رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

عام تساقط أوراق الشجر لليسار المصري.. رحيل 6 من قيادات حزب التجمع

السبت 01/سبتمبر/2018 - 02:49 ص
6 من قيادات حزب التجمع
6 من قيادات حزب التجمع
عبدالرحمن البشاري - عبدالله قطب
طباعة
خلال الـ365 يومًا الأخيرة تساقطت أوراق شجرة حزب التجمع اليساري المصري، حيث رحل 6 من قيادات الحزب، التي لمعت أسماؤهم وساهموا في تحريك الحياة منذ ثورة 1952.
بدايةً "رفعت السعيد" المناضل الذي قضي عمره في خدمة السياسة المصرية:
في 17 أغسطس 2017، رحل الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع الأسبق، عن عمر ناهز الـ85 عامًا، بمنزله في المقطم بالقاهرة، وهو الذي عرف عنه بمعارضته لجميع الرؤساء الذين حكموا مصر، إلا أن معارضته للرئيس السادات كانت الأكثر جذرية، حسب وصفه.
ثانيًا "صلاح عيسي" الكاتب الذي لم يقف قلمه عن كتابة كلمة الحق:
في 25 ديسمبر من عام 2017، وعن عمر يناهز الـ 78 عامًا، رحل الكاتب الصحفي صلاح عيسي، الأمين السابق للمجلس الأعلى للصحافة، ورئيس صحيفة "الأهالي" الصادرة عن حزب التجمع.
ثالثًا: "رأفت سيف".. حبيب الفقراء
في 20 يناير 2018 غادر المناضل الكبير والبرلماني السابق وأحد خبراء التعليم وأحد مؤسسي حزب التجمع رأفت سيف عن عالمنا، وكان من أبزر مؤسسي الحزب، والذي دافع عن الديمقراطية والفقراء بدمه.
رابعًا "خالد محيي الدين".. الصاغ الأحمر
توفي في 6 مايو عام 2018، عن عمر يناهز 95 عامًا، وكان "محيي" من أحد الضباط الأحرار المشاركين في ثورة 23 يوليو 1952م، ومؤسس حزب التجمع، والذي عارض جميع أنظمة الحكم بحثًا عن الديمقراطية والمساواة وتحقيق العدل والشفافية.
خامسًا "عبد العال الباقوري".. المناضل الذي أتي من جنوب مصر
في يوم 6 أغسطس 2018، رحل الكاتب الصحفي والمناضل المصري عن عمر يناهز 76 عامًا، وكان "الباقوري" عضو حزب التجمع، وأحد رؤساء تحرير جريدة الأهالي السابقين، والذي يعتبر من أهم محرري الشأن العربي على مدار سنوات طويلة.
وأخيرًا "حسين عبدالرازق" المناضل الذي دافع عن الحريات
لحق في 30 أغسطس 2018، وعن عمر يناهز 81 عامًا.. القيادي اليساري "حسين عبدالرازق"، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع ورئيس مؤسسة خالد محيي الدين الثقافية، برفاق المشوار، بعد صراع طويل مع المرض، وكان من أول من دافع عن الحرية وطالب بالشفافية والوقوف جانبًا بصف الفقراء.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟