رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

في ذكرى رحيله.. كل ما تريد معرفته حول رحلة العندليب مع المرض

الإثنين 30/مارس/2020 - 02:36 م
رحلة العندليب مع
رحلة العندليب مع المرض
عزت البنا
طباعة
شأنه شأن العديد من الأطفال الذين نشاوا في الريف المصري في النصف الاول من القرن الماضي، فقد داهمته الاصابة بمرض البلهارسيا منذ طفولته، بسبب لعبه في "ترعة" قريته "الحلوات بمحافظة الشرقية، حيث ولد عام 1929 وتربى في تلك القرية، وظل هذا المرض كامنًا في جسد الفنان الكبير عبدالحليم حافظ لا يشعر به، حتى علم به لأول مرة عام 1956، عندما أصيب بأول نزيف في المعدة وكان وقتها مدعوًا على الإفطار بشهر رمضان لدى صديقه مصطفى العريف.
في ذكرى رحيله.. كل
وتسبب هذا المرض في اصابته بتليف في الكبد، وكان هذا التليف سببًا في وفاته عام 1977، وخلال تلك الفترة عانى العندليب كثيرًا، وأصبحت رحلته مع المرض هى حديث محبيه على مر الاجيال.
شارك في علاج حليم عبر تلك الرحلة العديد من الأطباء منهم، الدكتور مصطفى قناوي، الدكتور ياسين عبد الغفار، الدكتور زكي سويدان، الدكتور هشام عيسى، الدكتور شاكر سرور، ومن إنجلترا الدكتور تانر، الدكتورة شيلا شارلوك، الدكتور دوجر ويليامز، د.رونالد ماكبث، ومن فرنسا د.سارازان فرنسا.
في ذكرى رحيله.. كل
كما تنقل لتلقي العلاج في العديد من المستشفيات التي رقد فيها بالخارج، منها مستشفى ابن سينا بالرباط في المغرب، وفي إنجلترا مستشفى سان جيمس هيرست، ولندن كلينك، فيرسنج هوم، مستشفى كنجز كولدج، وهى المستشفى التي شهدت وفاته، وفي فرنسا مستشفى "سالبتريد" بباريس.
ورحل العندليب الاسمر يوم الأربعاء في 30 مارس 1977 في لندن عن عمر يناهز السابعة والأربعين عامًا، بسبب وجود تليف في الكبد ناتج عن إصابته بداء البلهارسيا منذ الصغر.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟