رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"قلبي على ابني حجر".. طفل بولاق يدفع ثمن سمعة والدته السيئة.. والغيرة تقتل آخر بالأقصر.. وسيدة تنهي حياة نجلها بـ"سطور" في أسيوط

الخميس 05/أبريل/2018 - 05:19 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
عائشة جمال
طباعة
"قلبي على ابني انفطر وقلب ابني عليّ حجر"، هذه المقولة ظلت على مر العصور منهاجًا للمجتمع المصري، إلى أنه خلال الآونة الأخيرة، الأمر اختلف.

قلبي على ابني حجر..
جرائم الآباء تجاه أبنائهم كثيرة ففي منطقة بولاق الدكرور تجرد أب من كل مشاعر الإنسانية وأقبل على قتل نجله البالغ من العمر 11 عاما، حيث عذبه بسكين ساخن حتى فارق الحياة ببولاق الدكرور، واعترف المتهم بارتكاب الجريمة، بسبب اتصال المجني عليه بوالدته رغم عدم سماح المتهم له بالتواصل معها، لسوء سمعتها.
وفي محافظة الأقصر تسببت الغيرة العمياء التي استغلها الشيطان، في مقتل طفل لم يتعد 3 سنوات، بمنطقة منشاة العماري شرق الأقصر، إذ أصاب ربة منزل الشك والغيرة وملأ الحقد قلبها تجاه زوجة خال زوجها، واعتقادها وجود علاقة بينهما، قررت الانتقام بقتل نجلها الطفل «محمد فهد».. الواقعة بدأت باختفاء الطفل في الثالثة عن أسرته، وتم إبلاغ قسم شرطة الأقصر للبحث عن الطفل، ولكن لم تمر ساعات طويلة حتى عثر صاحب إحدى العقارات عقب عودته من العمل علي جثة الطفل داخل "شيكارة". 
وفي واقعة هي الاشنع عثر على طفلة مذبوحة داخل منزلها بمركز صدفا في محافظة أسيوط.
وأثبتت التحريات أن والدة الطفلة قتلتها باستخدام "ساطور" للتخلص منها بعد أن أنجبت عدة فتيات ورغبة زوجها في طفل ذكر، وادعت الأم في بلاغها للشرطة أن ملثمين وراء قتل ابنتها وسرقة منزلها.
وفي نفس المحافظة لجأت ام بعد تجردها من مشاعرها للتخلص من نجلتها لالفاق التهمة بخصومها، اذ قررت أن تؤذي خصوم أشقائها فلم تجد أمامها إلا قتل طفلتها الرضيعة التي لم تكمل العام ونصف العام؛ لإلصاق التهمة بهؤلاء الخصوم.
واصلت نيابة مركز الفتح بأسيوط برئاسة المستشار أحمد صفوت تحقيقاتها مع ربة منزل موجهة إليها تهمة القتل العمد لطفلتها الرضيعة لاتهام خصوم أشقائها بالتسبب في قتلها بعد تجدد الخلافات بينهم، وذلك بناء على تحريات المباحث.
كما استمعت النيابة لأقوال المصاب من الطرف الآخر والذي نفى تسببه في إصابة الطفلة، وكذلك لأقوال شقيقة الأم.
"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟