رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"التضامن" تتسلم من "العربية للتصنيع" 11 وحدة متنقلة لـ"أطفال بلا مأوى"

الجمعة 07/أبريل/2017 - 11:15 ص
 الدكتورة غادة والي،
الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى
نانجي السيد
طباعة
أعلنت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى، أن الوزارة تتبنى إستراتيجية لعلاج ظاهرة الأطفال بلا مأوى، وتقوم على تطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية التي يقيم بها الطفل بلا مأوى، وإلى جانب ذلك تنتشر فِرق العمل الميداني في الشارع لمحاولة دمجه في الأسرة أو جذبه إلى المؤسسات التي يتم تطويرها لاستقباله.
جاء ذلك خلال استقبال الفريق عبدالعزيز سيف الدين، رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، أمس الخميس، لوزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي للاحتفال بتسليم 11 أوتوبيسًا لتوفير الخدمات الطبية والاجتماعية والنفسية للأطفال في الشارع، والذي تم بالتعاون مع صندوق تحيا مصر والهيئة العربية للتصنيع.
وتفقدت وزيرة التضامن السيارات المُكيفة والمجهزة للعمل كوحدة مُتنقلة لتقديم خدمات للأطفال في الشارع بفريق عمل مكوّن من 2 إخصائي اجتماعي وإحصائي نفسي ومُمرضة وسائق، كما تحتوى على ألعاب لجذب الأطفال إلى الوحدة تمهيدًا لنقلهم إلى إقامة آمنة في دُور الرعاية.
وأعربت وزيرة التضامن عن امتنانها لهذا الحلم الذي تحول إلى حقيقة ملموسة بعد التعاون المثمر مع الهيئة العربية للتصنيع من خلال مُنتج مُحلي وصناعة مصرية بأعلى جودة عالمية بدعم من صندوق تحيا مصر وبتشجيع من رئيس الجمهورية ومؤسسة الرئاسة. وشددت غادة والي على أهمية المحافظة على تلك السيارات "فهذه أموالنا ولابد أن يفتخر كل مصري بأن هذه صناعة بلده".
وأشارت إلى أن مشروع حماية الأطفال بلا مأوي يستهدف عشرة محافظات تحتوي على82% من الأطفال بلا مأوى طبقًا لنتائج الحصر في 1922 نقطة تجمع بعدة محافظات هي:القاهرة، الجيزة، القليوبية، الإسكندرية، المنيا، السويس، بني سويف، أسيوط، الشرقية، والمنوفية.
وأكد الفريق عبدالعزيز سيف الدين، رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع، ضرورة تكاتف كل الجهود للنهوض بأبناء مصر المستقبل من النشء وعدم تركهم للتلاعب بهم واستغلالهم، مشددًا على ضرورة إيجاد حلول لظاهرة الأطفال بلا مأوى، والتي تشكل خطرًا على المجتمع ككل، ما يهدد أمنه وسلامة أفراده.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟