رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

الطقس السيئ يغلق الموانئ البحرية.. والمحافظات تغرق في الأمطار

الجمعة 05/يناير/2018 - 08:20 م
البوابة نيوز
كتب- محافظات البوابة
طباعة
تعرض عدد من محافظات الجمهورية لأحوال جوية سيئة أدت لغلق بعض الموانئ، كما تسبب الطقس السيئ في تعطل حركة الصيد، إضافة إلى أزمات مرورية نتيجة الأمطار الغزيرة التي حولت الشوارع إلى برك مياه، وسط تحذيرات من السير على كورنيش البحر المتوسط، خوفا من خروج الأمواج العالية، ونصائح بارتداء الملابس الثقيلة، وعدم ملامسة أعمدة الإنارة التى تعرضت أسلاكها للتعري.
ففي محافظة الإسكندرية، هبت أمس الجمعة، موجة شديدة من الرياح، صاحبها انخفاض شديد فى درجات الحرارة وسقوط أمطار متوسطة على أنحاء المدينة وتكاثف للسحب في السماء، وذلك بالتزامن مع نوة رأس السنة التي بدأت يوم ٢ يناير، وتستمر لمدة ٤ أيام تصاحبها الرياح والأمطار، ما أدى لسقوط بعض لوحات الإعلانات وأكشاك المرور على طريق الكورنيش، فضلا عن ارتفاع الأمواج البحر. وأمر الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، شركة الكهرباء والجهات المسئولة بفصل التيار الكهربائي عن أعمدة الإنارة الموجودة بطريق الكورنيش، والأماكن الخطرة التى توجد بها حركة عالية للرياح، وذلك حفاظا على أرواح وسلامة المواطنين، ناصحا المواطنين بعدم ملامسة أى من أعمدة الإنارة، والابتعاد عن الكورنيش تحسبا لخروج الأمواج الشديدة، وكذا الحذر من السير على الطرق السريعة فى الوقت الحالي لسقوط أمطار غزيرة، والالتزام بالأماكن الآمنة قدر الإمكان.
وتسببت الأمطار المتوسطة التى سقطت على جميع أنحاء المحافظة، فى تراكم كميات من المياه على جانبي الشوارع الرئيسية والجانبية، ما حدا بشركة الصرف الصحى إلى الدفع بعدد من سيارات الشفط ومعدات الصرف اللازمة، وتمركزها بالشوارع الرئيسية والفرعية والميادين المختلفة على مستوى المحافظة، وذلك للتدخل اللحظى لتصريف أى تجمعات للمياه.
وشدد «سلطان» على رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أجهزة المحافظة التنفيذية، من رؤساء الأحياء ومديري المديريات وفرق التعامل مع الأمطار وشركات المرافق وشركة النهضة، استعدادا للتعامل مع النوة الشديدة المتوقعة، والعمل على مدار الساعة للتدخل الفورى في أي حالات طارئة.
وأكد المحافظ انعقاد غرفة العمليات بالمحافظة بشكل مستمر لتلقى بلاغات المواطنين الخاصة بتراكمات مياه الأمطار، ورصد أي مشكلات خاصة بتجمعات الأمطار للتعامل معها، وذلك للحفاظ على حياة المواطن وسلامته، ومنع حدوث أى مشكلات في الشارع السكندري.
وفى سياق متصل، تواصل هيئة ميناء الإسكندرية فى غلق بوغاز ميناء الإسكندرية والدخيلة لليوم الثانى على التوالي، لسوء الأحوال الجوية.
وأكد اللواء بحري مدحت عطية، رئيس هيئة الميناء، على استمرار عمليات الشحن والتفريغ، ودخول وخروج الشاحنات من وإلى الميناء بشكل منتظم رغم غلق البوغاز.
وفي كفر الشيخ، توقفت حركة الصيد ببحيرة البرلس لآلاف المراكب والقوارب العاملة فيها، بسبب شدة الرياح وغزارة الأمطار التي تتعرض لها المحافظة حاليًا، الأمر الذى أدى لقيام الصيادين بإخراج مراكبهم من البحيرة حتى لا يجرفها التيار وتتحطم.
وأعلن العميد يسرى الدسوقي، مدير ميناء الصيد ببرج البرلس، توقف حركة الملاحة بالميناء «الدخول والخروج» لليوم الرابع على التوالي، نظرا لارتفاع الأمواج وشدة الرياح فى البحر المتوسط، حفاظا على سلامة المراكب وحياة الصيادين.
وشدد مدير ميناء البرلس البحرى للعاملين بالميناء، على رفع درجة الاستعداد لتأمين ٤٥٠ مركبا راسية فى الميناء.
وفى نفس الوقت أبدى مزارعو كفر الشيخ سعادتهم بتساقط الأمطار الغزيرة، خاصة مزارعي القمح، الذين كانوا يعانون من قلة مياه الري فى الترع والمصارف لري أراضيهم بسبب السدة الشتوية، مشيرين إلى أن الأمطار «خير ننتظره فى هذا الوقت من كل عام»، خاصة أنه يساعد على تقليل الصقيع الذى ينزل على النباتات.
وحذر مرفق الإسعاف السائقين العاملين على الطرق السريعة والداخلية بالمحافظة أو خارجها، من خطورة القيادة بسرعة زائدة في مثل هذه الظروف، إذ توجد طبقة من الوحل لا تساعد السائقين على التحكم فى القيادة بشكل جيد، ما قد يعرضهم للحوادث.
فيما نصحت مديرية الصحة المواطنين بعدم الخروج قدر الإمكان فى مثل هذه الأجواء، وارتداء الملابس الشتوية الثقيلة حتى لا يصاب بنزلات البرد.
وتسببت الأحوال الجوية المتغيرة التى تتعرض لها كفر الشيخ حاليًا في انقطاع الكهرباء والخدمات المترتبة عليها في عشرات القرى بالمحافظة، بمراكز الحامول وسيدى سالم وبيلا وقلين والبرلس، كما تسببت فى نفوق كثير من قطعان الدواجن في المزارع والمنازل بسبب برودة الجو. وأعطى اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ تعليمات مشددة لرؤساء المدن والقرى، بضرورة التعامل الفورى مع مخلفات الأمطار وكسحها من الشوارع وفتح بلاعات المطر ورفع القمامة، حتى لا تختلط بمياه الأمطار.
كما قرر «نصر» استمرار إغلاق ميناء الصيد ببرج البرلس لليوم الثانى على التوالى نظرا لارتفاع الامواج والرياح العاتية فى البحر المتوسط.
وكلف المحافظ، مدير ميناء البرلس البحرى برفع درجة الاستعداد لتأمين مئات المراكب الراسية فى الميناء. فى سياق متصل، توقفت حركة الصيد تماما فى بحيرة النبراس بسبب الرياح الشديدة والأمواج العاتية، واضطر الصيادون لسحب مراكبهم إلى الشاطئ وتزويد تأمينها خوفا أن يجرفها التيار إلى البحيرة وتحطمها بفعل الرياح والعواصف.
وتتعرض محافظة كفر الشيخ لعواصف شديدة وأمطار غزيرة وانقطع التيار الكهربائي فى عدد من المناطق، وأمر المحافظ برفع درجة الاستعداد فى جميع المرافق لمواجهة سوء الأحوال الجوية.
وفى سياق متصل، استمرت موجة الطقس السيئ، التى تشهدها محافظة دمياط، أمس الجمعة، حيث هطلت أمطار غزيرة، وتوقفت حركة رحلات الصيد بالمحافظة، وغرقت الشوارع وتحولت لبرك مياه.
وأفلتت حاوية من المستخدمة لنقل البضائع بميناء دمياط، من الرافع بسبب موجة الطقس السيئ، وسقطت على إحدى شحنات السيارات الموجودة بالميناء، ما أسفر عن خسائر فى أكثر من سيارة.
وتم إخطار إدارة الهيئة وتحركت الروافع والأوناش لرفع الحاوية وتحرير محضر بالواقعة وحصر الخسائر. وتسببت الرياح الشديدة بالميناء، فى توقف حركة الصيد وارتفاع منسوب المياه.
وفى الشرقية، شدد المحافظ اللواء خالد سعيد، لرؤساء المراكز والمدن والأحياء على ضرورة التنسيق مع شركة مياه الشرب والصرف الصحى والهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، لسرعة الانتهاء من إجراء أعمال الصيانة الكاملة لجميع المعدات المستخدمة عند سقوط أمطار، وتسليك بالوعات تصريف مياه الأمطار وعدم تراكمها فى الشوارع، لافتا إلى أن المحافظة وضعت خطة للتعامل مع مياه الأمطار الغزيرة والسيول المتوقعة خلال الشتاء عن طريق التواصل مع مركز التنبؤات الجوية، لاتخاذ كافّةً الإجراءات الإحترازية اللازمة لمواجهة الأمطار الغزيرة. ووجه محافظ الشرقية مسئول الكهرباء إلى سرعة مراجعة أعمدة الإنارة وتغيير الأسلاك المكشوفة، لمنع الحوادث عند سقوط الأمطار.
وبالمثل، شهد مختلف مدن ومناطق محافظة شمال سيناء، بعد منتصف ليلة الجمعة، أمطارًا رعدية مصحوبة برياح وموجة برد شديد وانخفاض كبير فى درجات الحرارة، وخلت الشوارع من المارة وأغلقت الأسواق والمحلات التجارية أبوابها.
وقال مسئول فى ديوان عام المحافظة إن غرفة العمليات الرئيسية فى الديوان العام، بالتنسيق مع غرف العمليات الفرعية والمركزية فى مجالس المدن والمديريات المعنية، تتابع الظروف الجوية، بينما تابع مديرية الرى حركة المياه الناجمة عن الأمطار وتجمعها خلف السدود على طول مجارى ومخرات السيول، علاوة على وجود محطات رصد للإبلاغ عن أى تجمعات مياه خلف السدود، ومتابعة تطورات الظروف الجوية وتحركات المياه خشية وقوع سيول.
وشهد معظم قرى ومراكز مدن محافظة الدقهلية، منذ الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة، هطول أمطار غزيرة تصاحبها رياح شديدة، وانخفاض شديد فى درجات الحرارة وبرق ورعد، مع رفع حالة الطوارئ فى جميع الأجهزة التنفيذية.
وأدت الأمطار إلى إغراق الكثير من شوارع القرى ومداخلها، كما أدت إلى توقف حركة الصيد نهائيا فى بحيرة المنزلة بسبب الأمطار الشديدة، والرياح الباردة، فيما حرص المواطنون على التزام منازلهم.
ورفعت الأجهزة التنفيذية بالدقهلية حالة الطوارئ لديها لمواجهة الأمطار، حيث تم تشكيل لجان للمرور على القرى والعزب لتمهيد مداخلها وسحب أى تجمعات للمياه، فيما تم تشكيل غرفة عمليات بكل وحدة محلية وغرفة عمليات رئيسية بالمحافظة، بالتنسيق مع غرفة الكوارث والأزمات، للتدخل السريع فى حالة أى بلاغات عن تجمعات أمطار أو أزمات بسببها.
وانتشرت سيارات الكسح فى أماكن تجمع مياه الأمطار لسحبها أولا بأول، حتى لا تسبب التجمعات فى أى خطورة على المبانى أو حركة السير، كما قامت شركة الكهرباء بمراجعة أعمدة الإنارة لتغطية أى أسلاك مكشوفة.
وقال المهندس عزت الصياد، رئيس مجلس إدارة شركة ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺸﺮﺏ ﻭﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﺑﺎﻟدﻗﻬﻠﻴﺔ والعضو المنتب، إن الشركة بدأت فى تفعيل خطتها للتعامل مع مياه الأمطار خلال موسم فصل الشتاء، بالتزامن مع الأمطار الغزيرة التى تشهدها المحافظة. كما تسببت الموجة السيئة التى شهدتها الدقهلية، فى اقتلاع عد من اللوحات الإعلانية على طريق المنصورة ميت غمر، والإطاحة ببعض أكشاك الحراسة أمام عدد من البنوك بشارع الجمهورية، بالإضافة إلى سقوط الحواجز الحديدة الفاصلة بمدخل كوبرى طلخا، مما تسبب فى ارتباك حركة المرور.
وأدى الهطول الكثيف للأمطار المصاحب للرياح الشديد فى سقوط عدد من الأشجار، فضلا عن انقطاع التيار الكهربائى ببعض المناطق والقرى بسبب تطاير الأسلاك، بسبب موجة الطقس السيئ بالتزامن مع بدء نوة «رأس السنة» التى تصاحبها أمطار غزيرة وانخفاض فى درجات الحرارة وارتفاع أمواج البحر، فضلا عن رياح غربية مما أدى إلى توقف حركة الصيد ببحيرة المنزلة وجمصة.
من جهته قال الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، أن غرفة العمليات الرئيسية فى الديوان العام قد قامت بالتنسيق مع غرف العمليات الفرعية والمركزية فى مجالس المدن والأحياء لمتابعة الظروف الجوية. وأضاف أنه تم توجيه رؤساء المدن بالتنسيق مع شركة مياة الشرب والصرف الصحى لمتابعة حركة المياه الناجمة عن الأمطار وايجاد حلول جذرية، لمعالجة مشكلة المجارى المائية، وانسداد بالوعات الصرف الصحي، أو انعدام وجودها وسحب تجمعات المياه.
وأمر المحافظ بتشكيل حملات دورية متكاملة، لتنظيف وصيانة المجارى المائية، وشبكات الصرف الصحي، بما يضمن انسيابية عالية، فى التصريف، وتجنب عمليات طفح مياه الصرف الصحى والأمطار، بالشوارع، بأنحاء المحافظة.
واتخذت مجالس المدن الاحتياطات اللازمة، لسحب تجمعات الأمطار، وأخذ الاحتياطات اللازمة فى المبانى ذات الطوابق تحت الأرض، والمُعَرَضة، لتجمع المياه بها، وتفقد اللوحات الإعلانية فى الشوارع والميادين، والتأكد من سلامتها ومتانتها، وسلامة عزل التوصيلات والأسلاك، بأعمدة الكهرباء، ومراجعة سيارات الشفط الموجودة، والتأكد من جاهزيتها، وإصلاح التالف منها، وعمل حصر بكافه الاحتياجات من السيارات.
أما محافظة البحيرة، فشهدت مدنها وقراها، صباح أمس، سقوط أمطار غزيرة، بالتزامن مع موجة الطقس السيئ التى تتعرض لها البلاد، حيث خلت الشوارع من المارة، وأُغلقت المحلات التجارية، ونتج عن ذلك أيضا توقف حركة الملاحة والصيد ببوغاز رشيد، والمعدية بإدكو، نتيجة ارتفاع الأمواج عن معدلاتها الطبيعية، كما توقفت حركة المعديات النهرية بالنيل. ومن جانبها، أكدت المهندسة نادية عبده، محافظ البحيرة، أن هناك متابعة لحظة بلحظة من غرفة العمليات بالديوان العام، للتقلبات الجوية وسوء الطقس، لسرعة الانتقال لرفع أى إعاقة لحركة السير للمواطنين بالشوارع.
وأشارت المحافظ إلى رفع درجة الاستعداد بشركتى الكهرباء والمياه، وخفض ضغط المياه فى الشبكات العمومية عند الحاجة لذلك.
وعلى جانب آخر، شهد ميناء نويبع وصول وسفر ٧٩٣ راكبا وتداول ٦٧ شاحنة، حيث استقبل الميناء اليوم السفينتين سينا وإيلة وعلى متنهما ٣٩٨ راكبا و١٢ برادا و٢ تريلا و٦ سيارات.
وأعلن ملاك يوسف، المتحدث الإعلامى لهيئة موانئ البحر الأحمر، أن ميناء سفاجا يستعد اليوم لمغادرة ٣ سفن وهي: «إمانة، الحرية٢، النوى إكسبريس» وعلى متنها ٣٦٧ راكبا و١٥١ شاحنة بضائع و١٣ سيارة. فيما شهد الميناء يوم الجمعة استقبال أربع سفن وهي: «إمانة، الحرية، بوسيدون إكسبريس، النوى إكسبريس» وعلى متنها ٣٩٢ راكبا و١٩١ شاحنة بضائع و٢١ سيارة وغادرت السفينة بوسيدون إكسبريس وعلى متنها ١٠٨ ركاب و٩٦ شاحنة و٨ سيارات.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟