رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بالصور.. أهالي قرية ببني سويف يستغيثون بالمحافظ من مياه الصرف

الخميس 25/مايو/2017 - 06:01 م
البوابة نيوز
امنية العراقي
طباعة
تلقت "البوابة نيوز" استغاثة من أهالي قرية منشية هديب وهي إحدى القرى التابعة لمحافظة بنى سويف وتقع على الحدود الفاصلة بين محافظة بني سويف وبين قرية اللاهون والتي تتبع محافظة الفيوم، ويفصل بينهما ترعة صغيرة لا يتعدى اتساعها مترا واحدا.
ويعاني أهالي قرية "منشية هديب" من نقص الخدمات ومن أكبر المشكلات التي يواجهها الأهالي هي انهيار منزلهم التي يقطنون بها ويرجع السبب الرئيسي إلى عدم وجود صرف صحي، إضافة إلى زيادة المياه الجوفية.
وقال الأهالي، نحن نعاني من نقص الخدمات من ضمنها عدم وجود مياه شرب تصلح للاستخدام الآدمي والإهمال أدى إلى اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي والآن يعاني أولادنا من الأمراض والأوبئة.
وأضاف الأهالي، أن كل البيوت في القرية تعوم على مياه الصف الصحي بالإضافة إلى أن حوائط المنازل تأثرت بشكل خطير وأوشكت على الانهيار بسبب "الطرنشات”، فضلا عن الروائح الكريهة المنتشرة في أرجاء القرية وانتشار الناموس بشكل مبالغ فيه وهذا يعد سببًا رئيسيًا في انتشار الأمراض.
وأوضح الأهالي بأنه تم تقديم العديد من الشكاوى للمسئولين ولكن بلا فائدة، ومع مرور الوقت علم الأهالي بأنه قد تم إدراج القرية في خطة مشروعات الصرف الصحي ولكن كانت المفاجأة في استبعاد قريتنا وإدراج قرية أخرى قليلة الكثافة السكانية، وبالرغم من ذلك تم إدخال قرية اللاهون التابعة لمحافظة الفيوم في محطة الصرف الصحي وقمنا بطلب من الهيئة العامة للصرف الصحي بإدخال القرية بهذه المحطة ليتم قبول الطلب بالرفض بحجة إن سعة المحطة وإمكانياتها لا تسمح والمضحك بالأمر أن قرية اللاهون يفصلها عن قرية منشية هديب ترعة لا يتعدى اتساعها مترا واحدا.
وناشد الأهالي المحافظ بسرعة التدخل وانقاذنا من مياه الصرف الصحي التي أصابتنا بالأمراض والأوبئة وفي ذلك الوقت لا يستطيع أحد كسح المياه نظرًا لضيق الشوارع، فمعاناتنا تزداد يوميًا مع زيادة رشح المياه الجوفية والصرف الصحي.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟