رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
أحمد الحصري
أحمد الحصري

.. ورحلت ست الدار

السبت 04/يونيو/2016 - 04:07 ص
طباعة
يا شاهندة وخبرينا
يا أم الصوت الحزين
يا أم العيون جناين
يرمح فيها الهجين
إيش لون سجن القناطر
إيش لون السجانين
إيش لون الصحبة معاكي
نّوار البساتين
كلك محابيس يا بلدنا
وهدومك
زنازين
وغيطانك الوسايع
ضاقت ع الفلاحين
والدخان فى المداخن
لون هم الشغالين
«تم تهريب هذه القصيدة من سجن الاستئناف إلى الرفيقات المعتقلات فى سجن القناطر# أحمد فؤاد نجم ١٩٨٠)
هى بالفعل ست الدار «المعنى باللغة التركية لاسم شاهندة» أمى وأختى واسم بنتى على اسمها. 
زوجة الشهيد صلاح حسين عاشت عمرها تلبس الأسود من بعده، أم الغالى وسيم وناجى وأجمل بسمة. 
كتبت شاهندة مقلد.
٨ يناير، ٢٠١٣
لن أنسى أبدا ما كتبه أبى فى الأوتوجراف الخاص بى إذ قال: «ابنتى العزيزة. اتقى الله فى كل كبيرة وصغيرة. لا تفعلى سرا ما تخشينه علنا ودافعى عن رأيك حتى الموت. 
قائم مقام عبد الحميد مقلد».
كان القائم مقام عبد الحميد مقلد ضابطا وطنى الاعتقاد وفدى الانتماء. والأسرة ذات ثراء يكفى لكى نصفها بأنها من أغنياء الفلاحين. فجدها لأبيها هو الشيخ على مقلد عمدة كمشيش. وجدها لأمها البكباشى محمد خالد الضابط فى سلاح الحدود. الأم متعلمة. والأب القائم مقام مثقف على عادة ضباط هذا الزمان، يقرأ كثيرا، ويتحدث فى السياسة دون خوف، ولا يخفى احترامه لحزب الوفد وسياساته، وهو عاشق للموسيقى، وعازف ممتاز على العود. وبسبب وفديته كان يطارد دوما فى فترات ابتعاد الوفد عن الحكم وهى فترات طويلة. وهكذا تعين على الضابط الوفدى أن ينقل من مكان سيئ إلى مكان أسوأ مصطحبا معه زوجته وأبناءه الستة بين «أسوان – منفلوط- أسيوط- الفيوم – قنا – دير مواس- طلخا» وبلدات أخرى وصل عددها إلى أربع عشرة. وكان التقرير الذى منحته حكومة الوفد للضابط العاشق للوفد أن نقلته مأمورا لمركز سمنود مسقط رأس النحاس باشا. من المدرسة الإعدادية حصلت شاهندة على الشهادة ثم لم تكمل الدراسة. الأب مات وسنها ستة عشر عاما، وبعدها فقدت الزهو بأنها «بنت البيه المأمور»، ويتفتح إدراك شاهندة على حرب فلسطين عام ١٩٤٨ (ولدت فى عام ١٩٣٨)، وعندما ألغى النحاس باشا معاهدة ١٩٣٦ شاركت فى المظاهرات بحماس. وكانت تلاحظ أنه عندما تلتهب أى مظاهرة يقوم «البيه المأمور» برفع سماعة التليفون لكى لا يتلقى أى أوامر بفض المظاهرة. وعندما قامت ثورة ٢٣، تحرر الأب بعض الشيء من قيود الوظيفة ووجه برقية إلى محمد نجيب يقول فيها: «مادام الدستور رائدكم، وصالح الأمة مقصدكم فإلى الإمام والله يرعاكم. بكباشى عبد الحميد مقلد. مأمور مركز سمنود». وعندما خاضت الثورة معركة الإصلاح الزراعى كان أول من أيدها من ضباط البوليس، فنقل مأمورا لمركز طلخا، حيث أعتى الأسر الاقطاعية «البدراوى باشا وسراج الدين باشا». ويظل الضابط الثائر على علاقة بكمشيش فهى بلدته لكنها أيضا بلدة أسرة من كبار الاقطاعيين عائلة الفقى واستنادا إلى علاقة الأسرة بأنور السادات استطاعت عائلة الفقى تهريب مساحات كبيرة من الأرض من الإصلاح الزراعى عبر عقود بيع وهمية، وبدأت المعارك بين الفلاحين المتمسكين بالأرض وعائلة الفقى، وكان «البيه المأمور» مع الفلاحين، ووصل الأمر إلى أنه كان يهرب لهم السلاح فى سيارته الحكومية لكى يردوا على ترويع عائلة الفقى لهم. وفى أحيان كثيرة كان يستخدم شاهندة فى تهريب الذخيرة والسلاح. وكالعادة لجأ الاقطاعيون إلى السادات الذى رتب نقل المأمور إلى بنى سويف، وفى محاولة لتبرير النقل منحوه ترقية، ونعود إلى شاهندة وهى تلميذة فى ثالثة إعدادى بمدرسة شبين الكوم، وهناك التقت مدرسة يسارية هى «أبلة وداد متري» والمدرسة اليسارية تفيض حماسا وحيوية. شاهندة أحبت أبلة وداد، لكن همسات من زميلاتها تقول «أبلة وداد شيوعية» جعلت شاهندة تتعلق بها وتطاردها لتعرف ما هى الشيوعية. الأبلة أعطتها كتاب «أصل العائلة»، لكنها لم تفهم حرفا من الكتاب المعقد، فأعطتها كتابا آخر أكثر تعقيدا. ولاحظ صلاح ذلك فأعطاها كتاب الاقتصاد السياسى من تأليف ليونيتيف. واستطاعت أن تقرأ وتفهم. وهكذا نأتى إلى صلاح حسين ابن عمتها. هذه العمة التى كانت لها حكاية تناقلتها الأسرة جيلا بعد جيل، فقد سافرت إلى القاهرة مع بعض الكبار لشراء جهازها وفساتينها استعدادا للزواج. كانت القاهرة تغلى بثورة ١٩١٩. وجدت أناسا يجمعون تبرعات لتمويل رحلة سعد زغلول والوفد المصرى المرافق له لحضور مؤتمر الصلح. تبرعت بكل ما معها من نقود وعادت دون أن تشترى شيئا. وكان صلاح كأمه يفيض حماسا وثورية، سافر إلى فلسطين عام ١٩٤٨ ليحارب الصهيونية. ثم سافر إلى القنال عام ١٩٥١ ليحارب الإنجليز، وفى ١٩٥٦ شكل كتيبة من فلاحى كمشيش ليحاربوا العدوان الثلاثي، وعاش مع الفلاحين ليدافع عنهم ولينثر فى صفوفهم الوعى بحقوقهم. شاهندة تعلقت بصلاح، كان يكبرها بعشر سنوات، وتزوجته رغم أنف الجميع. ومع «أبلة وداد» أصبح صلاح وشاهندة ماركسيين على الطريقة الكمشيشية، أى يعيشان مع فلاحى كمشيش، ويناضلان معهم يوما بيوم. والتهب النضال الفلاحى ضد عائلة الفقى، ودوى الرصاص وسقط ثلاثة بلطجية استأجرتهم عائلة الفقى قتلي. ومرة أخرى يظهر السادات ويقرر اعتقال ٢٧ فلاحا، وأن ينفى صلاح والفقى إلى الإسكندرية. وعائلة الفقى لا تسكت، بعد سلسلة من المعارك يسقط صلاح شهيدا، ويشعل استشهاده معركة تصفية الإقطاع، أما شاهندة فقد جعلت من كمشيش رمزا للنضال الفلاحى ومن يوم اغتيال صلاح عيدا سنويا يؤكد تواصل النضال الفلاحي. ويعلو صوت شاهندة ليجتذب الكثيرين وتقرر لجنة تصفية الإقطاع استعادة الأرض المهربة وفرضت الحراسة على أملاك عائلة الفقى، وتم القبض على كبارها. الأرض وزعت على الفلاحين وقصر الفقى صودر، وأصبح قصرا للثقافة ومركزا إعلاميا. وسلمت شاهندة مفاتيح بيتها إلى لجنة من الفلاحين ليستخدمها الفلاحون متى شاءوا وأسموه بيت الشعب. وتمتد سيرة كمشيش عابرة للقارات، وفى ١٩٦٦ يزور جون بول سارتر مصر، ويطلب زيارة كمشيش، ويذهل من وعى الفلاحين، ويصرح سارتر وهو يغادر مصر قائلا: «أغادركم وقد تأثرت بفلاحى كمشيش وعمال مصنع كيما»، وتمضى شاهندة لتجعل من ذكرى استشهاد صلاح عيدا لليساريين، فتمتلئ كمشيش بزائرين شعراء ومسرحيين وموسيقيين وأغان وندوات. 
فى خطاب عبد الناصر فى عيد أول مايو ١٩٦٧ قال: «صلاح حسين استشهد بعد ١٤ سنة من الثورة، وده معناه إن لسه فيه رجعية»، وإذ تأتى النكسة تشكل شاهندة كتيبة من ٥٠ من فلاحى كمشيش وسافرت معهم إلى بورسعيد. وبعد رحيل عبد الناصر يأتى السادات. ويقرر الانتقام من كمشيش وحوصرت القرية، وهدم النصب التذكارى لصلاح حسين، وصدر قرار من وزير الداخلية بإبعاد ٢٠ شخصا، منهم ثلاث نساء وعلى رأس الجميع شاهندة إلى خارج القرية، ويبقى المبعدون مشتتين لخمس سنوات حتى صدر حكم من محكمة القضاء الإدارى بعدم دستورية قرار النفي. وفى ١٩٧٥ وعقب المظاهرات الشهيرة اعتقلت شاهندة، وتتوالى مرات الاعتقال ثلاث مرات، وفى المرة الرابعة هربت شاهندة. وكرد على هروبها يعتقل ابنها الأكبر ناجى، لكنها تواصل نضالها وهى هاربة. ومع تأسيس التجمع تأتى شاهندة ومعها كمشيش.
وتصبح شاهندة أول أمينة للحزب فى المنوفية. وتواصل شاهندة معارك الفلاحين فى صفوف اتحاد الفلاحين ومعاركها السياسية من أجل الوطن فى صفوف حزب التجمع، رغم الداء والزعداء. 
وتنتصر شاهندة فى أغلب معاركها السياسية والفلاحية حتى يهزمها المرض الخبيث، وترحل ست الدار بعد حياة حافلة انتصرت فيها دائما للإنسان. 
وداعا ست الدار.. وداعا يا أم العيون.. جناين.. أخيرا تلتقين بحب عمرك صلاح حسين، وحبيب قلبك وسيم،، وتتركينا للأوغاد. 
المصدر:
«من أوراق شاهندة مقلد».. للدكتورة شيرين أبوالنجا. 
نبذة عن تاريخ شاهندة مقلد... صفحة على الفيس بوك.
"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟