الخميس 29 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

فى ( معاني) كلمتى "يد" و"قطع" في عربية القرآن

* عربية القرآن مختلفة عن عربيتك، لسان القرآن لسان عربيى ( مبين) وفى عربيه القرآن للفظ الواحد معانى عديدة، فالله معجز، يدخل اللفظ فى كل مره فى سياق يغير معناه ودلالته،

* إذن للفظ الواحد فى عربية المصحف معانى عديدة حسب عدد السياقات الوارد فيها، وعلينا ان نهتم فقط وحصرا بالمعنى السياقي العام للفظ، حيث يصبغ السياق اللفظ فى كل مره بصبغته فيحمله بمعانى ودلالات جديدة لم يحملها من قبل،

* وعلينا ونحن نتدبر القرآن أن نعطى السلطة كامله للمعنى السياقى، فإعطاء السلطة للمعنى المعجمى يضيع الفهم الرشيد،

*:علينا طبعا فى البدايه  ان ننظر فى المعنى المعجمى وجذر اللفظ واشتقاقاته فى مصنفات اللغه طبعا اولا، لكن فى النهايه علينا ان نعطى السلطة كاملة للمعنى السياقي وليس للمعنى المعجمي
فالمعنى المعجمى يضلل الفهم ويضيعه ويحوله، فالالفاظ مجرد خدم للمعانى العامه السياقيه، يقول عبد القاهر الجرجانى مؤسس علم البلاغه انه (عندما يكلم المتكلم السامع لايقصد ابدا افهامه معانى الالفاظ المفردة لفظا لفظا انما هو النظم والسياق)،

*  فعندما يقول لى احدهم ان الشرطه قطعت  الطريق فهو لايريد اخباري بمعانى الالفاظ الثلاثه "الشرطة" و"قطعت" و" الطريق" وانما يريد ان يبلغنى المتكلم بمنع السير

* وسوف نتأمل فى هذا المقال اعجاز القرآن فى معانى لفظه ( يد) التى لهم فى عقولنا معنى واحد فقط وحصرى هو اسم ذلك العضو من الجسم ولنرى عربيه القرآن والدلالات العديدة  للفظة واحده وهى يد، كما سنرى المعانى العديدة والدلالات المختلفه لمعنى لفظ  ( قطع) والتى لها فى عقولنا معنى واحد فقط هو فصل او بتر!!

* قال تعالى "فإن لم يعتزلوكم ويلقوا اليكم السلم ويكفوا ايديهم"
و اليد هنا تعني كف ( الأذى) عن الاخرين

* وقال تعالى  "فكيف اذا اصابتهم مصيبة بما قدمت ايديهم" واليد هنا تعني( العمل)

*وقال تعالى:"وقالت اليهود يد الله مغلولة غلّت ايديهم ولعنوا بما قالوا"
*  اليد هنا تعني (المقدرة)

* وقال تعالى  "بيدك الخير انك على كل شيء قدير"
و اليد هنا تعني (المُلك) والربوبيه

* وقال تعالى "يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم" واليد هنا تفيد( ما يبطنون، دواخلهم)

وقال تعالى "لا تلقوا بأيديكم الى التهلكة" واليد هنا تعني( النفس)

* وقال تعالى  "يد الله فوق ايديهم" واليد هنا تعني( السلطة)

* "يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون" واليد هنا تعني (الإجبار.)

* لا علاقة لليد في كل هذه الايات بعضو  من الجسد. نهائيا 
والذي افتى الفقهاء بقطعه فى اية السارق والسارقة  والتى يعنى فيها القطع ( المنع والكف) اى سجن السارق والسارقة حتى يتوبا فقد قال تعالى كل الايادى الاربعه للسارق والسارقه قال فإقطعوا ( ايديهما) ولم يقل (يديهما) منع كل الايادى اى كفها عن المجتمع

{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جزاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)

قطع

*  فى قراءتنا المعاصرة نحن لانعطى السلطه نهائيا  للمعنى المعجمى فى تحديد المعنى العام للايه و(قطع) منفردة معناها المعجمى  ( فصل) ومنع الاتصال  اى بتر

*  ولكننا نعطى كامل السلطه للمعنى السياقى وحده فالسياق والنظم هو مايكشف المعنى ويظهره والالفاظ المفردة مجرد خدم للمعانى العامه السياقيه 
والقطع فى عربيه القرآن معناه الاكثر ورودا حسب معظم السياقات التى ورد فيها هو (المنع) أو ( الكف) وقطع يدي السارق اى منعه او كفه عن السرقه  وقطع ايديهم  وارجلهم اى منعهم وكفهم،
* وفى العربيه نقول (كف يدك) وفى العاميه المصريه نقول ( قطع فلان  رجله عن زيارتى ) اى امتنع وكف عن زيارتى حيث لاتدل قطع على ان الرجل بتر رجله حيث يبطل دائما المعنى المعجمى للفظ لتبقى سلطه السياق فى كل مرة تحدد معناه وتغير مخزاه وعندما نقول قطع اللصوص الطريق نقصد انهم ( منعوا) السير  وهناك أمثلة سياقية  معجميه 
*قَطَعَ الصُّوفَ: ‏جَزَّهُ
*قطَع الورقَ: جزَّه، فرقه، فصل بعضَه عن بعض، ‏‏
*قطَع الأملَ/ قطَع الرَّجاءَ: قنَط، ‏يئِس
*قَطَعَ فِي قَوْلِهِ: جَزَمَ، بَتَّ، حَسَمَ
*قَطَعَ الوَقْتَ لَهْوًا: قَضَاهُ
*قَطَعَ الْبِلاَدَ طُولًا: ‏عَبَرَهَا
*قَطَعَ الحَبْلَ أو بِهِ ‏‏: اِخْتَنَقَ بِهِ

(فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ ليَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَل يُذْهِبَنَّ ‏كَيْدَهُ ما يَغِيظُ )  (الحج آية 15 ‏)

*قَطَعَ الْحَوْضَ: مَلأَهُ إِلَى نِصْفِهِ ثُمَّ ‏قَطَعَ عَنْهُ
*قَطَعَ ‏الرَّجُلَ بِالسَّوْطِ: ضَرَبَهُ
*قَطَعَتِ النُّخالةَ من الدقيق: فصَلَها منه
*قَطَعَتِ فلانًا: أَهلكه
*قَطَعَ ‏فلانًا عن حقِّ فلان: مَنَعَهُ منه
*قَطَعَ ‏فلانًا ‏: ابتعد عنه وجافاه ولم يصله ‏
*قطعت جهيزةُ ‏قولَ كلِّ خطيب - (مثل): ظهر الحقُّ

* أمثله لسياقات قرآنيه

* وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴿٢٧ البقرة﴾
المقصود ( صلة الارحام)

*وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ ﴿١٦٦ البقرة﴾

*لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ ﴿١٢٧ آل عمران﴾

*فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٤٥ الأنعام﴾

*لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿٩٤ الأنعام﴾

*وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُوا مُؤْمِنِينَ ﴿٧٢ الأعراف﴾

*وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا ﴿١٦٠ الأعراف﴾

*وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَمًا ﴿١٦٨ الأعراف﴾

*وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ ﴿٧ الأنفال﴾

*لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ ﴿١١٠ التوبة﴾

*وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ ﴿١٢١ التوبة﴾

*كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِنَ اللَّيْلِ مُظْلِمًا ﴿٢٧ يونس﴾

*فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ ﴿٨١ هود﴾

*وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ ﴿٩٣ الأنبياء﴾
والمقصود اختلفوا