رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

الشيخ الحصري.. عميد دولة التلاوة

الثلاثاء 24/نوفمبر/2020 - 02:10 م
الشيخ الحصري
الشيخ الحصري
إسلام الخياط و احمد مهنا
طباعة
في الرابع والعشرين من شهر نوفمبر، من كل عام، تحل علينا ذكرى رحيل الشيخ محمود خليل الحصري، أحد أعلام دولة التلاوة، في العالم العربي والإسلامي.
ويعد الشيخ الحصري، من أشهر قرّاء القرآن الكريم، وله العديد من القراءات المُسجلة بروايات مختلفة، كما اشتهر بإجادته قراءة القرآن الكريم بالقراءات العشر.
ولد الشيخ الحصري، في 17 سبتمبر عام 1917، في قرية شبرا النملة، التابعة لمركز طنطا، بمحافظة الغربية، وتوفى في 24 نوفمبر 1980، عن عمر يناهز 63 سنة.
واشتهر الشيخ محمود خليل، بلقب "الحصري"، لتكفله بفرش المساجد بالحصر، وكان من أوائل قراء القرآن الكريم بالإذاعة المصرية عند افتتاحها، وامتدت رحلته مع كتاب الله، ما يقرب من خمسة وخمسين عامًا. 
حرص في أواخر أيامه على تشييد مسجد ومعهد دينى ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم، بمسقط رأسه قرية شبرا النملة، وأوصى بثلث أمواله لخدمة القرآن الكريم وحُفَّاظه، والإنفاق في جميع وجوه البر.
وفي عام 1958؛ عين وكيلا لمشيخة المقارئ المصرية، ثم شيخا لعموم القاريء المصرية، وقد تخصص في علوم القراءات العشر الكبرى، وطرقها وروايتها بجميع أسانيدها، ونال عنها شهادة علوم القراءات العشر من الأزهر الشريف.
ويعتبر الشيخ الحصري أول من سجل المصحف المرتل في أنحاء العالم، برواية ورش عن نافع.
واختاره اتحاد قراء العالم الإسلامي رئيسًا لقراء العالم الإسلامي، بمؤتمر اقرأ بكراتشي، في باكستان.
والشيخ الحصري هو أول من رتل القرآن الكريم، في الأمم المتحدة، أثناء زيارته لها، بناء على طلب جميع الوفود العربية والإسلامية.
كما أنّه أول من رتل القرآن الكريم في القاعة الملكية، وقاعة هايوارت، المطلة على نهر التايمز، في لندن، ودعاه مجلس الشئون الإسلامية إلى المدينتين البريطانيتين ليفربول وشيفلد، ليرتل أمام الجاليات العربية والإسلامية في كل منهما.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟