رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

سياسة

عقب إثارتها الجدل في جلسات الحوار الوطني.. تعرف على القوائم الانتخابية والفرق بينها

انتخابات - صورة أرشيفية
انتخابات - صورة أرشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

على مدار الأيام الماضية، وخلال مناقشات القوى السياسية والمدنية داخل جلسات المحور السياسي بالحوار الوطني، الذي انطلق مطلع مايو الجاري، شهدت الجلسات نقاشات ساخنة حول النظم الانتخابية للدولة المصرية، وما بين مؤيد للقائمة المغلقة المطلقة والقائمة النسبية، اختلفت الآراء حول النظام الأمثل تطبيقه في مصر، وتباينت رؤى الأحزاب بشأن هذه النظم.. فما هو الفرق بين هذه النظم الانتخابية.

ما هو النظام الانتخابي؟

يمكن إجمالًا تعريف النظام الانتخابي على أنه ترجمة عدد الأصوات التي يدلي بها الناخبون في الانتخابات، إلى مقاعد داخل المجالس النيابية في الدولة سواء للأحزاب أو المرشحين بشكلٍ عام، وذلك عن طريق معادلة حسابية تقوم بها الجهة المنوطة بمتابعة العملية الانتخابية لاحتساب عدد المقاعد لكل مرشح، كما يعتبر النظام الانتخابي أحد المؤثرات الأساسية في طريقة تحديد الدوائر الانتخابية وتقسيمها والعديد من الأمور المتعلقة بالانتخابات.

 

قانون مجلس النواب

المادة الثالثة من قانون مجلس النواب الصادر بالقانون 46 لسنة 2014 والمُعدل بالقانون 140 لسنة 2020، حددت نظان انتخاب مجلس النواب ونصت على: "يكون انتخاب مجلس النواب بواقع (284) مقعدًا بالنظام الفردي، و(284) مقعدًا بنظام القوائم المغلقة المطلقة، ويحق للأحزاب والمستقلين الترشح في كل منهما".

ونصت المادة الرابعة على: "تُقسم جمهورية مصر العربية إلى عدد من الدوائر تخصص للانتخاب بالنظام الفردي، وعدد (4) دوائر تخصص للانتخاب بنظام القوائم، يخصص لدائرتين منهما عدد (42) مقعدًا لكل منهما، ويخصص للدائرتين الأخرتين عدد (100) مقعدًا لكل منها، ويحدد قانون خاص نطاق ومكونات كل دائرة انتخابية وعدد المقاعد المخصصة لها، ولكل محافظة، وينتخب عن كل دائرة منها عدد الأعضاء الذي يتناسب وعدد السكان والناخبين بها، بما يراعى التمثيل العادل للسكان والمحافظات".

كما حدد القانون في مواده عدد كل قائمة والفئات الواجب تمثيلها داخل هذه القوائم ومنها العمال والفلاحين والمرأة والشباب وذوي الإعاقة والأقباط والمصريين بالخارج.

 

القائمة المغلقة المطلقة

وهو النظام المعمول به في مصر، وتتوافق حوله العديد من الأحزاب السياسية، وطبقًا لهذا النظام فإن الناخب يختار قائمة بعينها دون إمكانية اختيار أو ترتيب أحد المرشحين بها، ونجاح القائمة وحصولها على أعلى الأصوات يعني نجاح جميع المرشحين بها، وهو ما يعني أن الترتيب ثابت بها لا يمكن تغييره.

 

القائمة النسبية المغلقة

تنقسم القائمة النسبية إلى نظامين: مغلقة ومفتوحة، وفي القائمة النسبية المغلقة يقوم الناخب بالتصويت إلى قائمة محددة بنفس الترتيب الذي أعده الحزب لمرشحيه داخلها، وبناء على عدد الأصوات التي تحصل عليها كل قائمة يتحدد عدد مقاعد كل حزب داخل المجالس النيابية، ويكون الحصول على المقاعد طبقًا لترتيب المرشحين المعتمد مسبقًا، ويتم الاختيار من بين القوائم المتنافسة حتى استكمال كاقة المقاعدة الشاغرة.

 

القائمة النسبية المفتوحة

وهو النظام الذي يدعمه عدد من الأحزاب السياسية، وفي هذا النظام يستطيع الناخب اختيار مرشح بعينه بعيدًا عن ترتيبه داخل القائمة المرشح بها، وما يميزه هو أن الناخب يلجأ إلى اختيار المرشح الذي يرى أنه معبرًا عنه ويدافع عن مصالحه، ويتم حسم المقاعد عن طريق هذا النظام باختيار المرشحين الأعلى في عدد الأصوات بالقوائم دون النظر إلى ترتيبهم المسبق بالقائمة إلى أن يتم استكمال بقية المقاعد بنفس الآلية.