الجمعة 01 مارس 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

سياسة

عيد عبد الهادي: مبادىء ثورة 23 يوليو وضعت مصر على الطريق الصحيح

دكتور عيد عبدالهادي
دكتور عيد عبدالهادي ربيع
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أشاد الدكتور عيد عبد الهادي، الأمين العام المساعد بالأمانة المركزية للمجالس الشعبية والمحلية بحزب الحرية المصري، بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمناسبة الاحتفال بذكري ثورة يوليو، مؤكدا أنها حملت رسائل عديدة للشعب المصري، متقدما بالتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بمناسبة الذكرى الحادية والسبعون لثورة 23 يوليو.

وقال “عبد الهادي” في بيان له اليوم الأحد، إن ثورة 23 يوليو من الثروات التي ما زال الشعب المصرية يعيش في كنفها وتحت مظلتها، فالثورة كان لها الفضل في تطبيق المبادىء الأساسية التي ما زالنا نسير عليها حتى الآن مستلهمين روح الانتصار والعزيمة والتكاتف بين قوى الشعب والجيش الذي لم يخذل الوطن يوما ما، ودائما ما يعبر عن إرادة المصريين بإخلاص وشرف.

وأكد أن الدولة المصرية اليوم تسير على نهج مبادىء ثورة يوليو، نحو بناء الجمهورية الجديدة بخطى ثابتة وواثقة بفضل امتلاك قيادة سياسية رشيدة قادرة على إدارة مفردات الوطن بحكمة وتوازن، وفكر مستنير استطاعت مم خلاله تحقيق انجازات غير مسبوقة وطفرة لم تحدث منذ عشرات السنين في كثير من الملفات، مشيرا الى ان الشعب المصري يعي تماما حجم التحديات الراهنة ولكن يمتلك من الإرادة ما يجعله يمضي نحو طريق البناء والمسار التنموي في كافة المجالات.

ولفت إلى أن ثورة يوليو نجحت في تدشين حقبة جديدة من النضال الوطني والذي امتد أثره إلى الآن وجسد الثورة الفريدة من نوعها من تلاحم الشعب مع جيشه، وحرص الأخير على الحفاظ على مقدرات شعبه ووقف دائرة العبث الملكي والفساد المتفشي في كافة أرجاء الدولة، والتصدي بحزم لكافة الممارسات الاستعماري، وبالفعل نجحت الثورة في إعلان مصر جمهورية حديثة تقوم على مبادىء ثابتة ما زلنا نسير عليها حتى الآن، أهمها مبادىء العدالة الاجتماعية والديمقراطية، والجيش القوي.

وأضاف عيد عبد الهادي، أن الجيش المصري ورجاله الشجعان سطروا ملحمة وطنية فريدة في الخوف على وطنهم، وعزيمتهم في تغيير كافة الأوضاع الخاطئة، ووضعوا مصر على طريقها الصحيح، بتكاتف وتأييد من الشعب الذي لم يألوا أي تفكير في الاصطفاف خلف قواته المسلحة للاحتماء بها في المواقف العصيبة إيمانا منه بأن الجيش المصري لا ينحاز لسلطة او نظام أو شخص، بل ينحاز للشعب دائما، وحريص على تلبية طموحه واحتياجاته.