رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الدوحة تدعم الإسلام السياسي في أوروبا.. شخصيات قطر الخيرية بالقارة العجوز

الثلاثاء 28/يوليه/2020 - 07:06 م
البوابة نيوز
طباعة
اعتمدت قطر الخيرية على عدة قيادات وكوادر نشطة؛ غير أنها وبشكل محدد، تركزت قرارات القيادة في يد شخصيتين مهمتين:
الشخصيتان الرئيسيتان في منظمة "قطر الخيرية" بالمملكة المتحدة:
الأولى: يوسف أحمد الكواري، وهو قطري يبلغ من العمر 44 عامًا، وشغل منصب الرئيس التنفيذي لـ"قطر الخيرية" منذ أكتوبر 2011، بعد أن شغل سابقًا منصب مدير الخدمات المالية في المنظمة.
وكان "الكواري" في السابق رئيس قسم تقنية المعلومات في وزارة قطر للشئون الإدارية والعلاقات الإسلامية، وحصل على بكالوريوس إدارة أعمال في تكنولوجيا المعلومات من جامعة ولاية كارولينا الشمالية الزراعية والتقنية الحكومية في جرينزبورو، بكارولينا الشمالية، الولايات المتحدة الأمريكية.
الشخصية الثانية، هو أيوب أبو لقيان، فرنسي الجنسية يبلغ من العمر 45 عامًا ولد في دوار، في المغرب، وتم تعيينه كمدير عام لـ"قطر الخيرية" بالمملكة المتحدة رغم أنه غير مدرج في سجلات شركة المنظمة.
وحصل على تعليمه الثانوي في مكناس، بالمغرب ثم في المدرسة الوطنية للهندسة جنوب الألزاس، وهي جامعة في مولهوز فرنسا حيث تخرج في عام 1996، كما أنه عضو في مجلس إدارة اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، وتنتمي تلك المنظمة بشكل أساسي، لجماعة الإخوان في فرنسا.
كما أن تلك الجمعية منضمة لإدارة الرابطة بفرنسا وهو مجمع إسلامي ضخم بتكلفة تقدر بـ 27 مليون يورو يتم تطويرها في إطار مبادرة دعم من السلطات المحلية الفرنسية، برلمان مدينة ميلو، مقاطعة الألزاس، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر.
وجاءت أموال المشروع من "كبار المانحين" من الخارج، وبشكل رئيسي من قطر والكويت، وقد دعم يوسف القرضاوي المشروع، وانتقدت منظمة فرنسية، المشروع على أساس سوء الإدارة المالية، وانعدام المساءلة المالية، واختلاط السياسة والدين، والإعانات من الحكومة المحلية، وكونها عملية سياسية للإخوان.
ونائب رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، هو المصري ناصر القاضى، وهو المسئول عن مراقبة بناء المسجد ويدير أيضا أعمال الرسم المحلية مع 17 موظفا.
أمّا أيوب أبو لقيان، يُعرف أيضًا أنه كان لديه تجارة أخشاب ومواد البناء في ضواحي مدينة ميلوز. أيوب أبو لقيان هو أيضاً المدير السابق لمؤسسة المجتمع "حياة"، التي تأسست عام 2013 من قبل أبو لقيان وتوفيق قاسم، الرئيس التنفيذي لدار الرعاية الإسلامية في لندن، وهو جزء مهم من للإخوان في المملكة المتحدة.
وأصبح "أبو لقيان" مديرًا لقطر الخيرية بلندن في فبراير 2017، لكنه استقال من هذا المنصب بعد بضعة أسابيع.
ومن غير المعروف ما إذا كان لا يزال يعمل حاليًا كمدير عام لـ"نكتار تراست" أو عاد إلى فرنسا. ومن المثير للاهتمام على الأوراق الرسمية في بيت الشركات البريطانية، أنه صرح دومًا بعمله كمدير عام، ولكن في فبراير 2017، عندما أصبح مديرًا لقطر الخيرية بلندن، وصرح بأنه رجل أعمال، وهذا قد يكون مؤشرا على أنه غادر قطر الخيرية بلندن، ولا يمكن العثور على تأكيد لهذا.
فيما يلي بعض المستندات الخاصة من هيئة الشركات البريطانية المعروفة باسم (كومباني هاوس) تفيد بتغيير اسم "قطر الخيرية" بالمملكة المتحدة، المعروفة باسم "نيكتار تراست" ذات المسئولية المحددة إلى "نكتار تراست".
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلس النواب نهاية هذا العام؟
اغلاق | Close