رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الإعلام اللبنانى يشير لتورط إيران في انفجار بيروت

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 07:47 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
عاش لبنان ليلة دامية وحزينة بعد الانفجار الهائل الذى ضرب العاصمة اللبنانية بيروت، مساء أمس الثلاثاء، وأسفر عن دمار شامل بمنطقة المرفأ ومقتل العشرات وإصابة الآلاف، وكشف عن خطورة مادة نترات الأمونيوم التى كانت وراء الكارثة.
ذكرت مصادر لبنانية متطابقة أن الانفجار الذى هز بيروت، ناجم عن انفجار مستودع يحتوى على ٢٧٠٠ طن من نترات الأمونيوم، التى تستخدم سمادا زراعيا، وأسفر عن مقتل ٧٨ شخصا وإصابة نحو ٣٧٠٠ آخرين.
وتشير التقارير إلى إمكانية دخول أطراف خارجية في تنفيذ هذا الانفجار، فالجانب الإيرانى يمكن أن يكون أحد الأطراف التى تسببت في هذا الانفجار، من أجل التعتيم على الانفجارات التى تحدث في عدد من المحافظات الإيرانية الفترة الأخيرة، وإشغال الرأى العالمى بانفجار آخر ضخم في مكان آخر.
ويمكن أن تكون ميليشيا حزب الله اللبنانية، التابعة للحرس الثوري، الضلع الذى استخدمته طهران من أجل القيام بمثل هذا الانفجار.
الاتهامات الموجهة لإيران تأتى في ظل التقارير التى تم إبرازها في وسائل إعلام لبنانية، وتحديدًا في يوليو من عام ٢٠١٤، والتى ذكرت أن سفينة شحن تدعى «mv RHOSUS»، انطلقت من جورجيا، متوجهة إلى موزمبيق، أوقفت في لبنان بسبب مشكلات ميكانيكية، وكانت تلك السفينة محملة بنترات الأمونيوم، دون معرفة السبب الحقيقى وراء تنزيل شحنتها في بيروت بعد تفتيشها، فتخلى مالكها عنها وعن الشحنة وعن البحارة فيها، ولم تتمكن من المغادرة، ومن المتوقع أن تكون ميليشيا حزب الله التابعة لإيران هى من استولت على تلك الشاحنة.
وتم توجيه الاتهام لحزب الله لعدد من الدلائل ومنها أنها الجهة الوحيدة التى تملك السلاح الثقيل خارج إطار الدولة في البلاد، ولها أذرع أمنية في معظم المؤسسات، خاصة مع وجود تقارير سابقة عن علاقة الحزب بنترات الأمونيوم، وأن الحاويات المخزنة في مرفأ بيروت تابعة له.
وأورد موقع «راديو صوت بيروت» نشاطات سابقة لعناصر تابعين لحزب الله بما يخص «نترات الأمونيوم»، كان أولها في يوليو ٢٠١٢.
وفى هذا الوقت، تم اعتقال أحد عناصره في قبرص يدعى حسين عبدالله بعد اكتشاف ٨٠٢ طن من نترات الأمونيوم في قبو منزله في لارنكا.
وفى أغسطس عام ٢٠١٥، اعتقل ثلاثة عناصر من حزب الله في الكويت بعد اكتشاف ٤٢ ألف باوند من نترات الأمونيوم و٣٠٠ باوند من متفجرات «السى فور»، وأسلحة في منزلهم، وفق الموقع.
وفى السياق ذاته، قالت المخابرات الأمريكية في تقرير لها أبرزته قناة «فوكس نيوز» أن التقييمات الأولية لهذا الحادث تشير إلى قيام طرف بالتخطيط لهذا الانفجار الضخم.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟
اغلاق | Close