رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"الضرة مرة".. سيدة تحرض ابنها على وضع السم لزوجة أبيه في المطرية.. وأخرى تقتل رضيع ضرتها بمبيد حشري.. و"كيد النسا" يتسبب في مقتل طفل بالإسكندرية

الإثنين 07/مايو/2018 - 10:25 م
البوابة نيوز
محمد صفوت – حمزة عبد المحسن
طباعة
"الضرة مرة ولو كانت جرة "، مثل شعبى شائع فى مجتمعنا، يطبق عندما يتزوج الرجل بأمرأة أخرى على زوجته، فتنشب نيران الغيرة داخل قلبها، ويرشدها عقلها إلى أفكار كيدية وشيطانية لا تعلم عواقبها، إضافة إلى افتعالها للمشكلات حتى وإن كانت على أتفه الأسباب، والمحاولة بكل الطرق على إفشال العلاقة بالزوجة الثلانية أو منع إتمام عملية الزواج.
وتعرض "البوابة نيوز"، في هذا التقرير بعض وقائع "كيد الزوجات" لبعضهم بسبب الغيرة. 
 الدكتور جمال فرويز،
الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي
في القاهرة: 
أقدمت زوجة على الشروع في قتل ضرتها بسبب الغيرة القاتلة بمنطقة المطرية، فأعدت الخطة وأحكمتها جيدا، واستخدمت في ذلك نجلها "10 سنوات"، بعد أن قامت بشراء مادة سامة من إحدى الصيدليات، ثم حرضت نجلها الطفل، على وضع السم داخل مبرد المياه، للتخلص منها من شدة غيرتها على زوجها، الذى ابتعد كليا عنها. 
اما في منطقة الخليفة: 
أعمتها الغيرة عن رؤية عواقب فعلتها، فكانت مستعدة لتفعل أي شيء لتنتقم من ضرتها وتعاقبها على خطف زوجها منها، بعد أن تزوج عليها بموافقتها نظرا لعدم قدرتها على الإنجاب، فبدأت نيران الغيرة تزداد في قلبها يوما بعد يوم، فبعد أن تزوجها، وأولة زوجته الثانية كل الاهتمام حتى أنه نقل مسكنه بعدما أنجبت له طفلة.
كل هذا جعلها تشعر بانتهاء دورها في حياته، ففكرت في الانتقام من ضرتها، فقررت التدخل مع ضرتها والتقرب إليها، وبعد إتمام الطفلة عامها الرابع، عرضت زوجة أبيها أن تأخذها لتبيت معها يومًا للاحتفال بعيد ميلادها، أخذتها ولكن الطفلة لم تشعر بالراحة وبدأت في البكاء طالبة عودتها لولدتها، حينها ضربتها زوجة أبيها بقدميها أكثر من مرة في بطنها، حتى سقطت الطفلة قتيلة.
وفي بولاق الدكرور: 
في هذه الحادثة كانت الزوجة الأولى تنجب، لكن الله رزقها بالبنات دون البنين، ليقرر زوجها عقد قرانه على أخرى أنجبت له طفلا، فقررت قتله مستعينة بشابٍ يعمل مع زوجها، أقنعته أنها ستزوجه ابنتها.
وبحسب تحقيقات النيابة، كان الزوج يصطحب طفله الرضيع معه في العمل بمنطقة بولاق الدكرور؛ لشدة تعلقه به، فاستغل العامل سهوه، وأخذ الطفل البالغ من العمر 8 أشهر، ليحمله إلى زوجة أبيه التي أرضعته مبيدًا حشريًا، ثم أعاده إلى والده ليموت بين يده، بسبب السم.
في المعادي: 
بعد أن تحملت العيش مع زوجها داخل غرفة واحدة تحت سلم عقار يحرسه زوجها مع ام زوجها، لم تعد تتحمل الأمر خاصة بعد أن فوجئت زوجها يصارحها بإقدامه على الزواج للمرة الثانية، وجلب "ضرة" لها، لتقيم مع ثلاثتهم في ذات الحجرة، مما جعل الزوجة تستشيط غضبًا وتفكر في حيلة خسرت فيها "تحويشة العمر"، في محاولة فاشلة لمنع تلك الزيجة.
استعانت الزوجة بصديقتها أمل 38 عاما، عاملة نظافة، وطلبت منها إحضار رجالا للتعدي على زوجها بالضرب، انتقامًا منه، وإشعال النيران بالحجرة التي يقيمون فيها، لمنعه الزواج بأخرى، فاتفقت العاملة مع زوجها على تنفيذ خطة "زينب" مقابل 5 آلاف جنيه، واستعان زوج العاملة بصديقيه، وحضروا إلى الغرفة، لكن الزوج كان في المسجد للصلاة، فتعدوا على والدة الزوج بالضرب، ثم أحرقوا الغرفة.
وفي محافظة الإسكندرية: 
دفعت خلافات تتعلق بالغيرة بين زوجة وضرتها الي مصرع طفل إحداهما، حيث قامت زوجة بإشعال النيران بملابس ضرتها بغرفتها بعد نشوب خلافات بينهما وجاء الحريق متزامنا مع وجود طفلها بالغرفة الذي لقي مصرعه خنقا متأثرا بالنيران، وقام الزوج بتوجيه بلاغ ضد الزوجتين بالتسبب في قتل ابنه الرضيع.
غيرة قاتلة
وفي سياق هذا الموضوع، قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، بأن ما ينطبق علي النساء في صدد هذا الموضوع ينطبق علي الرجال فالمحرك الأساسي لهذه المشاكل هي "الغيرة" وعدم تحمل فكرة وجود الحبيب مع شخص أخر، وعدم مراعاة الله، فارتكاب ذنوب كالمكايدة والمعايرة وغيرها من الأشياء التي لا ترضي الله، فعقلها يصور لها كيف بعد أن كان هذا الحبيب ملك لك بمفردك، أصبح يشاركك فيه غيرك. 
وأكد "فرويز" بأن طريقة الانتقام تكون باختلاف الشخصية المنفذة، فالشخصية العنيفة والتشككية لا تتوقع رد فعلها عند شعورها بأن هناك من قرر مشاركتها في حبيبها، وقد تصل الغيرة بين الزوجات الي القتل.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟