رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رفعت السعيد.. "قاهر الإخوان"

الجمعة 17/أغسطس/2018 - 11:20 ص
رفعت السعيد
رفعت السعيد
كتب - أحمد سليمان:
طباعة
تحل علينا، اليوم الجمعة، الذكرى السنوية الأولى، على وفاة المفكر السياسي اليساري، الدكتور رفعت السعيد، الذي استطاع أن يفضح الفكر الإخواني، ويقرأ رؤيتهم في المشهد منذ زمن بعيد، حيث أصدر العديد من الكتب والمراجع الفكرية الاسترشادية التي صالت وجالت في عقول الحركات الإسلامية، وكان على رأسها جماعة الإخوان الإرهابية، التي ما كف عن وصفها بـ "الأوغاد" و"الكذابين"، إضافة إلي أصدر العديد من المؤلفات التي عارض فيها الجماعة.
لعب "السعيد" دورًا في إثراء الحياة السياسية، فكان جزءًا فاعلًا طوال مسيرته رغم ما واجه من صعوبات وتحديات، خلف الدكتور والمفكر خالد محيي الدين في قيادة حزب التجمع، وتولى منصب رئيس المجلس الاستشاري لحزب التجمع.
ولد القيادي اليساري في الحادي عشر من أكتوبر سنة 1932، ووافته المنية الخميس 17 أغسطس من العام الماضي عن عمر ناهز 85 سنة.
مسيرة "السعيد" كانت زاخرة، فحصل على شهادة الدكتوراه في تاريخ الحركة الشيوعية من ألمانيا، وكان نائبا سابقا في مجلس الشورى المصري، يعد من الأسماء البارزة في الحركة الشيوعية المصرية منذ أربعينيات القرن العشرين وحتى نهاية السبعينيات.
اعتقل "السعيد" عدة مرات، إحداها عندما كتب مقالًا موجهًا إلى السيدة جيهان السادات زوجة الرئيس المصري محمد أنور السادات بعنوان "يا زوجات رؤساء الجمهورية اتحدن"، وذلك سنة 1978، كما عرف بمعارضته لجميع الرؤساء الذين حكموا مصر، إلا أن معارضته للرئيس السادات كانت الأكثر جذرية حسب وصفه.
وصفوه بأشرس المقاتلين الفكريين للجماعات الدينية، حيث يعتبر أشد معارض لجماعة الإخوان المسلمين والتي تجلت في العديد من الإصدارات والكتب والمراجع الفكرية والنقدية لحركات الإسلام السياسي التي حملت اسمه، ومنها "حسن البنا: متى؟.. كيف؟.. لماذا؟"، و"ضد التأسلم"، كان يعتقد أن "الإخوان" هي السبب في خروج اليسار المصري من العملية السياسية نتيجة لما يعتبره قيامها بخلط الدين بالسياسية، وأثناء فترة توليه رئاسة حزب التجمع، تعرض للانتقاد من قبل مجموعة من أعضاء الحزب، من بينهم عبد الغفار شكر، لما وصفوه من تحول مسار الحزب على يده من أكبر حزب معارض في مصر أيام الرئيس أنور السادات، إلى حزب صغير مهادن لنظام الرئيس حسني مبارك ومعاد لجماعة الإخوان المسلمين.
تمثلت مؤلفات رفعت السعيد في العديد من الإصدارات التي حملت عناوين فكرية مختلفة منها، "ثلاثة لبنانيين في القاهرة: شميل، أنطون، جبور، صدر عام 1973، تاريخ الحركة الاشتراكية في مصر 1900-1925، صدر عام 1980، الصحافة اليسارية في مصر 1950-1952، صدر عام 1980، حسن البنا متى كيف لماذا؟ صدر عام 1997، ضد التأسلم، صدر عام 1998، تأملات.. في الناصرية، صدر عام 2000، مجرد ذكريات، صدر عام 2000، السكن في الأدوار العليا و.. البصقة، صدر عام 2000، عمائم ليبرالية.. في ساحة العقل والحرية، صدر عام 2002، ثورة 1919 القوى الاجتماعية ودورها، محاولة لرؤية جديدة، صدر عام 2009".
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟