رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

هرمان هسه.. عاشق السلام

الإثنين 02/يوليه/2018 - 06:00 ص
هرمان هسه
هرمان هسه
محمود عبدالله تهامي
طباعة
نال الروائي الألماني هرمان هسه لقب شاعر الرواية الألمانية عن جدارة نظرا لعبقريته الأدبية الخالدة وأسلوبه الساحر في فنون السرد، حاز جائزة نوبل في الآداب عام1946، وغلب على رواياته الطابع الفلسفي والديني المتسائل حول ماهية الدين والعقائد. 
هسه، الذي تحل ذكرى ميلاده اليوم الإثنين، حيث ولد في مدينة كالف الألمانية في 2 يوليو 1877، كان متمردًا بطبعه إذ لم يتحمل العيش مع عائلته البروتستانية المتشددة والمحافظة، فاستقل عنهم بعدما حاول والده إجباره على تعاليم الدين المسيحي لإعداده لكي يكون رجل دين حيث كان يعمل والده مبشرا في الهند قبل أن يولد هرمان، وكذلك ووالدته فهي ابنة أحد المبشرين. 
وانخرط في حياته العملية مبكرًا حيث بدأ عمله "ساعاتي" ثم بائع كتب في مكتبة، بعدها اتجه إلى التأليف والكتابة، انعكست هذه التجارب التي عاشها على كتاباته الإبداعية حيث غلب عليها البحث عن الاستقلال الذاتي، وعن فهم ديني غير متشدد، ولكن مفتوح على أنماط الحياة الأخرى، وعلى أفكار أخرى.
بدأ هسه طريقه الأدبي بكتابة الشعر ثم نشر مجموعة قصائد متفرقة، وصدر له ديوان بعنوان "أغاني رومانتيكية" وفى العام نفسه نشر له كتاب "ساعة بعد منتصف الليل" عبارة عن مجموعة من القطع النثرية.
ثم اتجه إلى القصص والروايات التي كان يغلب عليها الطابع الفلسفي، وتعتبر رواية "دميان" التي عبر فيها هسه عن طرائقه في البحث عن ذاته.
تنوعت أعماله ما بين المجموعة القصصية والروايات والتي يقدر عددها بـ20 كتابا كما كتب عدة مقالات عن الأشجار يتحدث عنها حديث العاشق المتيم للطبيعة والحياة والروحانية الفلسفية والتأمل والإبداع، وحصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1946.
اشتهر بدعوته للسلام والمحبة ولكن الحرب العالمية الأولى كانت صدمة قاسية له هو وغيره من دعاة السلام واللاعنف، حيث شارك في عدة أنشطة مناهضة للحرب كما قام بتحرير جريدتين متخصصتين عن أحوال أسرى الحرب الألمان.
وفي أعقاب الحرب نشر روايته "دميان" التي ساهمت في شهرة اسمه بين المؤلفين والأدباء الألمان. 
كما دعا فيها المثقفين خلال مقالاته المناهضة للحرب إلى التقليل من الجدال الوطني والاهتمام أكثر بالإنسانية.
تزوج هسه ثلاث مرات، ولم تدم معه إلا الزوجة الثالثة مؤرخة الفن "نينون دولبين" التي ظلت معه حتى وفاته في 9 أغسطس من العام 1962 عن عمر ناهز الـ 85 عاما.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟