رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فان جوخ.. ملك مدرسة الفن التشكيلي

الأربعاء 29/يوليه/2020 - 06:00 ص
فان جوخ
فان جوخ
بهاء الميري
طباعة
تحل اليوم الأربعاء ذكرى رحيل رح الفنان العالمي فان جوخ الذي تربع على عرش المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي، وما زالت رسومه تعد أكثر القطع الفنية شهرة وشعبية وأغلاها سعرا في العالم.
ولد فينسنت فيليم فان جوخ، في بهولندا، عقب سنة واحدة من اليوم الذي ولدت فيه أمه طفلًا ميتًا، وكان أبوه قس كنيسة، أدخله مدرسة داخلية في زيفينبيرجين لسنتين، وبعد ذلك استمر بمدرسة الملك ويليم الثاني الثانوية في تيلبيرج لسنتين أخريين. 
وسمي فنسنت على اسم جده، وكان لديه شقيق أكبر منه يحمل نفس الاسم لكنه مات يوم مولده، كان والده قس كنيسة هولندية، وكان يعده ليصبح قس مثل والده في نفس الكنيسة، لكن القدر اختار له أن يكون من أهم الفنانين في تاريخ البشرية.
عانى فان جوخ من نوبات متكررة من المرض العقلي وأثناء إحدى هذه الحوادث الشهيرة، قطع جزءًا من أذنه اليمنى، واتجه للرسم التشكيلي للتعبير عن مشاعره وعاطفته، وفي آخر خمس سنوات من عمره رسم ما يفوق 800 لوحة زيتية.
وفي عام 1869 انضم فينسنت فان جوخ إلى مؤسسة لتجار الفن في لاهاي، وكان ناجحًا جدًا فانتقل إلى فرع الشركة في لندن، وأعجب سريعًا بالمناخ الثقافي الإنجليزي؛ وبقى لسنتين زار خلالهما العديد من المعارض الفنية والمتاحف، وأصبح مُعجبًا كثيرًا بالكُتّاب البريطانيين مثل جورج إليوت وتشارلز ديكينز.
جاول جوخ أن يكون رجل دين، وبدأ بالحديث عند اجتماعات الصلاة في أبرشية تيرنهام جرين كوسيلة لتهيئته لخطبته الأولى يوم الأحد، والتي جاءت باهتة وغير حيوية، فعاد إلى أمستردام لدخول الجامعة ودراسة علم اللاهوت، وتلقى دروس اللغة اليونانية واللاتينية والرياضيات هناك، ولكن قلة براعته أرغمته على ترك الدراسة بعد 15 شهرا، ليعود بعدها إلى عالم الفن.
بدايته كفنان كانت في خريف 1880، حيث رسم عمال مناجم الفحم في بوريناج، ثم امرأة كانت تعيش معه تدعى "سين"، وفي عام 1883 بدأ بدراسة الرسم الزيتي، ورسم لوحات عديدة للغزّالين والحياك والفلاحين وغيرهم، وبعد العمل الشاق وتطوير الأساليب باستمرار استطاع إنتاج لوحته العظيمة الأولى وهي "أكلة البطاطة"، والتي تُعرف بأنها أول قطعة حقيقية نادرة له، ثم تأثر بالفن الياباني، فأضاف الطبعات الخشبية والألوان اليابانية إلى لوحاته، واستطاع إنتاج ثلاث لوحات يابانية، وعاد ليُقدم عدة لوحات منها "منظر طبيعي لطريق وأشجار مشذبة"، و"الطريق عبر حقل الصفصاف"، وكذلك "عائلة رولن" إحدى أفضل أعماله الفنية.
وصلت مهارته إلى أنه كان يقوم بتوزيع الألوان على اللوحة من الأمبوب مباشرة، وهو يرسم أغلب أعماله الزيتية، وكانت أول أعماله الناجحة هي لوحة "اكلة البطاطا" عام 1885.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟