رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

هالة منصور: غياب دور المؤسسات الاجتماعية وراء انتشار جرائم الطفل

الخميس 27/فبراير/2020 - 09:47 ص
هالة منصور أستاذة
هالة منصور أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس
إيمان السنهوري
طباعة
قالت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، إن السبب وراء جرائم الأطفال هو غياب دور المؤسسات الاجتماعية، مشيرة إلى أن وجود مؤسسات تربية ومؤسسات اجتماعية، ومؤسسات عقابية، سبب إعفاء الطفل من بعض العقوبات، أو عدم تغليظها.
وأكدت لـ«البوابة نيوز»، أن دور تلك المؤسسات الرئيسى هو التأهيل والتصويب مقابل إعفائه من العقاب، مقابل وضعه في مؤسسات عقابية دورها توجيه وتأهيلى أكثر منه عقابي، وإذا فشلت في تأدية دورها وتكررت جرائم الطفل يجب عرضه على أطباء نفسيين، لمعرفة إذا ما كان يعانى من مرض نفسي، أو عنف زائد، أو النظر في مدى نجاح تلك المؤسسات من فشلها.
وقالت منصور، إن تكرار الطفل للجرائم بمثابة إشارة لغياب الدور الفعلى لتلك المؤسسات في تأهيله وتصويب سلوكه.
وأشارت إلى أنه في هذه الحالة يجب وضعه في مؤسسات أكثر صرامة، وقدرة على علاجه بدرجة ما، لترشيد سلوكه وتحويله لمواطن صالح، وحال استهلاك كافة السبل مع عدم تغيير سلوكه الإجرامي نتيجة لتغليظ العقوبة أو تغيير المؤسسات، أو معاقبة المؤسسات التى لم تستطع تصويب سلوك هذا الطفل.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟