رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

شيرين موسى
شيرين موسى

إلى أوباما.. من كل قلوب المصريين.. بنقولك "طز"

الجمعة 13/سبتمبر/2013 - 01:01 ص
طباعة
إلى الرئيس أوباما رئيس أمريكا هناك رسالة يود الشعب المصري أن تصل إليك.. وبالطبع لأن دي أمانة وعمرى ماكنت خائنة للأمانة فكان واجبا ولزاما علي ان ارسلها لك ممهورة بتوقيع ملايين من الشعب المصري يرسلون إليك قائلين.. إلى الرئيس اوباما من شعب مصر الحر.. نشكركم علي حسن تعاونكم.. اتفقتم مع الإخوان في صفقة خسيسة وضيعة لتقسمون بلادنا.. وتضعفونها ..وتنهبون خيراتها ... وتهمشون دورها وتخرجوها من خريطة النفوذ السياسي .. وتؤمنون طفلتكم المدللة إسرائيل...انفقتم المليارات وسخرتم كل مالكم نفوذ عليه لخدمتهم .. فكانت الصفعة....التي جا ء تكم من هذا الشعب ....فمهما اجريتم من الاختبارات والتحليلات والمراقبات لمعرفة هذا الشعب ...يضرب لكم كل شيء في لحظات... ويصيبكم بالارتباك .. والتخبط... هذا هو الشعب المصري ...الطيب النقي المخلص الوفي الصبور الجبار ...يصبر علي الظلم والعند والتجبر والاستبداد والغدر والفقر...وكلما صبر ظن الأغبياء انه قبل الخنوع ورضخ وسلم بالأمر الواقع ... وهذا غباء من يظن ذلك...تكذب عليه وتظن انه صدقك .. تخدعه وتظن انها انطليت عليه ..تظلمه فترى سكوته وتظن انه قد استسلم... ولكنه صبر الجمال... حتى تأتى اللحظات الفارقة ..والتي لا تقبل المساس ...ولا السكوت ولا الرضوخ ولا الاستسلام... اللحظات التي يدخل فيها الأخر الخطوط الحمراء ... واول وآخر تلك الخطوط ..هي كلمة من ثلاثة حروف.. مصر... أمنها وارضها وهويتها وتراثها وخيراتها وكنوزها وجيشها ..مصر... الكلمة السحرية... لهذا الشعب الهواء والماء ...السند والعيلة والتاريخ والحضارة ...ودائما خاسر من لا يقرأ التاريخ ويفهمه جيدا... لم يستطع احدا ان يغيرها او يصبغها او يقهرها ...مر عليها من مر طال وقته ام قصر ولكنه في النهاية مر....لذا ظلت وبقيت آلاف السنين ...هذا الشعب خرج ليقول لا... في عدد لم تشهده البشرية في ثورة.... خرج بعلم ولافتة وكارت احمر ... لأنه أخذ قراره .. ولن يحيد عنه ابدا....ولأن الغباء مستمر ومستقبلك السياسي ايها الرئيس الأمريكي علي المحك .. ظللت تتحدى وتحرف الأوضاع ..وتعمل محاولات مستميته لتنقذ نفسك...فتصور الامر انه انقلاب لتهدد وتندد وتتوعد وترهب .. وذلك ما يؤكد علي الغباء السياسي بدرجة امتياز...فهذا الشعب عنيد ...فكانت الصفعة الثانية بالتحقيق معك في الكونجرس الأمريكي لإصرارك علي دعم الإخوان...والصفعة الثالثة هي وحدة هذا الشعب علي قلب رجل واحد ولأنك لا تعرف الصلة بين الشعب وجيشه.. دخلت خطا احمر اخر ... والصفعة الرابعة انه بعد تهديد بقطع المعونات في محاولة دنيئة للضغط عليه وعلي جيشه اجتمع وقرر ان يجوع ويربط علي نفسه ويجمع ما لديه ولو جنيهات زهيدة ليستغني عن خدماتك ...لذا نشكركم علي حسن تعاونكم ... وكلمة اخيرة من اعماق القلب النقي يا سيادة الرئيس الأمريكي باراك اوباما .....طظ
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟