الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

سياسة

قائد «المركزية الأمريكية» في باكستان يبحث مكافحة الإرهاب على الحدود الأفغانية

الجنرال كوريلا يصف قدرة القوات الباكستانية بـ«غير العادية».. ويؤكد مواصلة التعاون الجيش الباكستانى يحمل حركة طالبان المسئولية عن هجمات إقليم خيبر بختونخوا

الجنرال مايكل كوريلا،
الجنرال مايكل كوريلا، قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكى
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ناقش الجنرال مايكل كوريلا، قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكى (CENTCOM)، مع مسئولى الجيش الباكستانى فى إقليم خيبر بختونخوا، عمليات مكافحة الإرهاب على طول الحدود مع أفغانستان.

ووفق البيان الذى نشرته القيادة المركزية الأمريكية، فإنه خلال زيارته لباكستان، زار الجنرال كوريلا عدة أماكن فى مقاطعة خيبر بختونخوا على الحدود مع أفغانستان، كما التقى قائد القيادة المركزية بمسئولى الفيلق الحادى عشر وجيش الحدود والفرقة السابعة للجيش الباكستانى فى هذه المنطقة وناقشوا الحرب ضد الإرهاب فى المناطق الحدودية.

وفى إعلان القيادة المركزية، وصف الجنرال كوريلا قدرة القوات الباكستانية بأنها "غير عادية"، مشيرًا إلى أنه سيواصل بشغف تعزيز تعاونه الذى دام سبعة عقود مع الجيش الباكستانى و"الشراكة العسكرية" مع هذا البلد.

وشهدت المناطق الحدودية الباكستانية فى إقليم خيبر بختونخوا هجمات واسعة النطاق ضد قوات الجيش الباكستانى بعد سيطرة حركة طالبان على أفغانستان.

ويحمل مسئولون فى الجيش الباكستانى حركة طالبان الباكستانية المسئولية عن هذه الهجمات ويقولون إن هذه الجماعة تعد لهجماتها داخل أفغانستان، لكن حركة طالبان ترفض مزاعم السلطات الباكستانية وتقول إنها لن تسمح لأى جماعة باستخدام الأراضى الأفغانية ضد دولة أخرى.

وكانت الحدود الباكستانية الأفغانسية شهدت توترا متصاعدا فى مارس الماضى إذ أعلنت حركة طالبان الأفغانية مقتل ثمانية أشخاص بينهم ثلاثة أطفال جراء غارات جوية شنّتها إسلام آباد على مناطق أفغانية حدودية، محذرة فى الوقت نفسه من "تبعات سيئة للغاية".

وبحسب المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد "، فقد قصفت طائرات باكستانية منازل مدنية" فى ولايتى خوست وبكتيكا. مؤكدا أنه "فى ولاية بكتيتا، قتل ستة أشخاص بينهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال"، بينما سجّل مقتل امرأتين فى خوست.

وجاء ذلك عقب يومين من إعلان مقتل سبعة عسكريين فى هجوم بشمال غرب باكستان، وفق ما أعلن الجيش مؤكدا أيضا مقتل منفذى الهجوم الستة وهم أعضاء فى جماعة مسلحة. وتوعد الرئيس الباكستانى آصف على زردارى بالرد على هذا الهجوم.

وتشترك أفغانستان وباكستان فى حدود طولها ٢٤٠٠ كيلومتر، وبين البلدين علاقات دينية وتاريخية وجغرافية ولغوية وثقافية ومصالح اقتصادية، حيث ه باكستان تدهورا أمنيا، خصوصا فى المناطق الحدودية مع أفغانستان، منذ عودة حركة طالبان إلى السلطة فى كابول فى أغسطس ٢٠٢١.

وتعتقد إسلام آباد أن بعض هذه الهجمات تم التخطيط لها من الأراضى الأفغانية حيث توجد "ملاذات" للمهاجمين، وهو ما تنفيه كابول، وتنفذ معظم الهجمات حركة طالبان باكستان، وهى جماعة منفصلة عن طالبان الأفغانية لكنها تتبنى نفس الأيديولوجيا.
وشمال وزيرستان هى إحدى المناطق القبلية السابقة التى تتمتع بحكم شبه ذاتى فى شمال غرب البلاد، حيث نفذ الجيش الباكستانى العديد من العمليات ضد متمردين مرتبطين بشبكة القاعدة وطالبان بعد غزو الولايات المتحدة لأفغانستان عام ٢٠٠١.