الجمعة 07 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

حوادث وقضايا

سلمى بهجت ضحية طعن جديدة بالشرقية.. تفاصيل 12 ساعة أعادت للأذهان واقعة نيرة أشرف

الضحية
الضحية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

على مدار الساعات الماضية ضجت صفحات السوشيال ميديا بهشتاج نيرة أشرف جديدة بالزقازيق، وكانت بطلة الواقعة هذه المرة الطالبة سلمى بهجت طالبة السنة النهائية بكلية الإعلام بإحدى الجامعات الخاصة، على يد زميلها إسلام محمد المقيد بالفرقة الثالثة بنفس الكلية، لأسباب عاطفية وفق ما أكده المتهم في أقواله أمام جهات التحقيق في واقعة مقتل المجني عليها مسددًا لها قرابة الـ17 طعنة منها 15 طعنة من الأمام وطعنتان من الخلف وذلك على مرأى ومسمع من الجميع في وضح النهار بمدخل إحدى العمارات السكنية المقابلة لمحكمة جنايات الزقازيق.

تربص المتهم بالمجني عليها بمحل الجريمة بعدما عكف على مدار الأيام المنقضية على ملاحقتها من خلال رسائل مواقع التواصل الاجتماعي إلا أنها كانت تغلق كل وسيلة تواصل يحاول المتهم من خلالها الوصول إليه، فلم يجد أمامه إلا زميلاتها وأصدقاءها، فحاول التواصل مع إحداهن وأوهمها أنه يحاول التواصل مع المجني عليها منذ فترة ويريد فقط الاطمئنان عليها، فما كان من الصديقة إلا بحسن نية أن أخبرته احتمالية مقابلتها صبيحة يوم الثلاثاء الموافق 9 أغسطس 2022 (نفس يوم الواقعة).

وبالفعل أعد المتهم عدته وتربص بالمجني عليها أمام العمارة التي توجهت لها بغرض استكمال التدريب بإحدى الصحف الإقليمية القاطنة بها وذلك بعد انقطاع قرابة العام بناء على رغبتها للتفرغ لدراستها لإنهاء مسيرتها التعليمية بتفوق كما اعتادت عليه في سنواتها الثلاث المنقضية، وما إن أنهت امتحانات السنة النهائية وحصلت على التخرج قررت استئناف التدريب والعمل، إلا أن المتهم لم يمهلها استكمال حلمها وطريقها وأنهى حياتها بنفس الطريقة الوحشية التي أنهى بها قاتل المحلة حياة طالبة المنصورة نيرة أشرف.

حالة من الحداد دشنها زملاء وزميلات الطالبة سلمى بهجت ضحية الطعن، مجمعين على حسن خلقها، وأكدت عدد من زميلاتها أنه لم يكن يعيب شخصية المجني عليها سوى علاقتها بالمتهم التي بدأت بالإعجاب المتبادل بينهما ولكن لاختلاف الطبائع والتصرفات بينهما قررت المجني عليها إنهاء العلاقة إلا أن المتهم أوغر ذلك في صدره فقرر إزهاق روحها وتوعدها بعدد من الرسائل بأنها ستلقى نفس مصير فتاة المنصورة.

ويروي أحد زملاء المجني عليها آخر حوار دار بينهما قبل الانقطاع عن التدريب سويا عن رغبتها في أن تحترف الكتابة الرياضية وكذلك شتى أنواع الفنون الصحفية.

وخلال الساعات الأولى من مساء الثلاثاء الموافق 9 أغسطس 2022، شيع الآلاف من أهالي مدينة ومركز أبو حماد (مسقط رأس المجني عليها)، جثمان سلمى بهجت إلى مثواها الأخير بعد انتهاء الصفة التشريحية وإعداد التقرير بها وتقديمه للنيابة العامة واستلام الجثمان وأداء الصلاة عليها بمسجد الشيخ أبو حماد، وشيع الجثمان بحضور الآلاف من الأهالي وتقدمهم النائب أحمد فؤاد أباظة عضو مجلس النواب عن دائرة أبو حماد، وتواصل النيابة العامة التحقيقات مع المتهم.