رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

جراندي: فرار الروهينجا "الأزمة الأكثر إلحاحًا" للاجئين حول العالم

الأحد 24/سبتمبر/2017 - 02:55 م
 مسلمي الروهينجا
مسلمي الروهينجا
أ ش أ
طباعة
أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين فيليبو جراندي اليوم -الأحد- أن فرار مسلمي الروهينجا من ميانمار إلى بنجلاديش يعد الحالة الطارئة الأكثر إلحاحا للاجئين حول العالم في الوقت الحالي.
وقال جراندي -في تصريحات للصحفيين خلال زيارة لمخيمات لاجئي الروهينجا في مدينة "كوكس بازار" البنغالية حسبما ذكرت شبكة (إيه بي سي) نيوز الأمريكية- ان احتياجات ما يزيد عن 430 ألف شخص فروا من أعمال العنف المروعة في ميانمار خلال الشهر الماضي فى حاجة الى احتياجات ضخمة، داعيا المجتمع الدولي إلى زيادة المساعدات المالية والمادية إلى بنجلاديش لكي تتمكن من مساعدة اللاجئين.
وقال المفوض السامي "لقد صدمني الحجم الهائل لاحتياجاتهم، إنهم في حاجة لكل شئ، إنهم يحتاجون الغذاء ويحتجون المياه النظيفة والمأوى ورعاية صحية جيدة".
وأضاف جراندي أن لاجئي الروهينجا بحاجة إلى حل طويل الأمد علاوة على حاجتهم للمساعدة من أجل تخفيف معاناتهم الحالية..مشيرا إلى أن أسباب فرار الروهينجا تنبع من ميانمار فإن الحل سيكون في ميانمار أيضا.
وأعرب جراندي عن شكره للحكومة البنغالية لإبقاءها الحدود مفتوحة لاستيعاب الروهينجا الفارين "في عالم كثيرا ما يكون عدائيا تجاه اللاجئين".
ودعا المفوض السامي ميانمار إلى ضرورة إنهاء العنف الذي أدى إلى فرار هذا العدد الكبير من الأشخاص من منازلهم والسماح للمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان -كمنظمته- بالدخول إلى المناطق التي يحدث بها العنف.
جدير بالذكر أن أحدث موجة من موجات العنف في ولاية "راخين" بميانمار قد اندلعت بعد أن شنت جماعة من متمردي الروهينجا هجمات عنيفة على نقاط أمنية في الـ25 من أغسطس الماضي الأمر الذي دفع الجيش في ميانمار إلى إطلاق عمليات تطهير لاستئصال شأفة المتمردين.
يشار إلى أن مسلمي الروهينجا يعانون من الاضطهاد في البلد ذات الأغلبية البوذية إذ يعدهم الكثيرون في ولاية "راخين" وأنحاء ميانمار مهاجرين غير شرعيين قادمين من بنجلاديش.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟