. 

وبحسب تقرير لليونيسيف نُشر في يوليو، فإن "طفل من بين كل ثلاثة أطفال اليوم ينام جائعًا" في أرض الأرز.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أعلن في 12 يوليو أنه تم التوصل إلى "إجماع" بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لوضع "إطار قانوني" للعقوبات قبل نهاية الشهر، تستهدف المسؤولين اللبنانيين، في الوقت الذي تم فيه التلويح بالتهديد بالعقوبات منذ شهور، تريد باريس النهوض، مدركة لفشل مبادرتها لإخراج البلاد من الأزمة على الرغم من الرحلتين اللتين قام بهما إيمانويل ماكرون في أغسطس وسبتمبر 2020، كما تبادر باريس وواشنطن لمحاولة إقناع الرياض بالعودة إلى دعم لبنان. 

جواد ظريف


صحيفة تركية تتساءل: السؤال الحاسم في الشرق الأوسط.. ماذا ستفعل إيران؟"

واشنطن تنفذ سياستها تجاه طهران بطريقة "العصا" و"الجزرة لوقف جموح "البلد المشتغل" فى المنطقة

جواد ظريف يفاجىء البرلمان الإيرانى والرأى العام العالمى بتقرير حول أسرار المفاوضات النووية

وزير الخارجية الإيرانى يتوقع رفع العقوبات تدريجيًا بالتوازي مع خطوات طهران في البرنامج النووي

تحت عنوان "السؤال الحاسم في الشرق الأوسط.. ماذا ستفعل إيران؟"، نشرت صحيفة "دنيا" التركية، تقريرًا شاملًا، أشارت فيه إلى أن الإدارة الأمريكية تسعى لإعادة ترتيب الشرق الأوسط وتوجيه انتباهها الكامل لـ"صعود الصين وتطويق روسيا".

فقد انتهى "النزاع العربي" بين قطر ودول الخليج، وتم حل الأزمة الليبية في إطار الأمم المتحدة، وتحقق استقرار نسبي في سوريا.. وبالنسبة لواشنطن، فإن مهمة إيقاف روسيا في سوريا تُركت لتركيا حليفة الناتو.

كما توقفت "المغامرات التوسعية" لحكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا في شرق البحر المتوسط أو سوريا، وبدأت حكومة حزب العدالة والتنمية جهود التطبيع مع مصر.

ويواصل تقرير صحيفة "دنيا" القريبة من حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا: في المنطقة، بقيت إيران فقط "البلد المشتغل" للولايات المتحدة، وتنفذ واشنطن سياستها تجاه إيران بطريقتين: "العصا" و"الجزرة".

فيما يخص "العصا"، هناك عقوبات، والعمل على عزل إدارة طهران في المنطقة، وفي بعض الأحيان استفزاز القوة العسكرية والنووية لإيران باغتيالات أو هجمات صاروخية، كما يمكن أيضًا قراءة حقيقة أن رئيس الوزراء العراقي كاظمي سيستضيفه الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض على أنه "تحذير لطهران". وبهذه الزيارة تبعث الولايات المتحدة برسالة إلى طهران بأنها لن "تترك الميدان فارغًا"، لا سيما العراق، رغم انسحابها عسكريًا من المنطقة.

أما فى جانب "الجزرة" من السياسة الأمريكية، فالمحادثات بين طهران وواشنطن لوقف برنامج إيران النووي مستمرة.

وبعد الانتخابات في إيران، التى أنتجت حكومة محافظة، جاءت خطوة حاسمة من وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، الذي وصل إلى نهاية فترة ولايته.

قدم ظريف تقريرًا شاملًا إلى البرلمان الإيراني حول تفاصيل المحادثات النووية مع الولايات المتحدة، وسمح التقرير للعناصر التفاوضية في محادثات طهران وواشنطن بالظهور لأول مرة. وتظهر تفاصيل التقرير أن الإجماع على الرفع الكبير للعقوبات الأمريكية بات وشيكًا مقابل وقف البرنامج النووي الذي تسعى طهران إليه.

ووفقا للتقرير؛ تم إقناع إدارة بايدن برفع جميع العقوبات المفروضة على إيران خلال إدارة ترامب.

ومن بين العقوبات التي سيتم رفعها شطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة "المنظمات الإرهابية" ورفع العقوبات المفروضة على نحو ألف من كبار المسؤولين أو مؤسسات الدولة في إيران، وخاصة المرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي.

وسيتم رفع هذه العقوبات بشكل تدريجي بالتوازي مع الخطوات التي اتخذتها إدارة طهران في البرنامج النووي.

ومع ذلك، ستبقي الولايات المتحدة على العقوبات المفروضة على إيران لفترة أطول بسبب برنامجها النووي أو انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد.

ووفقًا لتقرير ظريف، فإن نصيب إيران من الصفقة هو السماح للأمم المتحدة بإجراء تفتيش أكثر شمولًا لبرنامجها النووي.

لقد وعدت إيران بأنها لن تخصب اليورانيوم أعلى من 3.67 في المائة، وأن تتخلص من اليورانيوم الأكثر تخصيبًا من هذا المعدل، وأنها ستغلق أجهزة الطرد المركزي IR-2m و IR-4 .IR-6 في أعمالها.

وأكد ظريف في تقريره أنه بموجب الاتفاق، يمكن تخزين أجهزة الطرد المركزي الإيرانية القوية، بدلًا من تدميرها أو إخراجها من البلاد، وإعادة استخدامها في المستقبل.

وفي هذا السياق، أعطى ظريف أيضًا رسائل مفادها أن الاتفاقية ستفيد إيران.

ويمكن تفسير عرض وزير الخارجية الإيراني لمثل هذا التقرير الشامل على البرلمان وإعلام الرأي العام العالمي بأسره، يهدف إلى إجبار الإدارة الجديدة  فى طهران على تنفيذ الاتفاقية سياسيًا.

وعلى الرغم من أن تقرير ظريف يجعل المصالحة النووية بين طهران وواشنطن قريبة، فلا ينبغي أن ننسى أن صانع القرار الرئيسي هو الإدارة الجديدة - والأكثر محافظة - المنتخبة لإيران.

إن المسار الذي سيتبعه رئيس الرئاسة الجديد مهم بما يكفي للتأثير على المستقبل القريب للشرق الأوسط.

واشنطن بوست تُسلط الضوء على قرار السعودية بإنهاء اشتراط وجود ولي أمر على المرأة في أداء فريضة الحج

سلطت صحيفة واشنطن بوست الضوء على قرار إسقاط شرط الولي الذكر (المحارم) في أداء فريضة الحج، وقالت الصحيفة أن هذا القرار هو أحدث خطوة في السنوات الأخيرة من قبل المملكة العربية السعودية لتخفيف بعض القيود المفروضة على النساء، وخاصة المواطنات السعوديات، التي قال النقاد وجماعات حقوق الإنسان إنها تحولهن إلى مواطنات من الدرجة الثانية.

وأضاف التقرير أنه في عام 2019، بدأت المملكة العربية السعودية بالسماح للنساء فوق 21 عامًا بالسفر إلى الخارج دون إذن ولي الأمر الذكر. كما رفعت الحكومة في السابق الحظر المفروض على قيادة المرأة للسيارة.

التقدم الذي أحرزته المرأة في السعودية لم يتبع مسارًا سلسًا. على الرغم من أن الحكومة قد خففت بعض القوانين، إلا أنها واجهت معارضة من بعض أجزاء المجتمع المحافظ في البلاد الذي تجنب أي تغيير عندما يتعلق الأمر بحقوق المرأة.