الإثنين 02 أغسطس 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

دور الإعلام فى دعم مؤسسات الدولة المصرية (2)


عُقدت ضمن فعاليات اليوم الثانى للمؤتمر العلمى الدولى الثالث للمعهد الكندى للإعلام، حلقة نقاشية موسعة بعنوان: «دور الإعلام فى دعم مؤسسات الدولة المصرية»، ضمت عددًا من أبرز خبراء الإعلام وأدارها كاتب هذه السطور، وتحدث فيها: عبدالرازق توفيق رئيس تحرير الجمهورية، د. محمد سعيد محفوظ رئيس مجلس إدارة «ميدياتوبيا»، ود. عصام فرج وكيل الهيئة الوطنية للصحافة، ود. محمد رضا حبيب رئيس تحرير برنامج «المواجهة» بقناة «إكسترا نيوز» الإخبارية، ونصر عبده مدير تحرير صحيفة «البوابة»، وعبدالجواد أبو كب رئيس تحرير موقع «السفير».
وتناولت الحلقة النقاشية دور إعلام الدولة فى مساندة المؤسسات المختلفة لكى تستعيد دورها المفقود، ودور الإعلام فى مواجهة الإرهاب والفساد، ودور الإعلام فى تغطية الأحداث فى سيناء، وكيفية إعداد إعلاميين مهنيين وفى الوقت ذاته، لديهم الإمكانات لممارسة دور فاعل فى مساندة الدولة المصرية فى مرحلة فارقة من عمر الوطن.
فى البداية تحدث عبدالرازق توفيق رئيس تحرير صحيفة «الجمهورية»، قائلًا إنه قبل الحديث عن الإعلام وبناء الدولة، لا بد أن نتحدث عن الدور السلبى للإعلام فى هدم الدولة من خلال الأبواق الإعلامية المأجورة المسلطة على القضايا المصرية والجمهور المصرى، والتى تبث من قطر وتركيا ولندن، ولذلك كله لا بد من تحصين المواطن المصرى ومعرفة ما يدور حوله فى العالم وما يُحاك من مؤمرات وما يتم بناؤه من أجندات خاصة تستهدف الدولة المصرية. وأشار إلى أهمية استعادة هيبة الدولة ومؤسساتها، ودعم المؤسسات القائمة وبناء مؤسسات جديدة؛ لأن الدولة لن تُبنى إلا بمؤسساتٍ فاعلة وقوية.
وذكر عبدالرازق توفيق، أن صحيفة «الجمهورية» تفاعلت مع القضايا التى تواجه الدولة المصرية فى الآونة الأخيرة، حيث حرصت الصحيفة على عودة الوعى لدى جماهير القراء من خلال تخصيص صفحتيْن كاملتيْن بعنوان «حرب الأفكار» لمحاربة الفكرة بالفكرة؛ فالمواجهة الفكرية للتطرف والإرهاب لا تقل أهمية عن الحرب التى تخوضها الدولة ضد قطعان الإرهابيين فى جبهاتٍ متعددة وشاسعة من الأرض المصرية، كما حرص «صالون الجمهورية الثقافى» على تجديد الخطاب الدينى والوصول لخطابٍ إعلامى متكامل ومتجدد ومتفاعل مع القضايا الوطنية، وساهمت «الجمهورية» بالتعاون مع «الهيئة الوطنية للصحافة» فى تنظيم ندوات للتعريف بقوة مصر الناعمة وتنوعها الثقافى.
كما حرصت «الجمهورية» على إنشاء «الوحدة الميدانية»، التى تختص بتغطية المشروعات القومية من مزارع سمكية وحيوانية والمناطق الزراعية الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة والمدن التى يتم إنشاؤها حاليًا، وذلك لزيادة الوعى لدى المواطن بهذه المشروعات التنموية وإشراكه فى عملية التنمية باعتباره المستهدف بها.
وتحدث بعد ذلك د. محمد سعيد محفوظ رئيس مجلس إدارة «ميدياتوبيا»، وهو مشروعٌ غير هادف للربح يسعى إلى تنشئة جيلٍ جديد من الإعلاميين الشباب من خلال إقامة معسكرات إعلامية لتأهيلهم إعلاميًا وأخلاقيًا، ويهدف المشروع إلى تخريج جيلٍ من الإعلاميين الذين يتمتعون بالمهنية والحس الوطنى فى آنٍ واحد، ولذلك هناك حرصٌ كبير فى المعسكرات الإعلامية على الاستيقاظ فى الصباح الباكر وتحية العَلَم، لتدعيم احترام العَلَم كرمزٍ صرف للدولة المصرية، وتدبر المعانى السامية التى يتضمنها النشيد الوطني. ولكل معسكر شعارٌ مُمَيز مثل: «الإعلام.. قائد وقدوة»، «النجاح فى الحياة.. قصة حب»، «الثورة.. أمل»، و«الشباب لا ينتظرون الفرصة.. بل يصنعونها». 
وشدد د. محفوظ على أنه يعلم جيدًا معنى «سقوط الدولة»، وشاهد المحاولات اليائسة لاستعادة الشرطة ومؤسسات الدولة فى الصومال.. ولكن دون جدوى، لذا فإن الإعلام هو قاطرة مؤسسات الدولة، ويمكن لهذه القاطرة أن تدفع مؤسسات الدولة إلى الأمام أو الخلف. ولا بد للإعلام أن يحرص على قياس الرأى العام المصري، ويفتح نوافذ التعبير، ويعمل على احتواء الشباب، وتطوير معامل التدريب الصحفى والإعلامى فى كليات وأقسام الإعلام فى الجامعات المصرية، وتهيئة طلاب الإعلام مهنيًا وأخلاقيًا ووطنيًا للالتحاق بسوق العمل الإعلامى.
ونستكمل غدا