رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

في زمن كورونا.. نشطاء يروجون شائعات إلغاء الحج بالسعودية.. ومصادر بالمملكة تؤكد: لم نحسم الأمر بعد.. وعضو كبار العلماء: توقف 22 مرة سابقة

الجمعة 03/أبريل/2020 - 07:53 م
البوابة نيوز
محمد الغريب - حنان محمد
طباعة
تداول نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، منذ الأمس شائعات تتعلق بالإعلان الرسمي عن تعطل شعيرة الحج بالمملكة العربية السعودية، للعام المقبل 1442 هـ، وذلك في ظل الإجراءات الوقائية والاحترازية لمنع انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي واجهته مصادر مسئولة بوزارة الحج السعودية بالنفي، مشددة على أن حسم مسألة الحج سابقة لأوانها وأن هناك شهر ونصف على الأقل لاتخاذ القرار المناسب حفاظًا على سلامة المسلمين المقيمين والقادمين من الخارج.

الدكتور محمد صالح
الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن

تعطيل الحج والعمرة
حيث نقلت صفحات نشاط بموقع التواصل الاجتماعي أخبار مفادها رسميًا السعودية توقف الحج هذا العام وتعطل العمرة 6 أشهر، الأمر الذي وجد رواجًا لدى قطاع واسع ليجد صدى كبير في السوشيال ميديا.

التريث لحين اتضاح الرؤية
وزير الحج السعودي الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، دعا دول العالم إلى التريث في إبرام عقود الحج لهذا العام 1441هـ، حتى تتضح الرؤية للوباء وآثاره الحالية والمستقبلية، من منطلق مسئولية المملكة تجاه الصحة العامة للعالم.
وقال: إن المملكة مهتمة بسلامة جميع المعتمرين والزوار الموجودين في فنادق العزل الصحي يتمتعون بصحة جيدة.
وأضاف الوزير: "قمنا بالتنسيق مع وزارة الصحة بجولة تفقدية للفنادق التي استخدمت للعزل الصحي لضمان تقديم كافة الخدمات والرعاية للمعتمرين الموجودين في مكة المكرمة"، مشيرًا إلى أن المملكة تقدم الرعاية لـ 1200 معتمر لم يستطيعوا العودة لبلدانهم.
وكشف الوزير عن أنه وبناء على الأوضاع الحالية تتم حاليًا إعادة المبالغ لمن حصل على تأشيرات العمرة ولم يعتمر بسبب التعليق المؤقت احترازيًا.
وهو الأمر الذي أكدته مصادرنا الخاصة داخل الوزارة، بأن القرار النهائي سيحسم بعد شهر ونصف من الآن، لذا لا داعي الاستعجال.

ناصر تركي، عضو اللجنة
ناصر تركي، عضو اللجنة العليا للحج والعمرة

القرار ينتظر الصحة العالمية
بينما قال مصدر مطلع بالوزارة، الذي فضل عدم ذكر اسمه في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز"، إن المملكة تضع كل الاحتمالات والاحترازات لاستقبال ضيوف الرحمن، وتسخر كافة إمكانياتها لإقامة الشعيرة الإسلامية والركن الخامس من أركان الإسلام، دون توقفها حتى الوقت الراهن.
وبين أن الوزارة لديها برنامج لكل ترتيبات أمور الحج، وهى الآن على أتم الاستعداد لتنفيذه، مشددًا على ضرورة أن يتوخى رواد مواقع التواصل الاجتماعي الحذر فيما يتعلق بمسائل ذات الحساسية الشديدة وانتظار الإعلان من الجهات المختصة.
وأوضح المصدر أن كل الاحتمالات واردة لكن في حينها خاصة وأن منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة المختصة في المملكة هما أصحاب القول الفصل في المسألة ولا يمكن لأحد أن يتجاهل دورهما في الحفاظ على سلامة المواطنين، مشددًا حتى الآن جاهزون ومتهيئون لاستقبال الحجاج حال التأكد من سلامتهم وعدم وقوع أي خطر عليهم أو على البلاد.

بانتظار الإعلان للتعاقد
فيما نفى ناصر تركي، عضو اللجنة العليا للحج والعمرة، صدور أي قرار رسمي من وزارة الحج السعودي بإلغاء موسم الحج، مؤكدا أن ما تردد بشأن الحج لا صحة له على الإطلاق.
وقال تركي في تصريح لـ"البوابة نيوز": إن شركات السياحة المصرية والوكلاء السعوديون ينتظرون الإعلان عن استكمال الإجراءات المخصصة للحج من عدمه، موضحًا أن المملكة أعلنت فقط تأجيل إبرام عقود الحج بين الجانبين المصري والسعودي لحين اتضاح الرؤية ومحاصرة فيروس كورونا المستجد.

علي جمعة
علي جمعة

توقفت من قبل 22 مرة
من جانبه، قال الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء، التاريخ شهد ما يقرب من إيقاف تلك الشعيرة 22 موسمًا، ما بين إيقاف كلي أو جزئي، حيث اقتصر في الجزئي على حضور الحجاج من دولة معينة أومن جهة معينة.
وتابع في لقاء تليفزيوني: توقف الحج خلال تلك المرات لأسباب منها الخوف من العدوان أو لعدم أمن الطريق أو للعذر من المرض أو من وباء، لافتًا إلى أنه كان على أيام الملك فؤاد أُلغي الحج وكان هذا في أحد سنوات العشرينات وكان لأسباب حينئذ.
وأكد عضو هيئة كبار العلماء على أن توقف موسم الحج غير توقف الطواف، فالكعبة يطاف حولها بإستدامة، ولكن توقف الطواف بعدما ضرب عبد الملك بن مروان الكعبة توقف الطواف وأصيبت الكعبة في بعض اجزائها، والمرة الثانية أيام القرامطة دخلوا وقتلوا الحجيج وسرقوا الحجر الأسعد الاسود وذهبوا به لبلادهم، ثالث مرة حدث سيل حول الكعبة ووصل إلى باب الكعبة فطاف عبدالله ابن الزبير العوام عائمًا حول البيت الحرام فُعدت في مناقبه، والمرة الرابعة جهيمان عندما استولى هو وعصابته على الحرم واغلقوه وتمركزوا داخل الحرم إلى ان قضت عليهم القوات السعودية واغلبهم قتل والذى لم يقتل اعدم بهذه الحادثة الشنيعة التى فعلها المجرم. 
وبين أن المرة الخامسة عندما إنتشر فيروس كورونا، فتوقف الطواف 5 مرات أما لخوف وإما لعذر.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟